map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3897

عائلة الفلسطيني عمار عمر التوبة تناشد الكشف عن مصير نجلها

تاريخ النشر : 14-09-2018
عائلة الفلسطيني عمار عمر التوبة تناشد الكشف عن مصير نجلها

مجموعة العمل – مفقودون

ناشدت عائلة اللاجئ الفلسطيني "عمار عمر التوبة"، المؤسسات الحقوقية والإنسانية التدخل لمعرفة مصير نجلها الذي بات مجهولاً عقب فقدان الاتصال به منذ أكثر من ثلاث سنوات، وأوضحت العائلة عبر رسالة أرسلتها لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن ولدها خرج يوم 8/8/2015  برفقة أصدقائه بهدف الوصول إلى تركيا ومن ثم الهجرة إلى الدول الأوروبي، وأشارت العائلة أنها إلى فقدت الاتصال بولدها بعد أن وصل إلى معبر باب الهوى، وحتى اللحظة لم تصل عنه أي معلومات.

وأضافت والدة عمار أن أصدقاء نجلها أخبروها روايات متضاربة حول مكان وجوده، وأنه أصيب بوعكة صحية أدخل على أثرها إلى مشفى الريحانية، ومنهم من قال لها أنه دخل مشفى الدفنه, وآخر يؤكد دخوله إلى مشفى الدولي بانطاكيا، وثالث أخبرها أن ولدها دخل مشفى الولادة، لكنها لم تصدق روايتهم وطلبت منهم تقارير طبية من المشفى إلا أنهم ارسلوا لها تقرير طبي يفيد أن ولدها قد توفي وقاموا بدفنه، وعند قراءة الأم للتقرير الطبي تبين لها أنه مزور وباسم مغاير لاسم ابنها، وهنا تأكدت أنهم غير صادقين، مما أثار في نفسها الخوف على ولدها من أنه قد تعرض للخطر أو القتل او النهب والسلب خاصة أنه كان يحمل معه أكثر من 3 ألاف دولار أمريكي.

الأم المكلومة تضيف أنها وبعد ثلاث سنوات تريد أن تعرف أي خبر عن ولدها التي ما يزال قلبها يخبرها أنه على قيد الحياة، وتريد أن تكشف حقيقة هؤلاء المهربين تجار البشر الذين لا يخافون الله، كما أنها تطالب السلطات التركية بفتح تحقيق بالحادث الذي تعرض له ولدها والكشف عن مصيره.    

من جانبه كشف فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، عن توثيق أكثر من(300) لاجئاً فلسطينياً مفقوداً منذ بدء أحداث الحرب في سورية، منهم (38) لاجئة فلسطينية، وذكرت المجموعة أن أكثر من نصف المفقودين هم من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10501

مجموعة العمل – مفقودون

ناشدت عائلة اللاجئ الفلسطيني "عمار عمر التوبة"، المؤسسات الحقوقية والإنسانية التدخل لمعرفة مصير نجلها الذي بات مجهولاً عقب فقدان الاتصال به منذ أكثر من ثلاث سنوات، وأوضحت العائلة عبر رسالة أرسلتها لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن ولدها خرج يوم 8/8/2015  برفقة أصدقائه بهدف الوصول إلى تركيا ومن ثم الهجرة إلى الدول الأوروبي، وأشارت العائلة أنها إلى فقدت الاتصال بولدها بعد أن وصل إلى معبر باب الهوى، وحتى اللحظة لم تصل عنه أي معلومات.

وأضافت والدة عمار أن أصدقاء نجلها أخبروها روايات متضاربة حول مكان وجوده، وأنه أصيب بوعكة صحية أدخل على أثرها إلى مشفى الريحانية، ومنهم من قال لها أنه دخل مشفى الدفنه, وآخر يؤكد دخوله إلى مشفى الدولي بانطاكيا، وثالث أخبرها أن ولدها دخل مشفى الولادة، لكنها لم تصدق روايتهم وطلبت منهم تقارير طبية من المشفى إلا أنهم ارسلوا لها تقرير طبي يفيد أن ولدها قد توفي وقاموا بدفنه، وعند قراءة الأم للتقرير الطبي تبين لها أنه مزور وباسم مغاير لاسم ابنها، وهنا تأكدت أنهم غير صادقين، مما أثار في نفسها الخوف على ولدها من أنه قد تعرض للخطر أو القتل او النهب والسلب خاصة أنه كان يحمل معه أكثر من 3 ألاف دولار أمريكي.

الأم المكلومة تضيف أنها وبعد ثلاث سنوات تريد أن تعرف أي خبر عن ولدها التي ما يزال قلبها يخبرها أنه على قيد الحياة، وتريد أن تكشف حقيقة هؤلاء المهربين تجار البشر الذين لا يخافون الله، كما أنها تطالب السلطات التركية بفتح تحقيق بالحادث الذي تعرض له ولدها والكشف عن مصيره.    

من جانبه كشف فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، عن توثيق أكثر من(300) لاجئاً فلسطينياً مفقوداً منذ بدء أحداث الحرب في سورية، منهم (38) لاجئة فلسطينية، وذكرت المجموعة أن أكثر من نصف المفقودين هم من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق.

الوسوم

فلسطينيو سورية , مفقودون , مناشدة , تركيا , الريحانية , حماة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10501