map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

هيئة فلسطينيي سورية للإغاثة والتنمية تناشد مساعدة اللاجئين جنوب سورية

تاريخ النشر : 06-07-2018
هيئة فلسطينيي سورية للإغاثة والتنمية تناشد مساعدة اللاجئين جنوب سورية

مجموعة العمل – درعا

ناشدت هيئة فلسطيني سوريا للإغاثة والتنمية (درعا)، جميع الهيئات والجمعيات ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة التحرير الفلسطينية الوقوف على معاناة اللاجئين الفلسطينيين السوريين وإيجاد حل عاد لهم وإيصال نداءهم إلى الأمم المتحدة.

وأشارت الهيئة في نداء وصل لمجموعة العمل نسخة منه أنه نظرا للأحداث الجارية في سوريا عامة وجنوب سوريا درعا وما حولها خاصة، والتي يقطن فيها أكثر من 40 ألف لاجئ مسجل وغير مسجل يعانون منذ بداية الثورة السورية من ظلم مركب البعد عن الديار منذ عام1948 والتهجير الممنهج الذي يحدث الآن، حيث تم تدمير أكثر من 70% من مقومات الحياة وتشريد اللاجئين في العراء وكأنها نكبة ثانية.

وأكدت الهيئة أنه وفي هذه الأيام ومنذ انتهاء خفض التصعيد في الجنوب السوري تزداد المعاناة وتتسع الدائرة لتشمل تجمع المزيريب وجلين وتل شهاب والعجمي وتشريد المشرد وتدمير ما تبقى من احلامهم الى العراء ليفترش الارض ويلتحف السماء دون اهتمام الهيئات الانسانية حتى بات اللاجئ الفلسطيني مجهول المصير.

يذكر أن النظام السوري كان قد بدأ خلال الأيام الأخيرة حملة عسكرية مكثفة استهدفت مناطق سيطرة المعارضة السورية المسلحة في جنوب سورية بما فيها مخيم درعا وبلدة المزيريب والعديد من الأحياء التي يقطنها الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين الذين تشتتوا على المناطق المجاورة دون توفر أدنى المتطلبات الإنسانية، حيث يلتحفون العراء وسط أوضاع غاية بالسوء.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10136

مجموعة العمل – درعا

ناشدت هيئة فلسطيني سوريا للإغاثة والتنمية (درعا)، جميع الهيئات والجمعيات ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة التحرير الفلسطينية الوقوف على معاناة اللاجئين الفلسطينيين السوريين وإيجاد حل عاد لهم وإيصال نداءهم إلى الأمم المتحدة.

وأشارت الهيئة في نداء وصل لمجموعة العمل نسخة منه أنه نظرا للأحداث الجارية في سوريا عامة وجنوب سوريا درعا وما حولها خاصة، والتي يقطن فيها أكثر من 40 ألف لاجئ مسجل وغير مسجل يعانون منذ بداية الثورة السورية من ظلم مركب البعد عن الديار منذ عام1948 والتهجير الممنهج الذي يحدث الآن، حيث تم تدمير أكثر من 70% من مقومات الحياة وتشريد اللاجئين في العراء وكأنها نكبة ثانية.

وأكدت الهيئة أنه وفي هذه الأيام ومنذ انتهاء خفض التصعيد في الجنوب السوري تزداد المعاناة وتتسع الدائرة لتشمل تجمع المزيريب وجلين وتل شهاب والعجمي وتشريد المشرد وتدمير ما تبقى من احلامهم الى العراء ليفترش الارض ويلتحف السماء دون اهتمام الهيئات الانسانية حتى بات اللاجئ الفلسطيني مجهول المصير.

يذكر أن النظام السوري كان قد بدأ خلال الأيام الأخيرة حملة عسكرية مكثفة استهدفت مناطق سيطرة المعارضة السورية المسلحة في جنوب سورية بما فيها مخيم درعا وبلدة المزيريب والعديد من الأحياء التي يقطنها الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين الذين تشتتوا على المناطق المجاورة دون توفر أدنى المتطلبات الإنسانية، حيث يلتحفون العراء وسط أوضاع غاية بالسوء.

الوسوم

مخيم درعا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10136