map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3998

تحت عنوان "بدنا جثامين ولادنا": مؤسسات حقوقية وفعاليات سورية تطالب بتسليم جثامين ضحايا التعذيب إلى ذويهم

تاريخ النشر : 17-08-2018
تحت عنوان "بدنا جثامين ولادنا": مؤسسات حقوقية وفعاليات سورية تطالب بتسليم جثامين ضحايا التعذيب إلى ذويهم

مجموعة العمل – لندن

وجهت مجموعة من القوى السياسية والفعاليات الوطنية السورية المعارضة نداء إلى المجتمع الدولي والإنساني من أجل الضغط على النظام السوري لتسليم أهالي الضحايا الذي قضوا تحت التعذيب في السجون وأقبية المخابرات جثامين ذويهم الذين أعلنت السلطات السورية عن وفاتهم  مؤخراً.

النداء الذي وقعت عليه 21 هيئة ومنظمة حقوقية وفعالية سورية طالب النظام السوري والمجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة الكشف عن مصير جثامين الضحايا الذين قضوا تحت التعذيب والعمل على حفظ كرامة الضحايا وتلبية مطلب ذويهم في تسلم جثامينهم ودفنهم بشكل لائق، معتبرين أن رفض النظام تسليم جثامين الضحايا يدعم إصراره على إخفاء الحقائق حول مقتلهم تحت التعذيب النمطي الشائع، لمنع أسر الضحايا والمراجع الطبية من فحص الجثامين وبيان أسباب الوفاة، والإمعان في سياسة الإفلات من العقاب التي يكرسها النظام السوري.

وكان النظام السوري أخبر في الآونة الأخيرة آلاف الأسر السورية بوفاة أبنائهم المعتقلين في سجونه، وطالبتهم عبر دائرة النفوس بتسجيل الوفاة وإسقاط هويات المتوفين عملاً بالأحكام السورية، وزعم النظام أن موت هؤلاء كان نتيجة احتشاءات قلبية أو أمراض مفاجئة تسبب بوفاتهم.

وأشارت المجموعة إلى أن النظام السوري  قام مؤخراً بتزويد دوائر النفوس بقوائم من أسماء "الوفيات" لديه داخل السجون فأصبح من المتاح لذوي المعتقلين معرفة مصير ابنائهم  بتقديم طلب بيان عائلي يظهر فيه اسم المعتقل إن كان مع الوفيات أم لا.

الجدير بالذكر أن النظام السوري بلغ ذوي أكثر من  40 لاجئاً فلسطينياً من أبناء مخيم العائدين بمدينة حماة وحمص وسط سورية والمخيمات الفلسطينية في دمشق، بقضاء أبنائهم تحت التعذيب في سجونه، عن طريق الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، والتي تلقت المعلومات من أفرع أمن النظام السوري.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10359

مجموعة العمل – لندن

وجهت مجموعة من القوى السياسية والفعاليات الوطنية السورية المعارضة نداء إلى المجتمع الدولي والإنساني من أجل الضغط على النظام السوري لتسليم أهالي الضحايا الذي قضوا تحت التعذيب في السجون وأقبية المخابرات جثامين ذويهم الذين أعلنت السلطات السورية عن وفاتهم  مؤخراً.

النداء الذي وقعت عليه 21 هيئة ومنظمة حقوقية وفعالية سورية طالب النظام السوري والمجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة الكشف عن مصير جثامين الضحايا الذين قضوا تحت التعذيب والعمل على حفظ كرامة الضحايا وتلبية مطلب ذويهم في تسلم جثامينهم ودفنهم بشكل لائق، معتبرين أن رفض النظام تسليم جثامين الضحايا يدعم إصراره على إخفاء الحقائق حول مقتلهم تحت التعذيب النمطي الشائع، لمنع أسر الضحايا والمراجع الطبية من فحص الجثامين وبيان أسباب الوفاة، والإمعان في سياسة الإفلات من العقاب التي يكرسها النظام السوري.

وكان النظام السوري أخبر في الآونة الأخيرة آلاف الأسر السورية بوفاة أبنائهم المعتقلين في سجونه، وطالبتهم عبر دائرة النفوس بتسجيل الوفاة وإسقاط هويات المتوفين عملاً بالأحكام السورية، وزعم النظام أن موت هؤلاء كان نتيجة احتشاءات قلبية أو أمراض مفاجئة تسبب بوفاتهم.

وأشارت المجموعة إلى أن النظام السوري  قام مؤخراً بتزويد دوائر النفوس بقوائم من أسماء "الوفيات" لديه داخل السجون فأصبح من المتاح لذوي المعتقلين معرفة مصير ابنائهم  بتقديم طلب بيان عائلي يظهر فيه اسم المعتقل إن كان مع الوفيات أم لا.

الجدير بالذكر أن النظام السوري بلغ ذوي أكثر من  40 لاجئاً فلسطينياً من أبناء مخيم العائدين بمدينة حماة وحمص وسط سورية والمخيمات الفلسطينية في دمشق، بقضاء أبنائهم تحت التعذيب في سجونه، عن طريق الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، والتي تلقت المعلومات من أفرع أمن النظام السوري.

الوسوم

معتقلون , النظام السوري , ضحايا , , السجون السورية , انتهاكات , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10359