map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطين حرة تنفي تسريح مقاتليها وتؤكد نشر عناصرها على جبهات قتال جديدة

تاريخ النشر : 27-08-2018
فلسطين حرة تنفي تسريح مقاتليها وتؤكد نشر عناصرها على جبهات قتال جديدة

مجموعة العمل – سوريا

نفى رئيس حركة فلسطين حرة قائد الجناح العسكري "سائد عبد العال" ما تداولته بعض صفحات التواصل الاجتماعي عن قيام حركة فلسطين حرة وعدد من الفصائل الفلسطينية بتسريح مقاتليها بعد إعادة السيطرة على مخيم اليرموك.

وقال عبد العال في تصريح صحفي لموقع حرمون :"إن الحركة والفصائل الفلسطينية تنفي هذا الخبر جملة وتفصيلا"، مشيراً إلى أن ما حصل هو أننا أعدنا نشر مقاتلينا على جبهات قتال أخرى.

موضحاً أن عدد بسيط من المقاتلين طلبوا الانتقال من الجناح العسكري إلى التنظيم السياسي في الحركة بعد إعادة السيطرة على مخيم اليرموك .

وشدد عبد العال على أن حركة فلسطين الحرة لم تحمل السلاح دفاعاً عن مخيم اليرموك وحسب، بل عن كل شبر من التراب السوري.

من جانبها كانت مصادر خاصة قد أكدت لمجموعة العمل أن عدداً من الفصائل الفلسطينية في دمشق سرّحت عشرات المقاتلين الفلسطينيين من عناصرها خلال الأشهر الماضية.

ووفقاً لتلك المصادر فإن حركة "فلسطين حرة" و"فتح الانتفاضة" ومنظمة "الصاعقة" سرّحت العشرات من كوادرها المقاتلة مع النظام في سورية، وقطعت رواتبهم مكتفية ببعض العناصر في مخيم اليرموك.

وتعتبر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة على رأس الفصائل التي تقاتل إلى جانب النظام بالأضافة إلى حركة فتح -الانتفاضة و الصاعقة وحركة فلسطين الحرة والنضال الشعبي، وتنتشر مجموعات هذه الفصائل على تخوم مخيم اليرموك المحاصر و في مخيم خان دنون والسيدة زينب والحسينية وجرمانا بالإضافة إلى المخيمات التي تخضع لسيطرة قوات النظام في سورية كمخيم العائدين في حمص ومخيم حماة والنيرب في حلب والرمل في اللاذقية.

وكانت مجموعة العمل أكدت في تقاريرها أنها وثقت قضاء المئات من اللاجئين الفلسطينيين بسبب مشاركتهم القتال مع النظام ضد مجموعات المعارضة وتنظيم داعش والنصرة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10408

مجموعة العمل – سوريا

نفى رئيس حركة فلسطين حرة قائد الجناح العسكري "سائد عبد العال" ما تداولته بعض صفحات التواصل الاجتماعي عن قيام حركة فلسطين حرة وعدد من الفصائل الفلسطينية بتسريح مقاتليها بعد إعادة السيطرة على مخيم اليرموك.

وقال عبد العال في تصريح صحفي لموقع حرمون :"إن الحركة والفصائل الفلسطينية تنفي هذا الخبر جملة وتفصيلا"، مشيراً إلى أن ما حصل هو أننا أعدنا نشر مقاتلينا على جبهات قتال أخرى.

موضحاً أن عدد بسيط من المقاتلين طلبوا الانتقال من الجناح العسكري إلى التنظيم السياسي في الحركة بعد إعادة السيطرة على مخيم اليرموك .

وشدد عبد العال على أن حركة فلسطين الحرة لم تحمل السلاح دفاعاً عن مخيم اليرموك وحسب، بل عن كل شبر من التراب السوري.

من جانبها كانت مصادر خاصة قد أكدت لمجموعة العمل أن عدداً من الفصائل الفلسطينية في دمشق سرّحت عشرات المقاتلين الفلسطينيين من عناصرها خلال الأشهر الماضية.

ووفقاً لتلك المصادر فإن حركة "فلسطين حرة" و"فتح الانتفاضة" ومنظمة "الصاعقة" سرّحت العشرات من كوادرها المقاتلة مع النظام في سورية، وقطعت رواتبهم مكتفية ببعض العناصر في مخيم اليرموك.

وتعتبر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة على رأس الفصائل التي تقاتل إلى جانب النظام بالأضافة إلى حركة فتح -الانتفاضة و الصاعقة وحركة فلسطين الحرة والنضال الشعبي، وتنتشر مجموعات هذه الفصائل على تخوم مخيم اليرموك المحاصر و في مخيم خان دنون والسيدة زينب والحسينية وجرمانا بالإضافة إلى المخيمات التي تخضع لسيطرة قوات النظام في سورية كمخيم العائدين في حمص ومخيم حماة والنيرب في حلب والرمل في اللاذقية.

وكانت مجموعة العمل أكدت في تقاريرها أنها وثقت قضاء المئات من اللاجئين الفلسطينيين بسبب مشاركتهم القتال مع النظام ضد مجموعات المعارضة وتنظيم داعش والنصرة.

الوسوم

سوريا , حركة فلسطين حرة , تصريح مقاتلين ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10408