map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

اختتام فعاليات المخيم التعليمي الثالث "نتعلم بمرح لفلسطين"

تاريخ النشر : 09-08-2018
اختتام فعاليات المخيم التعليمي الثالث "نتعلم بمرح لفلسطين"

مجموعة العمل – البقاع – فايز أبو عيد

بمشاركة طلاب فلسطينيي سورية في لبنان اختتم يوم أمس الأربعاء فعاليات المخيم التعليمي الثالث "نتعلم بمرح لفلسطين" الذي أقامه التجمع الدولي للمعلمين الفلسطينيين، برعاية وزير التعليم اللبناني الأسبق، "عبد الرحيم مراد" ما بين  29  تموز (يوليو) المنصرم وحتى 11 آب/ أغسطس الجاري في دار الحنان للأيتام ببلدة المنارة في البقاع الغربي.

ألقيت خلال حفل الختام العديد من الكلمات التي ركزت على أهمية الاستمرار في دعم المخيم التعليمي من أجل بناء جيل واعٍ مثقف عارف بقضيته ومؤمن بعدالتها، فيما أشار بعض المتحدثين إلى أن المخيم كان فرصة  مثالية أمام الأطفال لتعزيز مهاراتهم في اللغة الانكليزية، وتطوير هواياتهم، والاستفادة من طاقاتهم الذهنية والبدنية بطريقة إيجابية ومفيدة، وتحفيزهم على التفكير العلمي والوصول إلى المعلومة وتوظيفها بالشكل الصحيح".

تخلل الاحتفال عروض للطلاب والطالبات المشاركات، اشتمل على الدبكة الشعبية والمسرح والأناشيد والأغاني الوطنية

حضر حفل ختام المخيم التعليمي الثالث الذي جاء حصيلة جهود تنسيق وتشبيك بين عدة أطر نقابية فلسطينية تتوزع في كل من لبنان وسورية وأوروبا منضوية في التجمع الدولي للمعلمين الفلسطينيين العديد من كبار الشخصيات الداعمة للمخيم، وأهالي الطلاب وفعاليات نقابية مختلفة وعدد من الجمعيات التي ساهمت في دعم وإنجاح المخيم.

الجدير بالتنويه أن حوالي 240 طالب وطالبة فلسطيني من مختلف البلدان وكادر تعليمي من المتطوعين من أوروبا ولبنان يمتلكون مستوى متميز من التعليم والخبرات العملية الواسعة في التعامل مع الاختلافات في التفكير والممارسة، شاركوا في فعاليات المخيم التعليمي الثالث "نتعلم بمرح لفلسطين".  

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10315

مجموعة العمل – البقاع – فايز أبو عيد

بمشاركة طلاب فلسطينيي سورية في لبنان اختتم يوم أمس الأربعاء فعاليات المخيم التعليمي الثالث "نتعلم بمرح لفلسطين" الذي أقامه التجمع الدولي للمعلمين الفلسطينيين، برعاية وزير التعليم اللبناني الأسبق، "عبد الرحيم مراد" ما بين  29  تموز (يوليو) المنصرم وحتى 11 آب/ أغسطس الجاري في دار الحنان للأيتام ببلدة المنارة في البقاع الغربي.

ألقيت خلال حفل الختام العديد من الكلمات التي ركزت على أهمية الاستمرار في دعم المخيم التعليمي من أجل بناء جيل واعٍ مثقف عارف بقضيته ومؤمن بعدالتها، فيما أشار بعض المتحدثين إلى أن المخيم كان فرصة  مثالية أمام الأطفال لتعزيز مهاراتهم في اللغة الانكليزية، وتطوير هواياتهم، والاستفادة من طاقاتهم الذهنية والبدنية بطريقة إيجابية ومفيدة، وتحفيزهم على التفكير العلمي والوصول إلى المعلومة وتوظيفها بالشكل الصحيح".

تخلل الاحتفال عروض للطلاب والطالبات المشاركات، اشتمل على الدبكة الشعبية والمسرح والأناشيد والأغاني الوطنية

حضر حفل ختام المخيم التعليمي الثالث الذي جاء حصيلة جهود تنسيق وتشبيك بين عدة أطر نقابية فلسطينية تتوزع في كل من لبنان وسورية وأوروبا منضوية في التجمع الدولي للمعلمين الفلسطينيين العديد من كبار الشخصيات الداعمة للمخيم، وأهالي الطلاب وفعاليات نقابية مختلفة وعدد من الجمعيات التي ساهمت في دعم وإنجاح المخيم.

الجدير بالتنويه أن حوالي 240 طالب وطالبة فلسطيني من مختلف البلدان وكادر تعليمي من المتطوعين من أوروبا ولبنان يمتلكون مستوى متميز من التعليم والخبرات العملية الواسعة في التعامل مع الاختلافات في التفكير والممارسة، شاركوا في فعاليات المخيم التعليمي الثالث "نتعلم بمرح لفلسطين".  

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , البقاع , تعليم ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10315