map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

والد طفل فلسطيني سوري يجدد مناشدته للتكفل بعلاج ولده الخديج

تاريخ النشر : 24-07-2018
والد طفل فلسطيني سوري يجدد مناشدته للتكفل بعلاج ولده الخديج

صيدا – فايز أبو عيد

جدد اللاجئ "أحمد مغامس" والد طفل فلسطيني سوري ولد في الشهر السادس نداء المناشدة الذي أطلقه منذ عدة أسابيع مناشدة للمنظمات الإنسانية والهلال والصليب الأحمر ومؤسسات العمل الأهلي والإغاثي ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية في لبنان، وأصحاب الأيادي البيضاء نداء لمد يد العون والمساعدة لإنقاذ حياة ولده الخديج الذي ولد ولادة مبكرة في الشهر السادس، والتكفل بمصاريف علاجه.

وقال "أحمد مغامس" والد الطفل: "إن طفله الذي اضطر الأطباء لنقله إلى وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة خوفاً على حياته، ووضعه على جهاز التنفس الصناعي نتيجة إصابته بالقصور الرئوي، لا يزال في مشفى الراعي بمدينة صيدا جنوب لبنان وهو بحاجة إلى عناية طبية خاصة حتى يتعدى مرحلة الخطر.

 مشيراً إلى أنه عندما أطلق نداء المناشدة الأول كان المبلغ المستحق ما يقارب 4000$، وقد تم تغطية جزء كبير منهم، حيث تكفلت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بتغطية 90% من تكاليف غرفة العناية الفائقة " الكوفاز" فيما قدمت السفارة الفلسطينية 800$، وأحد فاعلي الخير قدم مبلغ من المال، مضيفاً إلا أن بقاء نجلي في المشفى وطول فترة علاجه أدت إلى ارتفاع فاتورة المشفى من جديد.

ووفقاً للمغامس المهجر من سورية إلى مخيم عين الحلوة جنوب لبنان والذي يعمل بمهنة (البلاط) أنه لا يستطيع أن يؤمن أي جزء من المبلغ بسبب أوضاعه المعيشية والاقتصادية المزرية نتيجة عدم وجود مورد مالي ثابت له وهو في حيرة من أمره كيف يتصرف ولمن يلجأ.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10233

صيدا – فايز أبو عيد

جدد اللاجئ "أحمد مغامس" والد طفل فلسطيني سوري ولد في الشهر السادس نداء المناشدة الذي أطلقه منذ عدة أسابيع مناشدة للمنظمات الإنسانية والهلال والصليب الأحمر ومؤسسات العمل الأهلي والإغاثي ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية في لبنان، وأصحاب الأيادي البيضاء نداء لمد يد العون والمساعدة لإنقاذ حياة ولده الخديج الذي ولد ولادة مبكرة في الشهر السادس، والتكفل بمصاريف علاجه.

وقال "أحمد مغامس" والد الطفل: "إن طفله الذي اضطر الأطباء لنقله إلى وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة خوفاً على حياته، ووضعه على جهاز التنفس الصناعي نتيجة إصابته بالقصور الرئوي، لا يزال في مشفى الراعي بمدينة صيدا جنوب لبنان وهو بحاجة إلى عناية طبية خاصة حتى يتعدى مرحلة الخطر.

 مشيراً إلى أنه عندما أطلق نداء المناشدة الأول كان المبلغ المستحق ما يقارب 4000$، وقد تم تغطية جزء كبير منهم، حيث تكفلت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بتغطية 90% من تكاليف غرفة العناية الفائقة " الكوفاز" فيما قدمت السفارة الفلسطينية 800$، وأحد فاعلي الخير قدم مبلغ من المال، مضيفاً إلا أن بقاء نجلي في المشفى وطول فترة علاجه أدت إلى ارتفاع فاتورة المشفى من جديد.

ووفقاً للمغامس المهجر من سورية إلى مخيم عين الحلوة جنوب لبنان والذي يعمل بمهنة (البلاط) أنه لا يستطيع أن يؤمن أي جزء من المبلغ بسبب أوضاعه المعيشية والاقتصادية المزرية نتيجة عدم وجود مورد مالي ثابت له وهو في حيرة من أمره كيف يتصرف ولمن يلجأ.

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , استشفاء , مناشدة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10233