map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3896

حفر الصرف الصحي وانقطاع شبكة الهاتف في مخيم الحسينية كابوس يؤرق الأهالي

تاريخ النشر : 06-10-2018
حفر الصرف الصحي وانقطاع شبكة الهاتف في مخيم الحسينية كابوس يؤرق الأهالي

مجموعة العمل – مخيم الحسينية

تحولت حفر شبكة الصرف الصحي الذي قامت بلدية الحسينية مؤخراً بحفرها في طرقات مخيّم الحسينية وخاصة أمام مدارس  وكالة الأونروا إلى كابوس يؤرق الأهالي خوفاً على أولادهم من تعرضهم لخطر السقوط في تلك الحفر وإصابتهم بأذى بالغ جراء ذلك.

ووفقاً للأهالي فأن تلك الحفر تحولت إلى خطر حقيقي خشية سقوط المارة وخاصة تلاميذ المدارس وقت الانصراف، وتبادل الدوام ببن فترتي الصباح والظهر، بسبب تدافع التلاميذ عند عبور الشارع، مضيفين إلى أن الحفر يكون خطرها أشد ليلاً على السيارات والحافلات بسبب عدم وجود ما يدل على مكانها مما يعرضها للسقوط وخطر موت وإصابة من بداخلها.

فيما اتهم بعض الأهالي بلدية الحسينية بالإهمال وعدم الاكتراث مطالبين رئيس البلدية بتجاوز الخلافات القائمة بين البلدية والمتعهد والعمل على ردم الحفر بأسرع ما يمكن من أجل سلامة أطفالهم وعدم الوقوع بكارثة لا تحمد عقباها.

في السياق لا يزال أهالي مخيم الحسينية يشكون من انقطاع شبكة الهاتف الأرضي وخطوط الانترنت عن منازلهم للأسبوع الثالث على التوالي، وبحسب أحد الناشطين في المخيم فأنه رغم النداءات والمناشدات والشكاوي التي قدمت للجهات المعنية إلا أن أحداً لم يستجب لتلك المناشدات وذهبت أدراج الرياح، فيما عبر بعض الأهالي عن غضبهم لهذا التجاهل والتقصير في الخدمات المقدمة لأهالي المخيم، مشيرين إلى أن البلدية والجهات المعنية بالأمر لازالت كل واحدة منها تكيل الاتهامات للأخرى وتتقاذف المسؤولية، مطالبين بحل جذري للمشكلة.

من جانبه قال أحد سكان المخيم بلهجة ساخرة :"أنا مواطن لا يهمني إن كان خط هاتفي والحفر التي تملؤها المياه تابعة لبلدية شرق ستان(ريف دمشق) أو بلدية غربستان ( القنيطرة)، أنا مواطن أقع في وسط ستان من الحيرة ..لمن أقدم شكوى، أنا مواطن من حقي أن أحصل على أفضل الخدمات، مادام رؤساء البلديات في مكاتبهم ويتقاضون راتبهم كاملاً، و ما ذنبي أن أدفع فاتورة الهاتف والأنترنت وخط الهاتف معطل، أنا مواطن لا ذنب لي سوى أن البلديات في منطقتي لا تجد من يحاسبها على تقصريها.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10603

مجموعة العمل – مخيم الحسينية

تحولت حفر شبكة الصرف الصحي الذي قامت بلدية الحسينية مؤخراً بحفرها في طرقات مخيّم الحسينية وخاصة أمام مدارس  وكالة الأونروا إلى كابوس يؤرق الأهالي خوفاً على أولادهم من تعرضهم لخطر السقوط في تلك الحفر وإصابتهم بأذى بالغ جراء ذلك.

ووفقاً للأهالي فأن تلك الحفر تحولت إلى خطر حقيقي خشية سقوط المارة وخاصة تلاميذ المدارس وقت الانصراف، وتبادل الدوام ببن فترتي الصباح والظهر، بسبب تدافع التلاميذ عند عبور الشارع، مضيفين إلى أن الحفر يكون خطرها أشد ليلاً على السيارات والحافلات بسبب عدم وجود ما يدل على مكانها مما يعرضها للسقوط وخطر موت وإصابة من بداخلها.

فيما اتهم بعض الأهالي بلدية الحسينية بالإهمال وعدم الاكتراث مطالبين رئيس البلدية بتجاوز الخلافات القائمة بين البلدية والمتعهد والعمل على ردم الحفر بأسرع ما يمكن من أجل سلامة أطفالهم وعدم الوقوع بكارثة لا تحمد عقباها.

في السياق لا يزال أهالي مخيم الحسينية يشكون من انقطاع شبكة الهاتف الأرضي وخطوط الانترنت عن منازلهم للأسبوع الثالث على التوالي، وبحسب أحد الناشطين في المخيم فأنه رغم النداءات والمناشدات والشكاوي التي قدمت للجهات المعنية إلا أن أحداً لم يستجب لتلك المناشدات وذهبت أدراج الرياح، فيما عبر بعض الأهالي عن غضبهم لهذا التجاهل والتقصير في الخدمات المقدمة لأهالي المخيم، مشيرين إلى أن البلدية والجهات المعنية بالأمر لازالت كل واحدة منها تكيل الاتهامات للأخرى وتتقاذف المسؤولية، مطالبين بحل جذري للمشكلة.

من جانبه قال أحد سكان المخيم بلهجة ساخرة :"أنا مواطن لا يهمني إن كان خط هاتفي والحفر التي تملؤها المياه تابعة لبلدية شرق ستان(ريف دمشق) أو بلدية غربستان ( القنيطرة)، أنا مواطن أقع في وسط ستان من الحيرة ..لمن أقدم شكوى، أنا مواطن من حقي أن أحصل على أفضل الخدمات، مادام رؤساء البلديات في مكاتبهم ويتقاضون راتبهم كاملاً، و ما ذنبي أن أدفع فاتورة الهاتف والأنترنت وخط الهاتف معطل، أنا مواطن لا ذنب لي سوى أن البلديات في منطقتي لا تجد من يحاسبها على تقصريها.

 

الوسوم

سوريا , مخيم الحسينية , معاناة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10603