map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3919

لجنة متابعة شؤون المهجرين الفلسطينيين السوريين تلتقي مدير عمليات الأونروا في الأردن

تاريخ النشر : 29-01-2019
لجنة متابعة شؤون المهجرين الفلسطينيين السوريين تلتقي مدير عمليات الأونروا في الأردن

مجموعة العمل – الأردن

التقى وفد من لجنة متابعة شؤون المهجرين الفلسطينيين في الأردن‏ يوم أمس الاثنين 28 يناير  مدير عمليات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الأونروا "روجر ديفيز"، لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية إلى الأردن، وللمطالبة بحقوقهم المشروعة، المتضمنة صرف المساعدات الشهرية المقررة للفلسطينيين السوريين، صرف بدل إيجار المنازل وبدل محروقات وفواتير الكهرباء الماء، صرف مساعدات طارئة للحالات الصعبة، وزيادة المساعدات المقدمة من الوكالة.

من جانبه شدد ديفيز أن الأونروا ستبذل قصار جهدها لتلبية مطالب اللاجئين الفلسطينيين السوريين وتحسين أوضاعهم المعيشية والرعاية الطبية ، من خلال إيصال معاناتهم ومطالبهم للدول المانحة من أجل زيادة دعمها للأونروا والذي سينعكس بشكل إيجابي على تحسين خدماتها للاجئي فلسطين بمناطق عملياتها الخمسة.

وشدد مدير عمليات الأونروا في الأردن على أن الأونروا ستستمر بتقديم خدماتها الصحية والتعليمية والخدمية لجميع اللاجئين الفلسطينيين، وستعمل الوكالة على توفير فرص عمل عن طريق قروض المشاريع الصغيرة لفلسطينيي سورية في الأردن.  

وكانت لجنة المهجرين الفلسطينيين من سورية إلى الأردن، نفذت العديد من الاعتصامات أمام مكتب الأونروا في العاصمة الأردنية عمان، إلا أن وكالة الغوث لم تستجب لمطالبهم، مشيرة إلى أنها لا تستطيع تلبية جميع مطالب فلسطينيي سورية نظراً للقيود التمويلية التي تواجهها، منوهة إلى أنها تقوم بتوزيع المستحقات المالية بانتظام والتي يمكن أن يستخدمها اللاجئ لشراء المواد الغذائية وتسديد المبالغ المستحقة عليه من فواتير الكهرباء والماء.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة (الأونروا) توزع كل ثلاثة أشهر مساعدة مالية للعائلات الفلسطينية في الأردن تقدر بـ 20 دينار أردني ما يقارب (28) دولار أمريكي.

بدورهم أكد اللاجئون الفلسطينيون السوريون أن المبلغ المالي الذي توزعه الأونروا عليهم غير كافي ولا يسد جزء بسيط من متطلبات الحياة، في ظل شح المساعدات الإغاثية وغلاء الأسعار وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقتاتون منه، مطالبين إيصال صوتهم إلى المنظمات الإنسانية والدولية ومنظمة التحرير الفلسطينية للضغط على وكالة الغوث من أجل زيادة  المستحقات المالية لهم.

هذا ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في الأردن بنحو (17) ألف لاجئ، فروا من سورية خلال الحرب وأعمال القصف والتدمير لمخيماتهم وتجمعات سكنهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11182

مجموعة العمل – الأردن

التقى وفد من لجنة متابعة شؤون المهجرين الفلسطينيين في الأردن‏ يوم أمس الاثنين 28 يناير  مدير عمليات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الأونروا "روجر ديفيز"، لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية إلى الأردن، وللمطالبة بحقوقهم المشروعة، المتضمنة صرف المساعدات الشهرية المقررة للفلسطينيين السوريين، صرف بدل إيجار المنازل وبدل محروقات وفواتير الكهرباء الماء، صرف مساعدات طارئة للحالات الصعبة، وزيادة المساعدات المقدمة من الوكالة.

من جانبه شدد ديفيز أن الأونروا ستبذل قصار جهدها لتلبية مطالب اللاجئين الفلسطينيين السوريين وتحسين أوضاعهم المعيشية والرعاية الطبية ، من خلال إيصال معاناتهم ومطالبهم للدول المانحة من أجل زيادة دعمها للأونروا والذي سينعكس بشكل إيجابي على تحسين خدماتها للاجئي فلسطين بمناطق عملياتها الخمسة.

وشدد مدير عمليات الأونروا في الأردن على أن الأونروا ستستمر بتقديم خدماتها الصحية والتعليمية والخدمية لجميع اللاجئين الفلسطينيين، وستعمل الوكالة على توفير فرص عمل عن طريق قروض المشاريع الصغيرة لفلسطينيي سورية في الأردن.  

وكانت لجنة المهجرين الفلسطينيين من سورية إلى الأردن، نفذت العديد من الاعتصامات أمام مكتب الأونروا في العاصمة الأردنية عمان، إلا أن وكالة الغوث لم تستجب لمطالبهم، مشيرة إلى أنها لا تستطيع تلبية جميع مطالب فلسطينيي سورية نظراً للقيود التمويلية التي تواجهها، منوهة إلى أنها تقوم بتوزيع المستحقات المالية بانتظام والتي يمكن أن يستخدمها اللاجئ لشراء المواد الغذائية وتسديد المبالغ المستحقة عليه من فواتير الكهرباء والماء.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة (الأونروا) توزع كل ثلاثة أشهر مساعدة مالية للعائلات الفلسطينية في الأردن تقدر بـ 20 دينار أردني ما يقارب (28) دولار أمريكي.

بدورهم أكد اللاجئون الفلسطينيون السوريون أن المبلغ المالي الذي توزعه الأونروا عليهم غير كافي ولا يسد جزء بسيط من متطلبات الحياة، في ظل شح المساعدات الإغاثية وغلاء الأسعار وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقتاتون منه، مطالبين إيصال صوتهم إلى المنظمات الإنسانية والدولية ومنظمة التحرير الفلسطينية للضغط على وكالة الغوث من أجل زيادة  المستحقات المالية لهم.

هذا ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في الأردن بنحو (17) ألف لاجئ، فروا من سورية خلال الحرب وأعمال القصف والتدمير لمخيماتهم وتجمعات سكنهم.

الوسوم

الأردن , الأونروا , فلسطينيو سورية ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11182