map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3942

إدارة مخيم اعزاز شمال سورية تعد بتحسين أوضاع المهجرين

تاريخ النشر : 20-01-2019
إدارة مخيم اعزاز شمال سورية تعد بتحسين أوضاع المهجرين

مجموعة العمل - شمال سورية 
 بعد أيام من احتجاج المهجرين الفلسطينيين والسوريين في مخيم اعزاز "الشبيبة" شمال سورية، أعلنت منظمة مرام المسؤولة عن المخيم توصلها إلى اتفاق مع المهجرين لتحسين أوضاعهم وحلّ مشاكلهم.
وقال المنظمة في بين لها يوم أمس، أنه تم الإتفاق مع الأهالي على آلية بما يخص موضوع انتشار الجرذان والنظافة، حيث تساهم الأهالي بحملة عامة لتنظيف الخيم وعدم تخزين أي مواد غذائية والتنظيف المستمر لكافة الخيم بشكل يومي، وبدورها   ستقدم المنظمة المستلزمات والمعدات، الأمر الذي سيساعد في الحد من مشكلة تواجد الجرذان في الخيم بشكل كبير .
وأقرّت المنظمة في بيانها بأحقيّة الأهالي بتناول الطعام كعوائل كاملة وليس كأفراد منفصلين، مراعاة لخصوصية كل عائلة وبسبب صعوبة تحقيق هذا الأمر في مركز إيواء مؤقت (جماعي).
وأوضحت مرام أن أي حل لهذا الأمر يجب أن يتضمن حلاً دائماً للعوائل وليس حلاً مؤقتاً، والبحث لهم عن مكان استقرار وليس مكان مؤقت ضمن المنطقة أو المناطق المحيطة في المخيمات المنظمة، تتوفر فيها الخدمات الأساسية ومعايير الخصوصية للعوائل (لكل عائلة خيمة خاصة بها).
ووعدت منظمة مرام أنها ستقدم المساعدة الكاملة من خلال، سلل نظافة ومفروشات وسلة أدوات مطبخ لكل عائلة تجد مكاناً مناسباً لها (منزل , خيمة .. ) وترغب في الانتقال إليه.
وستقدم خيمة لكل عائلة تجد مساحة أرض كافية في مخيمات نظامية وليس عشوائية في المناطق المجاورة، كما ستوفر خدمة النقل لكل من يرغب بالانتقال إلى مخيمات أخرى، والسعي لتأمين كافة احتياجاتهم في مكان استقرارهم الجديد. 
وأكدت المنظمة في ختام بيانها بأن الهدف الأساسي للمنظمة هو تأمين الخدمة الأمثل والاحتياجات لكافة المتضررين والحفاظ على سلامتهم.
ويقدر عدد العائلات الفلسطينية في مخيم الشبيبة بنحو (120) عائلة من أصل (200) عائلة، وعدد الأطفال دون العشر سنوات (234) طفلاً، وعدد من تراوح أعمارهم بين 11 و16 سنة 97 طفلاً.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11134

مجموعة العمل - شمال سورية 
 بعد أيام من احتجاج المهجرين الفلسطينيين والسوريين في مخيم اعزاز "الشبيبة" شمال سورية، أعلنت منظمة مرام المسؤولة عن المخيم توصلها إلى اتفاق مع المهجرين لتحسين أوضاعهم وحلّ مشاكلهم.
وقال المنظمة في بين لها يوم أمس، أنه تم الإتفاق مع الأهالي على آلية بما يخص موضوع انتشار الجرذان والنظافة، حيث تساهم الأهالي بحملة عامة لتنظيف الخيم وعدم تخزين أي مواد غذائية والتنظيف المستمر لكافة الخيم بشكل يومي، وبدورها   ستقدم المنظمة المستلزمات والمعدات، الأمر الذي سيساعد في الحد من مشكلة تواجد الجرذان في الخيم بشكل كبير .
وأقرّت المنظمة في بيانها بأحقيّة الأهالي بتناول الطعام كعوائل كاملة وليس كأفراد منفصلين، مراعاة لخصوصية كل عائلة وبسبب صعوبة تحقيق هذا الأمر في مركز إيواء مؤقت (جماعي).
وأوضحت مرام أن أي حل لهذا الأمر يجب أن يتضمن حلاً دائماً للعوائل وليس حلاً مؤقتاً، والبحث لهم عن مكان استقرار وليس مكان مؤقت ضمن المنطقة أو المناطق المحيطة في المخيمات المنظمة، تتوفر فيها الخدمات الأساسية ومعايير الخصوصية للعوائل (لكل عائلة خيمة خاصة بها).
ووعدت منظمة مرام أنها ستقدم المساعدة الكاملة من خلال، سلل نظافة ومفروشات وسلة أدوات مطبخ لكل عائلة تجد مكاناً مناسباً لها (منزل , خيمة .. ) وترغب في الانتقال إليه.
وستقدم خيمة لكل عائلة تجد مساحة أرض كافية في مخيمات نظامية وليس عشوائية في المناطق المجاورة، كما ستوفر خدمة النقل لكل من يرغب بالانتقال إلى مخيمات أخرى، والسعي لتأمين كافة احتياجاتهم في مكان استقرارهم الجديد. 
وأكدت المنظمة في ختام بيانها بأن الهدف الأساسي للمنظمة هو تأمين الخدمة الأمثل والاحتياجات لكافة المتضررين والحفاظ على سلامتهم.
ويقدر عدد العائلات الفلسطينية في مخيم الشبيبة بنحو (120) عائلة من أصل (200) عائلة، وعدد الأطفال دون العشر سنوات (234) طفلاً، وعدد من تراوح أعمارهم بين 11 و16 سنة 97 طفلاً.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11134