map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

الشرطة اليونانية تعتدي على مهاجرين فلسطينيين وتعيدهم إلى تركيا عراة

تاريخ النشر : 14-11-2018
الشرطة اليونانية تعتدي على مهاجرين فلسطينيين وتعيدهم إلى تركيا عراة

مجموعة العمل - تركيا 
تعرض مهاجرون فلسطينيون ويمنيون للضرب الشديد والمبرح على يد عناصر من الجيش والشرطة اليونانية، ثم انتزعت ملابسهم وأجبرتهم على العودة إلى تركيا عراة، وفق ما أعلنت عنه مصادر إعلامية تركية.
وأوضح المهاجرون أن عناصر الجيش والشرطة اليونانية ألقت القبض عليهم بعد أن عبروا نهر إيفروس الذي يفصل بين تركيا واليونان، وقامت بانتزاع ملابسهم وضرب المهاجرين بالعُصي و سرقوا أموالهم وهواتفهم وملابسهم، وأرجعوهم بشكل إجباري إلى الأراضي التركية بشكل مخالف للمعاهدات الدولية.
وأضافت تلك المصادر أنّ قريون أتراك عثروا على المهاجرين عراة ليل الإثنين، وهم يمشون في حقل في قرية كيرمتجي صالح في أدرنة، وتم اصطحابهم إلى "مقهى القرية" وتقديم الطعام والشراب واللباس لهم قبل أن يسلموا للشرطة التركية.
وتظهر صور المهاجرين وهم عرايا وعلى أجسادهم آثار الضرب، في حادثة ليست الأولى من نوعها على يد عناصر حرس الحدود اليونانية، حيث يؤكد مهاجرون تعرضهم للصعق بالكهرباء والضرب الهراوات ومن ثم سرقتهم، إضافة إلى إفراغ قوارب المهاجرين من الهواء أو إعادتهم باتجاه المياه الإقليمية التركية.
الجدير ذكره أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين فروا من الحرب وحملات الاعتقال والتجنيد في سورية إلى دول الجوار ومنها لدول اللجوء الأوروبية، حيث تواصل منع دخول حملة الوثائق الفلسطينية السورية، الامر الذي أجبر الآلاف منهم على العبور بطريقة غير نظامية وركوب "قوارب الموت".

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10811

مجموعة العمل - تركيا 
تعرض مهاجرون فلسطينيون ويمنيون للضرب الشديد والمبرح على يد عناصر من الجيش والشرطة اليونانية، ثم انتزعت ملابسهم وأجبرتهم على العودة إلى تركيا عراة، وفق ما أعلنت عنه مصادر إعلامية تركية.
وأوضح المهاجرون أن عناصر الجيش والشرطة اليونانية ألقت القبض عليهم بعد أن عبروا نهر إيفروس الذي يفصل بين تركيا واليونان، وقامت بانتزاع ملابسهم وضرب المهاجرين بالعُصي و سرقوا أموالهم وهواتفهم وملابسهم، وأرجعوهم بشكل إجباري إلى الأراضي التركية بشكل مخالف للمعاهدات الدولية.
وأضافت تلك المصادر أنّ قريون أتراك عثروا على المهاجرين عراة ليل الإثنين، وهم يمشون في حقل في قرية كيرمتجي صالح في أدرنة، وتم اصطحابهم إلى "مقهى القرية" وتقديم الطعام والشراب واللباس لهم قبل أن يسلموا للشرطة التركية.
وتظهر صور المهاجرين وهم عرايا وعلى أجسادهم آثار الضرب، في حادثة ليست الأولى من نوعها على يد عناصر حرس الحدود اليونانية، حيث يؤكد مهاجرون تعرضهم للصعق بالكهرباء والضرب الهراوات ومن ثم سرقتهم، إضافة إلى إفراغ قوارب المهاجرين من الهواء أو إعادتهم باتجاه المياه الإقليمية التركية.
الجدير ذكره أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين فروا من الحرب وحملات الاعتقال والتجنيد في سورية إلى دول الجوار ومنها لدول اللجوء الأوروبية، حيث تواصل منع دخول حملة الوثائق الفلسطينية السورية، الامر الذي أجبر الآلاف منهم على العبور بطريقة غير نظامية وركوب "قوارب الموت".

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10811