map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

فلسطينيو سورية في لبنان يعتصمون أمام مكاتب الأونروا للمطالبة بالمساعدة الشتوية

تاريخ النشر : 21-11-2018
فلسطينيو سورية في لبنان يعتصمون أمام مكاتب الأونروا للمطالبة بالمساعدة الشتوية

مجموعة العمل – لبنان

نفذت عشرات العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان اعتصاماً أمام مكتب مدير خدمات الأونروا في مخيمي البداوي وعين الحلوة ومنطقة البقاع في لبنان، للاحتجاج ضد إجراءات تأخر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تقديم المساعدة الشتوية للعائلات الفلسطينية، ورفضاً لسياستها التقشفية في كافة المجالات الطبية والإغاثية والتعليمية.

من جانبه سلم الناطق الإعلامي للجنة معاناة المهجرين محي الدين أبو إسلام رسالة إلى مدير مكتب الأونروا في مخيم عين الحلوة متضمنة شرحاً عن حجم معاناة فلسطينيي سورية في لبنان والواقع المعيشي القاسي الذي يعانونه نتيجة شح المساعدات وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقيهم حاجة السؤال.

وشارك في الاعتصام الذي دعت إليه لجنة متابعة شؤون المهجرين الفلسطينيين ولجنة معاناة المهجرين ممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وحشد غفير من المهجرين من مخيمات سوريا.

في حين يشكو فلسطينيو سوريا في لبنان البالغ تعدادهم حوالي (31) ألفاً، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية كانون الأول عام 2016، من أوضاع إنسانية مزرية على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية، نتيجة انتشار البطالة بينهم وعدم توفر موارد مالية، وتجاهل المؤسسات الإغاثية والجمعيات الخيرية وعدم تقديم المساعدات لهم.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10848

مجموعة العمل – لبنان

نفذت عشرات العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان اعتصاماً أمام مكتب مدير خدمات الأونروا في مخيمي البداوي وعين الحلوة ومنطقة البقاع في لبنان، للاحتجاج ضد إجراءات تأخر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تقديم المساعدة الشتوية للعائلات الفلسطينية، ورفضاً لسياستها التقشفية في كافة المجالات الطبية والإغاثية والتعليمية.

من جانبه سلم الناطق الإعلامي للجنة معاناة المهجرين محي الدين أبو إسلام رسالة إلى مدير مكتب الأونروا في مخيم عين الحلوة متضمنة شرحاً عن حجم معاناة فلسطينيي سورية في لبنان والواقع المعيشي القاسي الذي يعانونه نتيجة شح المساعدات وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقيهم حاجة السؤال.

وشارك في الاعتصام الذي دعت إليه لجنة متابعة شؤون المهجرين الفلسطينيين ولجنة معاناة المهجرين ممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وحشد غفير من المهجرين من مخيمات سوريا.

في حين يشكو فلسطينيو سوريا في لبنان البالغ تعدادهم حوالي (31) ألفاً، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية كانون الأول عام 2016، من أوضاع إنسانية مزرية على كافة المستويات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية، نتيجة انتشار البطالة بينهم وعدم توفر موارد مالية، وتجاهل المؤسسات الإغاثية والجمعيات الخيرية وعدم تقديم المساعدات لهم.

 

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , اعتصام , الأونروا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10848