map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3776

مجموعة العمل:(118) ضحية في صفوف جيش التحرير الفلسطيني (21) منهم قضوا منذ بداية عام 2015

تاريخ النشر : 13-03-2015
مجموعة العمل:(118) ضحية في صفوف جيش التحرير الفلسطيني  (21) منهم قضوا منذ بداية عام 2015

 أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه وثق أسماء (118) ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية الحرب الدائرة في سورية، حيث قضى معظمهم إثر الأعمال العسكرية في ريف ‫‏دمشق.

فيما كشفت المجموعة أن (21) ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية عام 2015 بينهم أربعة عناصر قضوا في شهر يناير – كانون الثاني/ 2015 هم "مهند محمد فارس" و"عبد اللطيف سعيد غزاوي" و"محمد وسيم الشبلي"، و"أحمد زياد أحمد"، فيما قضى (17) ضحية في شهر شباط - فبراير المنصرم هم: " محمود الخطيب " و " أحمد محمد كريم "، "محمد سيف الدين" و"حسام سويد"، و" خالد إبراهيم "، و العريف المجند "عبد الله فيصل حجو"،" أيمن محمود محمد،" محمد محمود الصعيدي"،" عمار أحمد أحمد"،" باسل محمود عبد الله"،" حسام أحمد الداية"،" "نصر الدين سقيرق""،" جميل محمد"،" عصمت اسماعيل"،" يزن رامز الدباغ"،" محمود حازم أبو جربوع"، و" خلدون النادر".

إلى ذلك جدد أهالي الضحايا والمجندين الملزمين بالخدمة وعدد من الناشطين مطالبتهم بعدم زج أبنائهم في الصراع الدائر في سورية، وعدم إرسالهم إلى مناطق التوتر، والكف عن إراقة دماء الشباب الفلسطيني في معركة ليست معركتهم، علماً أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ملزمون بالخدمة العسكرية في جيش التحرير الفلسطيني ، و يتعرض كل من تخلف عن الإلتحاق به للملاحقة والسجن، مما أجبر العديد من الشباب الذين يرفضون أداء الخدمة العسكرية خلال الحرب الدائرة في سورية لتركها والسفر إلى البلدان المجاورة. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1110

 أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنه وثق أسماء (118) ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية الحرب الدائرة في سورية، حيث قضى معظمهم إثر الأعمال العسكرية في ريف ‫‏دمشق.

فيما كشفت المجموعة أن (21) ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية عام 2015 بينهم أربعة عناصر قضوا في شهر يناير – كانون الثاني/ 2015 هم "مهند محمد فارس" و"عبد اللطيف سعيد غزاوي" و"محمد وسيم الشبلي"، و"أحمد زياد أحمد"، فيما قضى (17) ضحية في شهر شباط - فبراير المنصرم هم: " محمود الخطيب " و " أحمد محمد كريم "، "محمد سيف الدين" و"حسام سويد"، و" خالد إبراهيم "، و العريف المجند "عبد الله فيصل حجو"،" أيمن محمود محمد،" محمد محمود الصعيدي"،" عمار أحمد أحمد"،" باسل محمود عبد الله"،" حسام أحمد الداية"،" "نصر الدين سقيرق""،" جميل محمد"،" عصمت اسماعيل"،" يزن رامز الدباغ"،" محمود حازم أبو جربوع"، و" خلدون النادر".

إلى ذلك جدد أهالي الضحايا والمجندين الملزمين بالخدمة وعدد من الناشطين مطالبتهم بعدم زج أبنائهم في الصراع الدائر في سورية، وعدم إرسالهم إلى مناطق التوتر، والكف عن إراقة دماء الشباب الفلسطيني في معركة ليست معركتهم، علماً أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ملزمون بالخدمة العسكرية في جيش التحرير الفلسطيني ، و يتعرض كل من تخلف عن الإلتحاق به للملاحقة والسجن، مما أجبر العديد من الشباب الذين يرفضون أداء الخدمة العسكرية خلال الحرب الدائرة في سورية لتركها والسفر إلى البلدان المجاورة. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/1110