map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3906

فلسطيني سوري معتقل في تركيا يعلن الإضراب المفتوح عن الطعام

تاريخ النشر : 07-12-2018
فلسطيني سوري معتقل في تركيا يعلن الإضراب المفتوح عن الطعام

مجموعة العمل – تركيا

أعلن اللاجئ الفلسطيني السوري "معتز محمد فياض" دخوله إضراباً مفتوحاً عن الطعام اعتباراً من يوم 5 ديسمبر الجاري، احتجاجاً على استمرار اعتقاله في السجون التركية منذ حوالي 50 يوماً دون أن توجيه أي اتهام واضح له.

وأفادت زوجة معتز لمجموعة العمل أن الشرطة التركية داهمت منزلهم الواقع في مدينة انطاكيا منذ سنتين بحجة تفتيش البيت والاشتباه تلقيه مكالمة من أحد عناصر تنظيم "داعش"، وعلى أثر ذلك تم اعتقاله والتحقيق معه، مشيرة إلى أن الشرطة التركية قامت بالإفراج عنه وقدمت الاعتذار له بعد ما تبين لها أن لا علاقة له بالأمر.   

وأشارت الزوجة إلى أنه بعد عامين وبالتحديد يوم  17 تشرين الأول/ أكتوبر 2018 تلقى زوجها اتصال من الشرطة التركية تخبره أن عليه مراجعة مقرها  من أجل أن تأخذ افادته مرة ثانية، عندما وصل إلى مقر الشرطة قامت باعتقاله وتحويله إلى السجن من أجل ترحيله إلى سورية. 

وأضافت زوجة الفياض أنها وكلت محامية للدفاع عن زوجها، حيث استطاعت أن توقف قرار الترحيل وقدمت اعتراضاً على استمرار سجنه دون تهمة واضحة، إلا أن القضاء التركي لم يستجب لذلك واستمر بسجنه دون محاكمته.

وعن أسباب إضرابه عن الطعام أرسل اللاجئ "معتز محمد فياض" رسالة خطية إلى زوجته وأولاده الأربعة يخبرهم بها أن صبره قد نفذ، ولم يعد يستطيع تحمل فراقهم، وأنه على يقين بأنه مظلوم لذلك اختار أن يدخل في إضراب مفتوح عن الطعام حتى تلبي السلطات التركية مطلبه وتفرج عنه، أو يكون الموت مصيره ثمناً لحريته طالباً من عائلته أن تسامحه وتدعو له بالمغفرة والرحمة.  

بدورها ناشدت زوجة اللاجئ الفلسطيني السوري معتز كافة المؤسسات الدولية والحقوقية والسلطة والفصائل والسفارة الفلسطينية التدخل العاجل للإفراج عن زوجها الذي يشكل هذا الإضراب خطراً حقيقياً على حياته كونه يعاني من العديد الأمراض.

مرفق الرسالة التي أرسلها معتز فياض إلى عائلته 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10921

مجموعة العمل – تركيا

أعلن اللاجئ الفلسطيني السوري "معتز محمد فياض" دخوله إضراباً مفتوحاً عن الطعام اعتباراً من يوم 5 ديسمبر الجاري، احتجاجاً على استمرار اعتقاله في السجون التركية منذ حوالي 50 يوماً دون أن توجيه أي اتهام واضح له.

وأفادت زوجة معتز لمجموعة العمل أن الشرطة التركية داهمت منزلهم الواقع في مدينة انطاكيا منذ سنتين بحجة تفتيش البيت والاشتباه تلقيه مكالمة من أحد عناصر تنظيم "داعش"، وعلى أثر ذلك تم اعتقاله والتحقيق معه، مشيرة إلى أن الشرطة التركية قامت بالإفراج عنه وقدمت الاعتذار له بعد ما تبين لها أن لا علاقة له بالأمر.   

وأشارت الزوجة إلى أنه بعد عامين وبالتحديد يوم  17 تشرين الأول/ أكتوبر 2018 تلقى زوجها اتصال من الشرطة التركية تخبره أن عليه مراجعة مقرها  من أجل أن تأخذ افادته مرة ثانية، عندما وصل إلى مقر الشرطة قامت باعتقاله وتحويله إلى السجن من أجل ترحيله إلى سورية. 

وأضافت زوجة الفياض أنها وكلت محامية للدفاع عن زوجها، حيث استطاعت أن توقف قرار الترحيل وقدمت اعتراضاً على استمرار سجنه دون تهمة واضحة، إلا أن القضاء التركي لم يستجب لذلك واستمر بسجنه دون محاكمته.

وعن أسباب إضرابه عن الطعام أرسل اللاجئ "معتز محمد فياض" رسالة خطية إلى زوجته وأولاده الأربعة يخبرهم بها أن صبره قد نفذ، ولم يعد يستطيع تحمل فراقهم، وأنه على يقين بأنه مظلوم لذلك اختار أن يدخل في إضراب مفتوح عن الطعام حتى تلبي السلطات التركية مطلبه وتفرج عنه، أو يكون الموت مصيره ثمناً لحريته طالباً من عائلته أن تسامحه وتدعو له بالمغفرة والرحمة.  

بدورها ناشدت زوجة اللاجئ الفلسطيني السوري معتز كافة المؤسسات الدولية والحقوقية والسلطة والفصائل والسفارة الفلسطينية التدخل العاجل للإفراج عن زوجها الذي يشكل هذا الإضراب خطراً حقيقياً على حياته كونه يعاني من العديد الأمراض.

مرفق الرسالة التي أرسلها معتز فياض إلى عائلته 

الوسوم

فلسطينيو سورية , تركيا , اعتقال , مناشدات , اضراب عن الطعام ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10921