map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3879

عشرات الأطفال الفلسطينيين المنسيون في الشمال السوري محرمون من التعليم

تاريخ النشر : 12-09-2018
عشرات الأطفال الفلسطينيين المنسيون في الشمال السوري محرمون من التعليم

مجموعة العمل – الشمال السوري

عشرات الأطفال الفلسطينيين في الشمال السوري محرمون من التعليم، نتيجة تهجيرهم القسري وعدم توفر أدنى مقومات الحياة في مراكز اللجوء الجديدة التي أجبروا للنزوح إليها.

وبالرغم من إنشاء مدرسة خاصة في بعض المخيمات بهدف تعليم الأطفال ومحو أميتهم على الأقل، إلا أن تلك المدارس  التي أقيمت في خيم لا تقيهم برد الشتاء ولا حر الصيف واجهت العديد من العقبات ولمشاكل، بسبب انعدام مقومات التعليم من نقص في التجهيزات الدراسية واللوازم المدرسية من قرطاسية ومقاعد ووسائل التعليم الحديثة، وعدم وجود كادر تعليمي مدرب، حيث تعتمد تلك المدارس على خريجي الجامعات أو طلاب جامعات.

من جانبها طالبت العائلات الفلسطينية المهجرة من مخيمي خان الشيح واليرموك الأونروا بتحمل مسؤولياتها اتجاه أبنائهم والعمل على تبني العملية التعليمية في شمال سورية وارسال المستلزمات التعليمية لأطفالهم، كونهم ينطون تحت مسؤولياتها.

يذكر أن العشرات من العائلات المهجرة قسراً من جنوب دمشق ومخيم اليرموك إلى الشمال السوري نظمت اعتصامات عديدة احتجاجاً على سوء أوضاعهم  المعيشية والصحة والتعليمة، مطالبين الجهات المعنية ومنظمات حقوق الإنسان والجمعيات الإغاثية ووكالة الأونروا ومنظمة التحرير الفلسطينية العمل على انتشالهم من مأساتهم وتأمين سبل العيش الكريم لهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10490

مجموعة العمل – الشمال السوري

عشرات الأطفال الفلسطينيين في الشمال السوري محرمون من التعليم، نتيجة تهجيرهم القسري وعدم توفر أدنى مقومات الحياة في مراكز اللجوء الجديدة التي أجبروا للنزوح إليها.

وبالرغم من إنشاء مدرسة خاصة في بعض المخيمات بهدف تعليم الأطفال ومحو أميتهم على الأقل، إلا أن تلك المدارس  التي أقيمت في خيم لا تقيهم برد الشتاء ولا حر الصيف واجهت العديد من العقبات ولمشاكل، بسبب انعدام مقومات التعليم من نقص في التجهيزات الدراسية واللوازم المدرسية من قرطاسية ومقاعد ووسائل التعليم الحديثة، وعدم وجود كادر تعليمي مدرب، حيث تعتمد تلك المدارس على خريجي الجامعات أو طلاب جامعات.

من جانبها طالبت العائلات الفلسطينية المهجرة من مخيمي خان الشيح واليرموك الأونروا بتحمل مسؤولياتها اتجاه أبنائهم والعمل على تبني العملية التعليمية في شمال سورية وارسال المستلزمات التعليمية لأطفالهم، كونهم ينطون تحت مسؤولياتها.

يذكر أن العشرات من العائلات المهجرة قسراً من جنوب دمشق ومخيم اليرموك إلى الشمال السوري نظمت اعتصامات عديدة احتجاجاً على سوء أوضاعهم  المعيشية والصحة والتعليمة، مطالبين الجهات المعنية ومنظمات حقوق الإنسان والجمعيات الإغاثية ووكالة الأونروا ومنظمة التحرير الفلسطينية العمل على انتشالهم من مأساتهم وتأمين سبل العيش الكريم لهم.

الوسوم

الشمال السوري , إدلب , دير بلوط , طلاب , معاناة , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10490