map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطلق حملة للمطالبة بحقوق الفلسطينيين السوريين في غزة

تاريخ النشر : 15-01-2019
الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطلق حملة للمطالبة بحقوق الفلسطينيين السوريين في غزة

مجموعة العمل - غزة 
أطلقت "الهيئة المستقلة لحقوق الانسان - ديوان المظالم" في قطاع غزة حملة إعلامية للمطالبة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية في غزة، وذلك ضمن حملة مناصرة تنفذها الهيئة للمطالبة بحقهم في السكن.
ودعت الهيئة للمشاركة في حملة تدوين وتغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول أوضاع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية في غزة، عبر وسم - هاشتاغ "لاجئين من سورية في غزة".
وأشارت الهيئة أن اللاجئنين الفلسطينيين من سورية يعيشون أوضاعاً إنسانية ومعيشية واقتصادية صعبة في قطاع غزة، وخاصة بعد توقف وكالة الأونروا دفع بدل إيجار السكن لهم.
من جهتهم، طالب لاجئون فلسطينيون من سورية في غزة عبر وسم "لاجئين من سورية في غزة"بالحد الأدنى من حقوقهم ومن بينها حقهم في الحصول على فرص عمل وفقاً للمادة 17 من اتفاقية اللاجئين لعام 1951.
كما طالبوا بحقهم في الحصول على الضمان الاجتماعي، وصولاً لمستوى معيشي لائق، وفقاً لما ورد في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
هذا ويعيش نحو ألف لاجئ فلسطيني سوري عادوا إلى قطاع غزة بسبب الحرب في سورية، أوضاعاً معيشية واقتصادية غاية بالسوء، وذلك بسبب الوضع العام الذي يعانيه قطاع غزة بسبب الحصار المشدد المفروض عليه من جهة، وتقصير الجهات الرسمية والفصائل والأونروا بتحمل مسؤولياتها تجاههم.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11108

مجموعة العمل - غزة 
أطلقت "الهيئة المستقلة لحقوق الانسان - ديوان المظالم" في قطاع غزة حملة إعلامية للمطالبة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية في غزة، وذلك ضمن حملة مناصرة تنفذها الهيئة للمطالبة بحقهم في السكن.
ودعت الهيئة للمشاركة في حملة تدوين وتغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول أوضاع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية في غزة، عبر وسم - هاشتاغ "لاجئين من سورية في غزة".
وأشارت الهيئة أن اللاجئنين الفلسطينيين من سورية يعيشون أوضاعاً إنسانية ومعيشية واقتصادية صعبة في قطاع غزة، وخاصة بعد توقف وكالة الأونروا دفع بدل إيجار السكن لهم.
من جهتهم، طالب لاجئون فلسطينيون من سورية في غزة عبر وسم "لاجئين من سورية في غزة"بالحد الأدنى من حقوقهم ومن بينها حقهم في الحصول على فرص عمل وفقاً للمادة 17 من اتفاقية اللاجئين لعام 1951.
كما طالبوا بحقهم في الحصول على الضمان الاجتماعي، وصولاً لمستوى معيشي لائق، وفقاً لما ورد في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
هذا ويعيش نحو ألف لاجئ فلسطيني سوري عادوا إلى قطاع غزة بسبب الحرب في سورية، أوضاعاً معيشية واقتصادية غاية بالسوء، وذلك بسبب الوضع العام الذي يعانيه قطاع غزة بسبب الحصار المشدد المفروض عليه من جهة، وتقصير الجهات الرسمية والفصائل والأونروا بتحمل مسؤولياتها تجاههم.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11108