map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

بين داعش والنظام..الطفلة الفلسطينية "شام" تفتقد والديّها وجدّها الذي قضى تحسراً

تاريخ النشر : 24-11-2018
بين داعش والنظام..الطفلة الفلسطينية "شام" تفتقد والديّها وجدّها الذي قضى  تحسراً

مجموعة العمل - لندن
لم تكمل الطفلة الفلسطينية "شام" عامها الرابع وقد فقدت والديهّا وجدّها الذي رعاها وكفلها، وهجّرت من بيتها في مخيم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق ومنها إلى مخيم دير بلوط شمال سورية، حيث تعيش في خيمة لاتقي برداً ولا تدفع حراً.
فقبل 4 سنوات فقدت الطفلة شام والدها "عمر المصري" بعد اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية السورية، ولا يوجد معلومات عن مصيره أو مكان اعتقاله.
وعندما كانت شام رضيعة اعتقل تنظيم "داعش" في مخيم اليرموك والدتها الشابة الفلسطينية "هديل أبو ماضي" بتاريخ 8/ 7 /2016، وبعد قرابة 6 أشهر تم تنفيذ حكم الإعدام بحقها بتهمة التخابر مع النظام السوري.
أما خال الطفلة شام، الشاب الفلسطيني "لورنس أبو ماضي" فمنذ تاريخ 5/7/2013 فقد في حي التضامن شارع دعبول جنوب دمشق، ثم اعتقل الأمن السوري جدتها لأمها هديل بتاريخ 24/ 1/ 2016، قبل أن تخرج بصفقة تبادل للأسرى مع النظام بتاريخ 3/2/2017.
لم يتبق للطفلة شام إلا جدّها لأمها اللاجئ الفلسطيني "محمد ياسين أبو ماضي" أبو عروة حيث هجرت بصحبته من مخيم اليرموك ثم بلدات جنوب دمشق ومنها إلى مخيم دير بلوط شمال سورية، بيد أنه أصيب بنوبة قلبية لنقص الرعاية الصحية والبرد القارس في المخيم والحسرة على ما وصل إليه وآلاف اللاجئين الفلسطينيين، وهو بخيمته.
تنقل الناشطة "فاطمة جابر" عن حياة الطفلة شام التي تعيش الآن في خيمة داخل مخيم دير بلوط مع جدتها وخالها "منذ أن توفي جدها لا تأكل ولا تشرب فقط تريد جدها الذي تناديه " بابا " ولا تعرف أباً سواه"

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10860

مجموعة العمل - لندن
لم تكمل الطفلة الفلسطينية "شام" عامها الرابع وقد فقدت والديهّا وجدّها الذي رعاها وكفلها، وهجّرت من بيتها في مخيم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق ومنها إلى مخيم دير بلوط شمال سورية، حيث تعيش في خيمة لاتقي برداً ولا تدفع حراً.
فقبل 4 سنوات فقدت الطفلة شام والدها "عمر المصري" بعد اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية السورية، ولا يوجد معلومات عن مصيره أو مكان اعتقاله.
وعندما كانت شام رضيعة اعتقل تنظيم "داعش" في مخيم اليرموك والدتها الشابة الفلسطينية "هديل أبو ماضي" بتاريخ 8/ 7 /2016، وبعد قرابة 6 أشهر تم تنفيذ حكم الإعدام بحقها بتهمة التخابر مع النظام السوري.
أما خال الطفلة شام، الشاب الفلسطيني "لورنس أبو ماضي" فمنذ تاريخ 5/7/2013 فقد في حي التضامن شارع دعبول جنوب دمشق، ثم اعتقل الأمن السوري جدتها لأمها هديل بتاريخ 24/ 1/ 2016، قبل أن تخرج بصفقة تبادل للأسرى مع النظام بتاريخ 3/2/2017.
لم يتبق للطفلة شام إلا جدّها لأمها اللاجئ الفلسطيني "محمد ياسين أبو ماضي" أبو عروة حيث هجرت بصحبته من مخيم اليرموك ثم بلدات جنوب دمشق ومنها إلى مخيم دير بلوط شمال سورية، بيد أنه أصيب بنوبة قلبية لنقص الرعاية الصحية والبرد القارس في المخيم والحسرة على ما وصل إليه وآلاف اللاجئين الفلسطينيين، وهو بخيمته.
تنقل الناشطة "فاطمة جابر" عن حياة الطفلة شام التي تعيش الآن في خيمة داخل مخيم دير بلوط مع جدتها وخالها "منذ أن توفي جدها لا تأكل ولا تشرب فقط تريد جدها الذي تناديه " بابا " ولا تعرف أباً سواه"

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10860