map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مخيم خان دنون وحصاد عام 2018

تاريخ النشر : 04-01-2019
مخيم خان دنون وحصاد عام 2018

مجموعة العمل – مخيم خان دنون

عاش سكان مخيم خان دنون خلال عام 2018 أوضاعاً معيشية مزرية نتيجة نقص الخدمات الأساسية فيه، حيث عانى قاطنوه من غلاء الأسعار, ونقص الخدمات الأساسية من صحة وطبابة ومواصلات، واستمرار انقطاع التيار الكهربائي والمياه والاتصالات لساعات وفترات زمنية طويلة.

كما عانى أهالي مخيم خان دنون من تراكم النفايات في حارات وأزقة مخيمهم محذرين من نتائج الروائح الكريهة وتكاثر الحشرات، التي تتسرب إلى المدارس والبيوت، مع ارتفاع درجات الحرارة، منددين بالإهمال المتعمد، الذي ينعكس على الصحة العامة والبيئة بشكل عام.

فيما اتهم الأهالي  البلدية التي يتبع لها مخيم دنون بالتقصير في تقديم الخدمات الأساسية للأهالي وخدمات البنى التحتية،  مضيفين أن البلدة تعاني من مشكلة الصرف الصحي، وانقطاع الكهرباء والمياه لفترات زمنية طويلة.

كما اشتكى أهالي المخيم من تفاقم أزمة المياه في مخيمهم، وعدم وصولها إلى منازلهم وحاراتهم، الأمر الذي يضطرهم إلى شراء الماء عبر الصهاريج، حيث يضاعف ذلك من معاناتهم الاقتصادية.

يشار أن مجموعة العمل وثقت 11 ضحية من أبناء المخيم قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سوريا، و7 معتقلين لازال مصيرهم مجهولاً.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11055

مجموعة العمل – مخيم خان دنون

عاش سكان مخيم خان دنون خلال عام 2018 أوضاعاً معيشية مزرية نتيجة نقص الخدمات الأساسية فيه، حيث عانى قاطنوه من غلاء الأسعار, ونقص الخدمات الأساسية من صحة وطبابة ومواصلات، واستمرار انقطاع التيار الكهربائي والمياه والاتصالات لساعات وفترات زمنية طويلة.

كما عانى أهالي مخيم خان دنون من تراكم النفايات في حارات وأزقة مخيمهم محذرين من نتائج الروائح الكريهة وتكاثر الحشرات، التي تتسرب إلى المدارس والبيوت، مع ارتفاع درجات الحرارة، منددين بالإهمال المتعمد، الذي ينعكس على الصحة العامة والبيئة بشكل عام.

فيما اتهم الأهالي  البلدية التي يتبع لها مخيم دنون بالتقصير في تقديم الخدمات الأساسية للأهالي وخدمات البنى التحتية،  مضيفين أن البلدة تعاني من مشكلة الصرف الصحي، وانقطاع الكهرباء والمياه لفترات زمنية طويلة.

كما اشتكى أهالي المخيم من تفاقم أزمة المياه في مخيمهم، وعدم وصولها إلى منازلهم وحاراتهم، الأمر الذي يضطرهم إلى شراء الماء عبر الصهاريج، حيث يضاعف ذلك من معاناتهم الاقتصادية.

يشار أن مجموعة العمل وثقت 11 ضحية من أبناء المخيم قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سوريا، و7 معتقلين لازال مصيرهم مجهولاً.

الوسوم

سوريا , المخيمات الفلسطيينة، مخيم خان دنون , حصاد 2018 ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11055