map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3912

مناشدات لوقف المساعي الجارية لإعادة الفلسطينيين السوريين من لبنان

تاريخ النشر : 22-12-2018
مناشدات لوقف المساعي الجارية لإعادة الفلسطينيين السوريين من لبنان

مجموعة العمل - لبنان  
وجّه ناشطون فلسطينيون نداءّ للهيئات والمؤسسات الدولية الإنسانية والمهتمة بالدفاع عن حقوق اللاجئين وقسم الحماية التابع للأونروا في بيروت، بالتحرك لوقف المساعي الجارية لإعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين من لبنان.
وأشار الناشطون في ندائهم على مواقع التواصل الإجتماعي، أنّ الإجراءات الجارية من شأنها تدمير الأسر الفلسطينية النازحة إلى لبنان، والمخاطرة بأرواحهم حال عودتهم إلى سورية.
ووصفوا إعلان مستشارة وزير الخارجية والمغتربين اللبنانية "علا بطرس" حول تنسيق الدولة اللبنانية مع الفصائل الفلسطينية لإعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين من لبنان، بالخطوة التصعيدية للضغط على النازحين الفلسطينيين من سوريا في لبنان.
وكانت بطرس صرّحت يوم أمس أن وزير الخارجية اللبناني جبران بسيل يتواصل مع كافة الأطراف الدولية المعنية لإتمام عودة جميع اللاجئين السوريين، منوهة إلى أن المخيمات الفلسطينية مكتظة ولا تحتمل استيعاب المزيد من اللاجئين.
ولاقت تصريحات بطرس انتقادات شعبية واسعة بين الفلسطينيين وقال أحد اللاجئين "إن مخيمي اليرموك ودرعا مدمرين ولايمكن العودة إليهما، ومعظم الفلسطينيين في سورية تحت خط الفقر، و مئات الشباب مطلوبين للخدمة العسكرية والمئات منهم مطلوبين للأمن السوري، وبعد هذا تريد منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية إعادتنا".
وكان السفير الفلسطيني في لبنان "أشرف دبور" قد عمّم على اللجان الشعبية في المخيمات الفلسطينية يوم 19/7/ 2018 قراراً يقضي بالعمل على تنظيم قوائم بأسماء العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان الراغبة بالعودة إلى سورية، وتزويد السفارة بالكشوف حتى تتمكن من تسوية أوضاعهم لدى الجهات اللبنانية، دون أن يتطرق البيان إلى التنسيق مع الجانب السوري
يشار أن لبنان شهد في السنتين الأخيرتين انخفاضاً ملحوظاً بأعداد اللاجئين الفلسطينيين السوريين، لأسباب عدة بينها شعورهم بالضياع وعدم الاحتضان القانوني والرسمي لهم وعدم السماح لهم بالعمل على الأراضي اللبنانية بصفة شرعية، وعجز الجمعيات الإغاثية ووكالة الغوث (الأونروا) عن تقديم كافة الخدمات الإنسانية والحماية القانونية للاجئين ما دفع بعضهم لترك لبنان والعودة إلى سورية أو الهجرة منه وركوب قوارب الموت.

 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10991

مجموعة العمل - لبنان  
وجّه ناشطون فلسطينيون نداءّ للهيئات والمؤسسات الدولية الإنسانية والمهتمة بالدفاع عن حقوق اللاجئين وقسم الحماية التابع للأونروا في بيروت، بالتحرك لوقف المساعي الجارية لإعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين من لبنان.
وأشار الناشطون في ندائهم على مواقع التواصل الإجتماعي، أنّ الإجراءات الجارية من شأنها تدمير الأسر الفلسطينية النازحة إلى لبنان، والمخاطرة بأرواحهم حال عودتهم إلى سورية.
ووصفوا إعلان مستشارة وزير الخارجية والمغتربين اللبنانية "علا بطرس" حول تنسيق الدولة اللبنانية مع الفصائل الفلسطينية لإعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين من لبنان، بالخطوة التصعيدية للضغط على النازحين الفلسطينيين من سوريا في لبنان.
وكانت بطرس صرّحت يوم أمس أن وزير الخارجية اللبناني جبران بسيل يتواصل مع كافة الأطراف الدولية المعنية لإتمام عودة جميع اللاجئين السوريين، منوهة إلى أن المخيمات الفلسطينية مكتظة ولا تحتمل استيعاب المزيد من اللاجئين.
ولاقت تصريحات بطرس انتقادات شعبية واسعة بين الفلسطينيين وقال أحد اللاجئين "إن مخيمي اليرموك ودرعا مدمرين ولايمكن العودة إليهما، ومعظم الفلسطينيين في سورية تحت خط الفقر، و مئات الشباب مطلوبين للخدمة العسكرية والمئات منهم مطلوبين للأمن السوري، وبعد هذا تريد منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية إعادتنا".
وكان السفير الفلسطيني في لبنان "أشرف دبور" قد عمّم على اللجان الشعبية في المخيمات الفلسطينية يوم 19/7/ 2018 قراراً يقضي بالعمل على تنظيم قوائم بأسماء العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان الراغبة بالعودة إلى سورية، وتزويد السفارة بالكشوف حتى تتمكن من تسوية أوضاعهم لدى الجهات اللبنانية، دون أن يتطرق البيان إلى التنسيق مع الجانب السوري
يشار أن لبنان شهد في السنتين الأخيرتين انخفاضاً ملحوظاً بأعداد اللاجئين الفلسطينيين السوريين، لأسباب عدة بينها شعورهم بالضياع وعدم الاحتضان القانوني والرسمي لهم وعدم السماح لهم بالعمل على الأراضي اللبنانية بصفة شرعية، وعجز الجمعيات الإغاثية ووكالة الغوث (الأونروا) عن تقديم كافة الخدمات الإنسانية والحماية القانونية للاجئين ما دفع بعضهم لترك لبنان والعودة إلى سورية أو الهجرة منه وركوب قوارب الموت.

 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/10991