map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3995

شركة نمساوية تكرم فلسطيني سوري تقديراً لجهوده وتميزه في العمل

تاريخ النشر : 18-06-2018
شركة نمساوية تكرم فلسطيني سوري تقديراً لجهوده وتميزه في العمل

مجموعة العمل – النمسا

كرمت شركة (ريش اوند فريش) اللاجئ الفلسطيني السوري "باسل شاويش" ابن مخيم السبينة مرات عديدة، بسبب إخلاصه وتميزه واتقانه لعمله.

وصل الشاويش إلى النمسا في نوفمبر 2014، حيث لم تكن البداية في البلد المضيف سهلة، فقد اضطر إلى الانتظار أشهراً طويلة قبل أن تتم تسوية أوراق إقامته، وبعد ذلك أتم لم شمل زوجته وأولاده الثلاثة ثم تقدم بطلب عمل في شركة (ريش اوند فريش) فبدأ العمل 30 ساعة بالأسبوع وبنفس الوقت كان يتابع تعلم اللغة الالمانية.

في يناير عام 2018 بدأ العمل بدوام كامل وهو الآن يعمل في عدة مجالات في الشركة بينها التوزيع والمستودعات والميكانيك ويوم السبت يقوم بجولة توزيع لوحده في الشركة.

يُعتبر ما حققه باسل إنجازاً  لأنه العربي الوحيد الذي يعمل في شركة (ريش أوند فريش)  في النمسا، التي تضع شروطاً صعبة لقبول الأشخاص للعمل ضمن كادرها.

   يقول باسل "بعض الأمور ترغمك على المضي قدماً، وترك كل شيء خلفك، في محاولة لبدء حياة جديدة"، مضيفاً في البداية كانت هناك بعض الصعوبات بسبب تغير ثقافات العمل، إلا أنني قررت تجاوز تلك المصاعب والمضي قدماً في تعلم اللغة الألمانية واتقان العمل لأثبت للعالم أجمع أن الفلسطيني يستطيع أن يبدع ويتفوق ويتعلم  ويكون له دور فاعل في أي مجتمع أو دولة يتواجد فيها.

الجدير بالتنويه أن باسل شاويش من بلدة غوير أبو شوشة قضاء طبريا في فلسطين كان يعمل قبل اندلاع الأحداث في سورية في الشركة العالمية للصناعات الدوائية (يونيفارما)، وموظف في مركز اتصالات صحنايا بريف دمشق.  

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10028

مجموعة العمل – النمسا

كرمت شركة (ريش اوند فريش) اللاجئ الفلسطيني السوري "باسل شاويش" ابن مخيم السبينة مرات عديدة، بسبب إخلاصه وتميزه واتقانه لعمله.

وصل الشاويش إلى النمسا في نوفمبر 2014، حيث لم تكن البداية في البلد المضيف سهلة، فقد اضطر إلى الانتظار أشهراً طويلة قبل أن تتم تسوية أوراق إقامته، وبعد ذلك أتم لم شمل زوجته وأولاده الثلاثة ثم تقدم بطلب عمل في شركة (ريش اوند فريش) فبدأ العمل 30 ساعة بالأسبوع وبنفس الوقت كان يتابع تعلم اللغة الالمانية.

في يناير عام 2018 بدأ العمل بدوام كامل وهو الآن يعمل في عدة مجالات في الشركة بينها التوزيع والمستودعات والميكانيك ويوم السبت يقوم بجولة توزيع لوحده في الشركة.

يُعتبر ما حققه باسل إنجازاً  لأنه العربي الوحيد الذي يعمل في شركة (ريش أوند فريش)  في النمسا، التي تضع شروطاً صعبة لقبول الأشخاص للعمل ضمن كادرها.

   يقول باسل "بعض الأمور ترغمك على المضي قدماً، وترك كل شيء خلفك، في محاولة لبدء حياة جديدة"، مضيفاً في البداية كانت هناك بعض الصعوبات بسبب تغير ثقافات العمل، إلا أنني قررت تجاوز تلك المصاعب والمضي قدماً في تعلم اللغة الألمانية واتقان العمل لأثبت للعالم أجمع أن الفلسطيني يستطيع أن يبدع ويتفوق ويتعلم  ويكون له دور فاعل في أي مجتمع أو دولة يتواجد فيها.

الجدير بالتنويه أن باسل شاويش من بلدة غوير أبو شوشة قضاء طبريا في فلسطين كان يعمل قبل اندلاع الأحداث في سورية في الشركة العالمية للصناعات الدوائية (يونيفارما)، وموظف في مركز اتصالات صحنايا بريف دمشق.  

الوسوم

قصص نجاح , فلسطنيو سورية , النمسا , هجرة , مخيم السبينة , قوارب الموت , قصف , سورية ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10028