map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

مهرجان خطابي في مخيم اليرموك بحضور مجموعات موالية للنظام

تاريخ النشر : 17-11-2018
مهرجان خطابي في مخيم اليرموك بحضور مجموعات موالية للنظام

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
أقيم يوم أمس، مهرجان خطابي في مخيم اليرموك في الذكرى 14 لرحيل الرئيس الفلسطيني "ياسر عرفات"، بحضور قيادات عدد من الفصائل الفلسطينية والحزبية بدمشق ووجهاء وشخصيات مدنية وأمنية ومجموعات عسكرية موالية للنظام السوري، وحشد غفير من الجماهير الفلسطينية
وقد حضر المهرجان "سمير الرفاعي" عضو اللجنة المركزية في حركة فتح، والسفير الفلسطيني لدى دمشق "محمود الخالدي"، ونائب الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة "طلال ناجي"، وممثل عن جيش التحرير الفلسطيني، و"سائد عبد العال" نائب رئيس حركة "فلسطين حرة"، كما شارك بالمهرجان عضو قيادة فرع اليرموك في حزب البعث "أحمد جمعة" ووجهاء ومخاتير المخيمات الفلسطينية في سورية وعدد من الشخصيات الاعتبارية السورية والفلسطينية.
وألقيت كلمات عديدة في المناسبة أكدت على العمل الجاري لتجاوز محنة مخيم اليرموك وضرورة لملة جراح الشعب الفلسطيني وسكان مخيم اليرموك بعد محنته الأخيرة، والسير باتجاه إعادة الناس وعودة الحياة له كما كان من قبل، وعلى طريق العودة الى فلسطين.
فيما شوهد عشرات المسلحين التابعين للجبهة الشعبية - القيادة العامة وحركة "فلسطين حرة" وحركة فتح "الانتفاضة" وتنظيم "الصاعقة" وغيرها من المجموعات الموالية للنظام السوري. 
وكان النظام السوري أعاد السيطرة على مخيم اليرموك وعدد من بلدات جنوب دمشق بعد عملية عسكرية شنها يوم 21 نيسان/ ابريل 2018 دامت ثلاثة وثلاثين يوماً استخدمت فيها جميع صنوف الأسلحة، أدت إلى قضاء العشرات من المدنيين ودمار حوالي 80% من مباني وممتلكات اليرموك.  
يشار إلى أن الأمن السوري ليواصل منع أهالي اليرموك بالدخول إليه إلا بموجب موافقة أمنية، يتم الحصول عليها من مفرزتين وضعهما النظام على مدخل شارع الثلاثين، حيث يطلب هؤلاء العناصر من الأهالي أوراق تثبت أنهم من سكان المخيم أولهم ممتلكات فيه.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10827

مجموعة العمل - مخيم اليرموك 
أقيم يوم أمس، مهرجان خطابي في مخيم اليرموك في الذكرى 14 لرحيل الرئيس الفلسطيني "ياسر عرفات"، بحضور قيادات عدد من الفصائل الفلسطينية والحزبية بدمشق ووجهاء وشخصيات مدنية وأمنية ومجموعات عسكرية موالية للنظام السوري، وحشد غفير من الجماهير الفلسطينية
وقد حضر المهرجان "سمير الرفاعي" عضو اللجنة المركزية في حركة فتح، والسفير الفلسطيني لدى دمشق "محمود الخالدي"، ونائب الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة "طلال ناجي"، وممثل عن جيش التحرير الفلسطيني، و"سائد عبد العال" نائب رئيس حركة "فلسطين حرة"، كما شارك بالمهرجان عضو قيادة فرع اليرموك في حزب البعث "أحمد جمعة" ووجهاء ومخاتير المخيمات الفلسطينية في سورية وعدد من الشخصيات الاعتبارية السورية والفلسطينية.
وألقيت كلمات عديدة في المناسبة أكدت على العمل الجاري لتجاوز محنة مخيم اليرموك وضرورة لملة جراح الشعب الفلسطيني وسكان مخيم اليرموك بعد محنته الأخيرة، والسير باتجاه إعادة الناس وعودة الحياة له كما كان من قبل، وعلى طريق العودة الى فلسطين.
فيما شوهد عشرات المسلحين التابعين للجبهة الشعبية - القيادة العامة وحركة "فلسطين حرة" وحركة فتح "الانتفاضة" وتنظيم "الصاعقة" وغيرها من المجموعات الموالية للنظام السوري. 
وكان النظام السوري أعاد السيطرة على مخيم اليرموك وعدد من بلدات جنوب دمشق بعد عملية عسكرية شنها يوم 21 نيسان/ ابريل 2018 دامت ثلاثة وثلاثين يوماً استخدمت فيها جميع صنوف الأسلحة، أدت إلى قضاء العشرات من المدنيين ودمار حوالي 80% من مباني وممتلكات اليرموك.  
يشار إلى أن الأمن السوري ليواصل منع أهالي اليرموك بالدخول إليه إلا بموجب موافقة أمنية، يتم الحصول عليها من مفرزتين وضعهما النظام على مدخل شارع الثلاثين، حيث يطلب هؤلاء العناصر من الأهالي أوراق تثبت أنهم من سكان المخيم أولهم ممتلكات فيه.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10827