map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

عبد المجيد: جهود كبيرة تبذل لترميم مخيم اليرموك وإعادة سكانه إليه

تاريخ النشر : 18-06-2018
عبد المجيد: جهود كبيرة تبذل لترميم مخيم اليرموك وإعادة سكانه إليه

مجموعة العمل – سورية

قال أمين سر تحالف الفصائل الفلسطينية المقاومة، خالد عبد المجيد، أمس، إن جهوداً كبيرة تبذل من أجل ترميم ما دمر من المخيم وإعادة الأهالي إلى منازلهم.

وأشار عبد المجيد في تصريح لصحيفة الوطن أن الحكومة السورية أكدت للفصائل الفلسطينية أن وضع اليرموك لن يتغير، لأنه يدخل في إطار الأحياء التابعة لمحافظة مدينة دمشق ومثل هذه المناطق لن تدخل في إطار إعادة التنظيم، وأنه سيتم بعد العيد البدء بعملية إزالة الأنقاض وفتح الطرقات وبعض الترتيبات، قد يستغرق الأمر (وقتاً).

مبيناً أنه بالرغم من أن  نسبة الدمار التي لحقت بمباني وحارات مخيم اليرموك وصلت إلى 70 بالمئة،  إلا أنه سيتم إعادة إعمار المباني التي دمرت من خلال تشكيل لجان من أجل فحصها من قبل خبراء، مشدداً على أنه سيتم العمل بعد العيد من أجل إزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية في المخيم».

وذكر عبد المجيد الذي يشغل أيضاً منصب أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أن قيادات لجنة المتابعة العليا طالبت بأن يبقى المخيم مخيماً لهذا التجمع الفلسطيني الكبير وعاصمة للشتات الفلسطيني وشاهداً على النكبة الفلسطينية عام 1948 وعاصمة لفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأضاف: «سنتابع مع الجهات المختصة الترتيبات من أجل عودة الأهالي، وقد عاد بعض الناس إلى بيوتهم وهم من الذين لديهم الإمكانية للسكن في بيوت لم تتضرر، ولكن هناك حاجة إلى إعادة البنية التحتية للمخيم من مياه وكهرباء وهذا الأمر سيتابع من قبل الدولة السورية». وأوضح أننا «أجرينا اتصالات مع منظمة «الأونروا» لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وأرسلنا إلى منظمة التحرير الفلسطينية لأنها تعتبر نفسها ممثلاً شرعياً للشعب الفلسطيني وطالبناها بأن تتحمل مسؤوليتها إزاء إعادة إعمار المخيم.

ورداً على سؤال حول عمليات النهب والسرقة لممتلكات المواطنين التي تحصل في المخيم وإن تم اتخاذ إجراءات بحق هؤلاء، قال عبد المجيد: «أكد رئيس مجلس الوزراء أنهم بدؤوا بمعاقبة المسؤولين عن هذه التصرفات وهناك إجراءات اتخذت وإجراءات ستتخذ في المرحلة القادمة تجاه من هم مسؤولون عما جرى لأنهم أساؤوا للجيش العربي السوري وللدولة السورية وليس فقط لسكان المناطق التي تعرضت لمثل هكذا تصرفات».

وأوضح عبد المجيد بحسب صحيفة الوطن، أن الفصائل، ناقشت مسألة الدمار والتخريب الذي طال مقبرتي الشهداء القديمة والجديدة في مخيم اليرموك، وقال: «هناك خريطة لدى مؤسسة شهداء فلسطين ومؤسسة الشهداء في دمشق، وبدؤوا بتنظيف المقبرة وستعمل مؤسسة الشهداء على إعادة ترميم القبور ووضع الشواهد على القبور انطلاقاً من وفائنا للشهداء ولعائلات الشهداء والمؤسسة بدأت العمل بهذا الأمر في المقبرة القديمة أولاً وستتابع العمل في المقبرة الجديدة».

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10033

مجموعة العمل – سورية

قال أمين سر تحالف الفصائل الفلسطينية المقاومة، خالد عبد المجيد، أمس، إن جهوداً كبيرة تبذل من أجل ترميم ما دمر من المخيم وإعادة الأهالي إلى منازلهم.

وأشار عبد المجيد في تصريح لصحيفة الوطن أن الحكومة السورية أكدت للفصائل الفلسطينية أن وضع اليرموك لن يتغير، لأنه يدخل في إطار الأحياء التابعة لمحافظة مدينة دمشق ومثل هذه المناطق لن تدخل في إطار إعادة التنظيم، وأنه سيتم بعد العيد البدء بعملية إزالة الأنقاض وفتح الطرقات وبعض الترتيبات، قد يستغرق الأمر (وقتاً).

مبيناً أنه بالرغم من أن  نسبة الدمار التي لحقت بمباني وحارات مخيم اليرموك وصلت إلى 70 بالمئة،  إلا أنه سيتم إعادة إعمار المباني التي دمرت من خلال تشكيل لجان من أجل فحصها من قبل خبراء، مشدداً على أنه سيتم العمل بعد العيد من أجل إزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية في المخيم».

وذكر عبد المجيد الذي يشغل أيضاً منصب أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أن قيادات لجنة المتابعة العليا طالبت بأن يبقى المخيم مخيماً لهذا التجمع الفلسطيني الكبير وعاصمة للشتات الفلسطيني وشاهداً على النكبة الفلسطينية عام 1948 وعاصمة لفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأضاف: «سنتابع مع الجهات المختصة الترتيبات من أجل عودة الأهالي، وقد عاد بعض الناس إلى بيوتهم وهم من الذين لديهم الإمكانية للسكن في بيوت لم تتضرر، ولكن هناك حاجة إلى إعادة البنية التحتية للمخيم من مياه وكهرباء وهذا الأمر سيتابع من قبل الدولة السورية». وأوضح أننا «أجرينا اتصالات مع منظمة «الأونروا» لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وأرسلنا إلى منظمة التحرير الفلسطينية لأنها تعتبر نفسها ممثلاً شرعياً للشعب الفلسطيني وطالبناها بأن تتحمل مسؤوليتها إزاء إعادة إعمار المخيم.

ورداً على سؤال حول عمليات النهب والسرقة لممتلكات المواطنين التي تحصل في المخيم وإن تم اتخاذ إجراءات بحق هؤلاء، قال عبد المجيد: «أكد رئيس مجلس الوزراء أنهم بدؤوا بمعاقبة المسؤولين عن هذه التصرفات وهناك إجراءات اتخذت وإجراءات ستتخذ في المرحلة القادمة تجاه من هم مسؤولون عما جرى لأنهم أساؤوا للجيش العربي السوري وللدولة السورية وليس فقط لسكان المناطق التي تعرضت لمثل هكذا تصرفات».

وأوضح عبد المجيد بحسب صحيفة الوطن، أن الفصائل، ناقشت مسألة الدمار والتخريب الذي طال مقبرتي الشهداء القديمة والجديدة في مخيم اليرموك، وقال: «هناك خريطة لدى مؤسسة شهداء فلسطين ومؤسسة الشهداء في دمشق، وبدؤوا بتنظيف المقبرة وستعمل مؤسسة الشهداء على إعادة ترميم القبور ووضع الشواهد على القبور انطلاقاً من وفائنا للشهداء ولعائلات الشهداء والمؤسسة بدأت العمل بهذا الأمر في المقبرة القديمة أولاً وستتابع العمل في المقبرة الجديدة».

الوسوم

سورية , مخيم اليرموك , فصائل فلسطينية , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10033