map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3995

الأمطار تكشف حجم مأساة المهجرين الفلسطينيين في مخيم دير بلوط

تاريخ النشر : 25-10-2018
الأمطار تكشف حجم مأساة المهجرين الفلسطينيين في مخيم دير بلوط

مجموعة العمل – مخيم دير بلوط   

كشفت العاصفة المطرية العنيفة التي ضربت ليل الأربعاء – الخميس مخيم دير بلوط في ناحية جنديرس بمنطقة عفرين حجم المعاناة والمأساة التي تعيشها العائلات الفلسطينية المهجرة قسراً إلى الشمال السوري، بعد أن أغرقت المياه خيامهم وأمتعتهم وملابسهم مما اضطر الكثيرين منهم المبيت في العراء.

من جانبه أظهرت صور ألتقطها مراسل مجموعة العمل من داخل المخيم حجم المعاناة التي تجرعها سكان الخيام نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على مخيم دير بلوط والتي حولته إلى مستنقع من المياه والوحل.

ومع حلول فصل الشتاء تشتكي العائلات الفلسطينية من ندرة المساعدات التي يتلقونها، فضلاً عن الأمراض التي باتت تنتشر بين الأطفال خاصة نتيجة برودة الطقس، تلك الأمطار أظهرت حجم الكارثة الإنسانية التي يتكبدها اللاجئ الفلسطيني في مخيم دير بلوط، في ظل غياب وتهميش متعمد من قبل السلطة والفصائل الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة والمتطلبات الأساسية.

وكانت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ناقشت أوضاع "اللاجئين الفلسطينيين المهجرين إلى الشمال السوري" من خلال التقرير الذي أودعته بالتعاون مع مركز العودة في "مجلس حقوق الإنسان" تحت عنوان "المهجرون الفلسطينيون في الشمال السوري" وذلك ضمن الدورة التاسعة والثلاثين التي عقدت يوم 19أيلول/ سبتمبر 2018 بمقر الأمم المتحدة في جنيف.

كما شاركت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية بورقة عمل ضمن فعاليات ملتقى فلسطينيو أوروبا وقضايا الوطن الذي عُقد في مدينة برلين الألمانية تحت شعار "لن نتنازل عن حق العودة" يوم الأحد 23-9-2018، وذلك بحضور عدد من المؤسسات الفلسطينية والعربية وجمع من أبناء فلسطين من عموم القارة الأوروبية.

تناولت ورقة مجموعة العمل التي جاءت تحت عنوان " فلسطينيو سورية في ظل التطورات الراهنة" أزمة ‫اللاجئين الفلسطينيين في سورية وما عانوه من حصار وانتهاكات واعتقالات وتهجير وأوضاع إنسانية مزرية.

وأصدرت المجموعة بياناً صحفياً طالبت من خلاله الأونروا بعدم التخلي عن المهجرين الفلسطينيين في المهجرين قسراً إلى الشمال السوري، وإيصال المساعدات المالية والإغاثية لهم، وعدم تركهم يواجهون مصيراً غامضاً.

ولفت البيان إلى حالة القلق التي تعتري آلاف الفلسطينيين إزاء المصير المجهول الذي ينتظرهم، ودعا إلى العمل الجاد على تقديم الحماية الجسدية والقانونية لضمان سلامتهم وتقديم الدعم الذي يتناسب مع حجم المأساة التي يرزحون تحتها.

يشار إلى أن ما يقارب 350 عائلة فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك تقطن في مخيم دير بلوط بمنطقة عفرين شمال سورية، وذلك بحسب احصائيات بعض المؤسسات الأهلية.  

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10697

مجموعة العمل – مخيم دير بلوط   

كشفت العاصفة المطرية العنيفة التي ضربت ليل الأربعاء – الخميس مخيم دير بلوط في ناحية جنديرس بمنطقة عفرين حجم المعاناة والمأساة التي تعيشها العائلات الفلسطينية المهجرة قسراً إلى الشمال السوري، بعد أن أغرقت المياه خيامهم وأمتعتهم وملابسهم مما اضطر الكثيرين منهم المبيت في العراء.

من جانبه أظهرت صور ألتقطها مراسل مجموعة العمل من داخل المخيم حجم المعاناة التي تجرعها سكان الخيام نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على مخيم دير بلوط والتي حولته إلى مستنقع من المياه والوحل.

ومع حلول فصل الشتاء تشتكي العائلات الفلسطينية من ندرة المساعدات التي يتلقونها، فضلاً عن الأمراض التي باتت تنتشر بين الأطفال خاصة نتيجة برودة الطقس، تلك الأمطار أظهرت حجم الكارثة الإنسانية التي يتكبدها اللاجئ الفلسطيني في مخيم دير بلوط، في ظل غياب وتهميش متعمد من قبل السلطة والفصائل الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة والمتطلبات الأساسية.

وكانت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ناقشت أوضاع "اللاجئين الفلسطينيين المهجرين إلى الشمال السوري" من خلال التقرير الذي أودعته بالتعاون مع مركز العودة في "مجلس حقوق الإنسان" تحت عنوان "المهجرون الفلسطينيون في الشمال السوري" وذلك ضمن الدورة التاسعة والثلاثين التي عقدت يوم 19أيلول/ سبتمبر 2018 بمقر الأمم المتحدة في جنيف.

كما شاركت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية بورقة عمل ضمن فعاليات ملتقى فلسطينيو أوروبا وقضايا الوطن الذي عُقد في مدينة برلين الألمانية تحت شعار "لن نتنازل عن حق العودة" يوم الأحد 23-9-2018، وذلك بحضور عدد من المؤسسات الفلسطينية والعربية وجمع من أبناء فلسطين من عموم القارة الأوروبية.

تناولت ورقة مجموعة العمل التي جاءت تحت عنوان " فلسطينيو سورية في ظل التطورات الراهنة" أزمة ‫اللاجئين الفلسطينيين في سورية وما عانوه من حصار وانتهاكات واعتقالات وتهجير وأوضاع إنسانية مزرية.

وأصدرت المجموعة بياناً صحفياً طالبت من خلاله الأونروا بعدم التخلي عن المهجرين الفلسطينيين في المهجرين قسراً إلى الشمال السوري، وإيصال المساعدات المالية والإغاثية لهم، وعدم تركهم يواجهون مصيراً غامضاً.

ولفت البيان إلى حالة القلق التي تعتري آلاف الفلسطينيين إزاء المصير المجهول الذي ينتظرهم، ودعا إلى العمل الجاد على تقديم الحماية الجسدية والقانونية لضمان سلامتهم وتقديم الدعم الذي يتناسب مع حجم المأساة التي يرزحون تحتها.

يشار إلى أن ما يقارب 350 عائلة فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك تقطن في مخيم دير بلوط بمنطقة عفرين شمال سورية، وذلك بحسب احصائيات بعض المؤسسات الأهلية.  

الوسوم

الشمال السوري , مخيم المحمدية , مخيم دير بلوط , معاناة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10697