map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

رغم صدور قرار رسمي: عناصر الأمن تمنع سكان مخيم اليرموك من العودة إليه

تاريخ النشر : 10-11-2018
رغم صدور قرار رسمي:  عناصر الأمن تمنع سكان مخيم اليرموك من العودة إليه

مجموعة العمل – سورية

أكد عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك الذين أرادوا الدخول إلى مخيم اليرموك لتفقد منازلهم وممتلكاتهم، أن عناصر الأمن السوري ورغم صدور قرار حكومي رسمي بعودة سكان مخيم اليرموك إليه يفرضون قبضتهم الأمنية على مداخل ومخارج المخيم، ويمنعون الأهالي من العودة إليه لتفقد منازلهم وممتلكاتهم والبدء بأعمال الترميم، بحجة استمرار ورشات العمل بإزالة الأنقاض والركام من حارات وأزقة وشوارع اليرموك.

وأشار الناشطون  إلى أن عناصره لا يسمحون لأهالي اليرموك بالدخول إليه إلا بموجب موافقة أمنية، يتم الحصول عليها من مفرزتين وضعهما النظام على مدخل شارع الثلاثين، حيث يطلب هؤلاء العناصر من الأهالي أوراق تثبت أنهم من سكان المخيم أولهم ممتلكات فيه.

هذا وكان نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، أبلغ الفصائل الفلسطينية في دمشق قبل عدة أيام، أن دمشق قررت رسمياً عودة جميع سكان مخيم اليرموك إليه.  

في السياق كشف سفير فلسطين لدى سورية محمود الخالدي في تصريح لـجريدة «الوطن» السورية: إن «محافظة مدينة دمشق كلفت بإعادة واستكمال البنى التحتية في مخيم اليرموك تمهيداً لعودة سكانه إليه،  مشيراً إلى أنه لا يوجد سقف زمني  محدد لإعادة الخدمات إلى مخيم اليرموك وعودة سكانه إليه.

تجدر الإشارة إلى أن النظام السوري أعاد السيطرة على مخيم اليرموك وعدد من بلدات جنوب دمشق بعد عملية عسكرية شنّها يوم 19 نيسان/ ابريل 2018 دامت 33 يوماً.

الصورة من الارشيف 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10791

مجموعة العمل – سورية

أكد عدد من الناشطين وأهالي مخيم اليرموك الذين أرادوا الدخول إلى مخيم اليرموك لتفقد منازلهم وممتلكاتهم، أن عناصر الأمن السوري ورغم صدور قرار حكومي رسمي بعودة سكان مخيم اليرموك إليه يفرضون قبضتهم الأمنية على مداخل ومخارج المخيم، ويمنعون الأهالي من العودة إليه لتفقد منازلهم وممتلكاتهم والبدء بأعمال الترميم، بحجة استمرار ورشات العمل بإزالة الأنقاض والركام من حارات وأزقة وشوارع اليرموك.

وأشار الناشطون  إلى أن عناصره لا يسمحون لأهالي اليرموك بالدخول إليه إلا بموجب موافقة أمنية، يتم الحصول عليها من مفرزتين وضعهما النظام على مدخل شارع الثلاثين، حيث يطلب هؤلاء العناصر من الأهالي أوراق تثبت أنهم من سكان المخيم أولهم ممتلكات فيه.

هذا وكان نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، أبلغ الفصائل الفلسطينية في دمشق قبل عدة أيام، أن دمشق قررت رسمياً عودة جميع سكان مخيم اليرموك إليه.  

في السياق كشف سفير فلسطين لدى سورية محمود الخالدي في تصريح لـجريدة «الوطن» السورية: إن «محافظة مدينة دمشق كلفت بإعادة واستكمال البنى التحتية في مخيم اليرموك تمهيداً لعودة سكانه إليه،  مشيراً إلى أنه لا يوجد سقف زمني  محدد لإعادة الخدمات إلى مخيم اليرموك وعودة سكانه إليه.

تجدر الإشارة إلى أن النظام السوري أعاد السيطرة على مخيم اليرموك وعدد من بلدات جنوب دمشق بعد عملية عسكرية شنّها يوم 19 نيسان/ ابريل 2018 دامت 33 يوماً.

الصورة من الارشيف 

الوسوم

سوريا , دمشق , مخيم اليرموك , انتهاكات ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10791