map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

(50) عائلة فلسطينية سورية في تايلند تواجه خطر الاعتقال والترحيل

تاريخ النشر : 18-12-2018
(50) عائلة فلسطينية سورية في تايلند تواجه خطر الاعتقال والترحيل

مجموعة العمل – لندن

تعيش (50) عائلة فلسطينية فرت من جحيم الحرب في سورية ولجأت إلى مملكة تايلند للبحث عن حياة أمنة، أوضاعاً قانونية وإنسانية قاسية، نتيجة ما تواجهه من خطر الاعتقال والتوقيف والترحيل إلى البلدان التي فروا منها سابقاً، ذلك بسبب إقرار السلطات التايلاندية لقانون يفرض اجراءات مشددة على من لا يملك أوراق إقامة ثبوتية، حيث يشمل هذا القانون جميع من تعتبرهم السلطات التايلندية مخالفين.

في حين بات اللاجئون الفلسطينيون المقيمون في تايلند والذين يقدر عددهم بأكثر من ستمائة لاجئ فلسطيني، يعيشون حالة من الرعب والخوف والترقب من مداهمة الشرطة التايلندية مكان اقامتهم واعتقالهم، وزجهم بسجونها والتهديد بترحيلهم، مما أثر على أوضاعهم الاقتصادية والنفسية وجعلهم حبيسي منازلهم.

من جانبها أقدمت السلطات في مملكة تايلاند على اعتقال مئات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، بتهمة "أنهم لاجئون" أو لانتهاء مدة تأشيراتهم، ومخالفتهم لنظام الاقامة، في ظل غياب تام لمفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، التي أبلغت اللاجئين الفلسطينيين أنها عاجزة تماماً عن تقديم أي مساعدة لهم، ولا تستطيع فعل أي شيء لحل قضيتهم.

هذا وكان اللاجئين الفلسطينيين قد أطلقوا العديد من المناشدات للمنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية، تكشف عمق مأساتهم وحالة الهلع والخوف من الاعتقال والتهديد بالترحيل، كما وجهوا رسالة للرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طالبوا فيها التدخل لدى السلطات التايلاندية للإفراج عن العائلات الفلسطينية  من "أطفال ونساء ورجال" المعتقلين في سجن IDC، وتسوية أوضاعهم  القانونية لحين قبول توطينهم في إحدى الدول التي تحترم إنسانيتهم إلى أن يعود إلى وطنهم فلسطين.

بدورها دعت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية دعت في بيان أصدرته يوم 28/ اكتوبر- تشرين الأول /2018، المجتمع الدولي بكل مؤسساته للتدخل العاجل والسريع لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في تايلاند، وناشدت الحكومة التايلاندية الإفراج الفوري عن المحتجزين لديها وتسوية أوضاعهم القانونية واحترام إنسانيتهم وكرامتهم والعمل بموجب النصوص والمواثيق الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

الجدير بالتنويه أن عدد عائلات اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في تايلند، يبلغ ما يقارب 179 عائلة، بينهم حوالي 50 أسرة فلسطينية سورية، و65 امرأة، و110 أطفال، إضافة إلى وجود عدد ليس بالقليل من كبار السن، يعاني الكثير منهم أمراض القلب والسكر والضغط، ويحتاجون إلى المتابعة الطبية المستمرة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10970

مجموعة العمل – لندن

تعيش (50) عائلة فلسطينية فرت من جحيم الحرب في سورية ولجأت إلى مملكة تايلند للبحث عن حياة أمنة، أوضاعاً قانونية وإنسانية قاسية، نتيجة ما تواجهه من خطر الاعتقال والتوقيف والترحيل إلى البلدان التي فروا منها سابقاً، ذلك بسبب إقرار السلطات التايلاندية لقانون يفرض اجراءات مشددة على من لا يملك أوراق إقامة ثبوتية، حيث يشمل هذا القانون جميع من تعتبرهم السلطات التايلندية مخالفين.

في حين بات اللاجئون الفلسطينيون المقيمون في تايلند والذين يقدر عددهم بأكثر من ستمائة لاجئ فلسطيني، يعيشون حالة من الرعب والخوف والترقب من مداهمة الشرطة التايلندية مكان اقامتهم واعتقالهم، وزجهم بسجونها والتهديد بترحيلهم، مما أثر على أوضاعهم الاقتصادية والنفسية وجعلهم حبيسي منازلهم.

من جانبها أقدمت السلطات في مملكة تايلاند على اعتقال مئات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، بتهمة "أنهم لاجئون" أو لانتهاء مدة تأشيراتهم، ومخالفتهم لنظام الاقامة، في ظل غياب تام لمفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، التي أبلغت اللاجئين الفلسطينيين أنها عاجزة تماماً عن تقديم أي مساعدة لهم، ولا تستطيع فعل أي شيء لحل قضيتهم.

هذا وكان اللاجئين الفلسطينيين قد أطلقوا العديد من المناشدات للمنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية، تكشف عمق مأساتهم وحالة الهلع والخوف من الاعتقال والتهديد بالترحيل، كما وجهوا رسالة للرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طالبوا فيها التدخل لدى السلطات التايلاندية للإفراج عن العائلات الفلسطينية  من "أطفال ونساء ورجال" المعتقلين في سجن IDC، وتسوية أوضاعهم  القانونية لحين قبول توطينهم في إحدى الدول التي تحترم إنسانيتهم إلى أن يعود إلى وطنهم فلسطين.

بدورها دعت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية دعت في بيان أصدرته يوم 28/ اكتوبر- تشرين الأول /2018، المجتمع الدولي بكل مؤسساته للتدخل العاجل والسريع لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في تايلاند، وناشدت الحكومة التايلاندية الإفراج الفوري عن المحتجزين لديها وتسوية أوضاعهم القانونية واحترام إنسانيتهم وكرامتهم والعمل بموجب النصوص والمواثيق الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

الجدير بالتنويه أن عدد عائلات اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في تايلند، يبلغ ما يقارب 179 عائلة، بينهم حوالي 50 أسرة فلسطينية سورية، و65 امرأة، و110 أطفال، إضافة إلى وجود عدد ليس بالقليل من كبار السن، يعاني الكثير منهم أمراض القلب والسكر والضغط، ويحتاجون إلى المتابعة الطبية المستمرة.

الوسوم

فلسطينيو سورية , تايلند , معتقلون , نداء مناشدة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10970