map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3998

فلسطيني سوري مصاب بشلل سفلي يناشد التكفل بعلاجه في الهند أو إعادته إلى سورية

تاريخ النشر : 28-06-2018
فلسطيني سوري مصاب بشلل سفلي  يناشد التكفل بعلاجه في الهند أو إعادته إلى سورية

مجموعة العمل – فايز ابو عيد

أطلق اللاجئ الفلسطيني السوري "طارق درباس" (31 عاماً) ابن مخيم اليرموك الذي يعاني من شلل سفلي نتيجة إصابته بشظايا قذيفة سقطت على منزل عائلته في اليرموك نداء مناشدة للمنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الأهلية والسلطة والسفارة الفلسطينية في الهند للتحرك العاجل لمد يد العون والمساعدة له في التكفل بتأمين علاجه، أو مساعدته للعودة من الهند إلى سورية.

ووفقاً للدرباس  أن قذيفة الهاون التي سقطت على مكان إقامته في مخيم اليرموك أدت إلى إصابته بعدد من الشظايا، نقل على أثرها إلى مشفى السلام بدمشق، حيث قام الأطباء بإجراء عمليتين جراحيتين ، الأولى كانت بتاريخ 21 كانون الأول/ ديسمبر 2012 لوقف النزيف الحاد فوق النخاع الظهري مع سحب شظايا عظمية متعددة، حيث استقرت شظية ضمن جسم الفقرة الظهرية 11  مما  سبب لي شلل نصفي سفلي مع احتباس بولي وغائطي، أما العملية الثانية فقد أجريت له بعد ثلاثة أيام تمكن الأطباء من استخراج شظية معدنية من الساق اليمنى، مشيراً إلى أن الأطباء لم تمكنوا من إخراج شظيتين من أصل أربع شظايا فيما بقيت شظيتين في جسده.

وقال الدرباس  :"بعد أن فقدت الأمل وشعرت باليأس من وضعي الصحي، وأنني أصبحت غير منتج وعالة على أهلي، بدأ أخاطب جهات إنسانية وطبية عديدة من أجل مساعدتي في العلاج"، مشيراً إلى أنه استطاع التواصل مع دكتورة هندية شرح لها وضعه الصحي وما يعاني منه، فما كان منها إلا أن استجابت لطلبه، وقامت بإرسال سمة دخول (فيزا) له ولوالدته إلى الهند للعلاج فيها.

وتابع الدرباس عندما وصلت إلى الهند أنا ووالدتي تواصلت مع الدكتورة التي أخذتنا بدورها إلى عيادة أحد الأطباء، وهناك طُلب مني إجراء صورة رنين مغناطيسي وطبقي محوري، وعندما عدت لمراجعة الطبيب قال لي :"إنني بحاجة إلى إجراء عملية تركيب جهاز عصبي تكلفته 20 ألف $، هنا صدمت بهذا المبلغ وأخبرت الطبيبة التي كنت أعتقد أنها ستقوم بعلاجي بشكل مجاني، إلا أنها تنكرت لذلك ولم تساعدني بشيء على الإطلاق.  

واستطرد الدرباس الذي تحجرشت الكلمات في حنجرته، وبدأت نبرة الحزن واليأس تغطى على صوته لقد صرفت كل ما أملك ولم يبق معي سوى مال قليل سأدفعه للفندق اليوم، وغداً سأبات بالعراء أنا ووالدتي الكبيرة بالسن، لم أكن أتوقع أن يحصل معي هذا لقد غمرتني الفرحة عندما وجدت من مد لي يد العون، أما الآن فاليأس يسيطر عليّ ولا أدري ماذا أفعل وأنا في بلد غريب لا أفهم لغتهم ولا استطيع التعامل معهم، منوهاً إلى أنه أطلق نداء الاستغاثة هذا لأصحاب الأيادي البيضاء ومنظمات حقوق الإنسان من أجل مساعدته بدفع تكاليف السفر وإخراجه من الهند إلى تركيا أو إعادته إلى سورية.   

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10086

مجموعة العمل – فايز ابو عيد

أطلق اللاجئ الفلسطيني السوري "طارق درباس" (31 عاماً) ابن مخيم اليرموك الذي يعاني من شلل سفلي نتيجة إصابته بشظايا قذيفة سقطت على منزل عائلته في اليرموك نداء مناشدة للمنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الأهلية والسلطة والسفارة الفلسطينية في الهند للتحرك العاجل لمد يد العون والمساعدة له في التكفل بتأمين علاجه، أو مساعدته للعودة من الهند إلى سورية.

ووفقاً للدرباس  أن قذيفة الهاون التي سقطت على مكان إقامته في مخيم اليرموك أدت إلى إصابته بعدد من الشظايا، نقل على أثرها إلى مشفى السلام بدمشق، حيث قام الأطباء بإجراء عمليتين جراحيتين ، الأولى كانت بتاريخ 21 كانون الأول/ ديسمبر 2012 لوقف النزيف الحاد فوق النخاع الظهري مع سحب شظايا عظمية متعددة، حيث استقرت شظية ضمن جسم الفقرة الظهرية 11  مما  سبب لي شلل نصفي سفلي مع احتباس بولي وغائطي، أما العملية الثانية فقد أجريت له بعد ثلاثة أيام تمكن الأطباء من استخراج شظية معدنية من الساق اليمنى، مشيراً إلى أن الأطباء لم تمكنوا من إخراج شظيتين من أصل أربع شظايا فيما بقيت شظيتين في جسده.

وقال الدرباس  :"بعد أن فقدت الأمل وشعرت باليأس من وضعي الصحي، وأنني أصبحت غير منتج وعالة على أهلي، بدأ أخاطب جهات إنسانية وطبية عديدة من أجل مساعدتي في العلاج"، مشيراً إلى أنه استطاع التواصل مع دكتورة هندية شرح لها وضعه الصحي وما يعاني منه، فما كان منها إلا أن استجابت لطلبه، وقامت بإرسال سمة دخول (فيزا) له ولوالدته إلى الهند للعلاج فيها.

وتابع الدرباس عندما وصلت إلى الهند أنا ووالدتي تواصلت مع الدكتورة التي أخذتنا بدورها إلى عيادة أحد الأطباء، وهناك طُلب مني إجراء صورة رنين مغناطيسي وطبقي محوري، وعندما عدت لمراجعة الطبيب قال لي :"إنني بحاجة إلى إجراء عملية تركيب جهاز عصبي تكلفته 20 ألف $، هنا صدمت بهذا المبلغ وأخبرت الطبيبة التي كنت أعتقد أنها ستقوم بعلاجي بشكل مجاني، إلا أنها تنكرت لذلك ولم تساعدني بشيء على الإطلاق.  

واستطرد الدرباس الذي تحجرشت الكلمات في حنجرته، وبدأت نبرة الحزن واليأس تغطى على صوته لقد صرفت كل ما أملك ولم يبق معي سوى مال قليل سأدفعه للفندق اليوم، وغداً سأبات بالعراء أنا ووالدتي الكبيرة بالسن، لم أكن أتوقع أن يحصل معي هذا لقد غمرتني الفرحة عندما وجدت من مد لي يد العون، أما الآن فاليأس يسيطر عليّ ولا أدري ماذا أفعل وأنا في بلد غريب لا أفهم لغتهم ولا استطيع التعامل معهم، منوهاً إلى أنه أطلق نداء الاستغاثة هذا لأصحاب الأيادي البيضاء ومنظمات حقوق الإنسان من أجل مساعدته بدفع تكاليف السفر وإخراجه من الهند إلى تركيا أو إعادته إلى سورية.   

الوسوم

فلسطينيو سورية , الهند , مخيم اليرموك , طبي , مناشدة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10086