map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

الديمقراطية: تطالب الأونروا عدم قطع مساعداتها الغذائية والمالية للاجئي فلسطين في سورية

تاريخ النشر : 19-11-2018
الديمقراطية: تطالب الأونروا عدم قطع مساعداتها الغذائية والمالية للاجئي فلسطين في سورية

مجموعة العمل – سوريا

طالب حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – أمين اقليم سوريا وكالة الأونروا عدم قطع مساعداتها المالية والغذائية للاجئي فلسطين في سوريه بحجة عجز موازنتها، وأشار الحميد إلى أن هناك تصريحات صدرت مؤخراً حول نوايا الوكالة إلغاء المساعدات الغذائية (السلل) الغذائية للاجئين الفلسطينيين في سوريا واعادة النظر حول آلية العمل في برنامج حالات العسر الشديد، مشدداً على أن هذا الأمر  قد يمس المساعدات المالية التي تقدم وفصل موظفي توزيع المساعدات.

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية على ضرورة استمرار وكالة الغوث تقديم مساعداتها للاجئين الفلسطينيين في سورية الذين لا يزالون يعانون من على أوضاع معيشية قاسية، منوهاً إلى أن حوالي 90% منهم لا يزالون يعتمدون بشكل أساسي على المساعدات التي تقدمها الاونروا .

وقال الحميد إنه في الوقت الذي يجب أن تجري  فيه الاستعدادات لتقديم كل أشكال العون والاسناد والدعم المادي للاجئين الفلسطينيين في سوريا ،بما يمكن من رجوعهم الى مخيماتهم واعادة ترميم المنازل واعادة بناء ما تم تدميره على يد المجموعات المسلحة لإعادة دورة الحياة اليها . يجري الحديث عن تقليص أو الغاء المساعدات التي تقدم.

كما طالب حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية كافة الجهات المعنية في دائرة اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية  والأونروا ببذل الجهود المطلوبة للعمل من أجل عدم بالمساعدات الغذائية والمالية  التي تقدم الى اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بل بالعكس من ذلك العمل على زيادتها واستمرارها .

هذا وتشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. فضلاً عن نحو (43) ألف عالقون في أماكن يصعب الوصول إليهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10836

مجموعة العمل – سوريا

طالب حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – أمين اقليم سوريا وكالة الأونروا عدم قطع مساعداتها المالية والغذائية للاجئي فلسطين في سوريه بحجة عجز موازنتها، وأشار الحميد إلى أن هناك تصريحات صدرت مؤخراً حول نوايا الوكالة إلغاء المساعدات الغذائية (السلل) الغذائية للاجئين الفلسطينيين في سوريا واعادة النظر حول آلية العمل في برنامج حالات العسر الشديد، مشدداً على أن هذا الأمر  قد يمس المساعدات المالية التي تقدم وفصل موظفي توزيع المساعدات.

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية على ضرورة استمرار وكالة الغوث تقديم مساعداتها للاجئين الفلسطينيين في سورية الذين لا يزالون يعانون من على أوضاع معيشية قاسية، منوهاً إلى أن حوالي 90% منهم لا يزالون يعتمدون بشكل أساسي على المساعدات التي تقدمها الاونروا .

وقال الحميد إنه في الوقت الذي يجب أن تجري  فيه الاستعدادات لتقديم كل أشكال العون والاسناد والدعم المادي للاجئين الفلسطينيين في سوريا ،بما يمكن من رجوعهم الى مخيماتهم واعادة ترميم المنازل واعادة بناء ما تم تدميره على يد المجموعات المسلحة لإعادة دورة الحياة اليها . يجري الحديث عن تقليص أو الغاء المساعدات التي تقدم.

كما طالب حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية كافة الجهات المعنية في دائرة اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية  والأونروا ببذل الجهود المطلوبة للعمل من أجل عدم بالمساعدات الغذائية والمالية  التي تقدم الى اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بل بالعكس من ذلك العمل على زيادتها واستمرارها .

هذا وتشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. فضلاً عن نحو (43) ألف عالقون في أماكن يصعب الوصول إليهم.

الوسوم

سوريا , الأونروا , الديمقراطية ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10836