map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3944

108 معتقلات فلسطينيات مختفين قسرياً في السجون السورية وأكثر من 35 قضين تحت التعذيب

تاريخ النشر : 01-02-2019
108 معتقلات فلسطينيات مختفين قسرياً في السجون السورية وأكثر من 35 قضين تحت التعذيب

مجموعة العمل - لندن 
تتكتم الأجهزة الأمنية السورية على أكثر من (108) معتقلات فلسطينيات منذ اندلاع الحرب الدائرة في سورية، وليس هناك معلومات عن مصيرهم أو أماكن تواجدهم، فيما بلغت حصيلة المعتقلين الفلسطينيين الإجمالية (1727).
وأكد فريق التوثيق في مجموعة العمل أنّ أعمار المعتقلات متفاوت من أطفال ونساء كبيرات في السن، ومن بين المعتقلات طالبات جامعيات ومعاهد وثانويات، وأمهات وبعضهن كانت حامل لحظة اعتقالها.
وتؤكد شهادات مفرج عنهم من سجون النظام ممارسة عناصر الأمن السوري التعذيب بكافة الأشكال والأنواع، كشهادة المعتقلة التي أُفرج عنها والتي حملت اسم "هدى"، وروت تفاصيل غاية في القسوة، موثقة بذلك تفاصيل الاعتقال والتعذيب الذي تتعرض له النساء في سجون النظام السوري. 
وأشار فريق التوثيق أن أنه استطاع توثيق (35) لاجئة فلسطينية قضين تحت التعذيب في سجون النظام السوري حتى لحظة كتابة التقرير، بينما بلغت الحصيلة الإجمالية لضحايا التعذيب الفلسطينيين (565) لاجئ بينهم أطفال وكبار في السن. 
في حين سلّم الأمن للعشرات من ذوي ضحايا التعذيب أوراق أبنائهم الشخصية، إلا أن ذويهم يرفضوا الإفصاح عن أسمائهم خوفاً من بطش عناصر الأمن السوري، كما تؤكد شهادات مفرج عنهم قضاء لاجئين فلسطينيين دون الإفصاح عن أسمائهم.
وأكد فريق التوثيق أن أعداد المعتقلين ومن قضى في السجون أكبر مما تم توثيقه، نظراً لتكتم الأمن السوري وخوف أهالي المعتقلين من إعطاء تفاصيل عن معتقليهم أومصيرهم. 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11198

مجموعة العمل - لندن 
تتكتم الأجهزة الأمنية السورية على أكثر من (108) معتقلات فلسطينيات منذ اندلاع الحرب الدائرة في سورية، وليس هناك معلومات عن مصيرهم أو أماكن تواجدهم، فيما بلغت حصيلة المعتقلين الفلسطينيين الإجمالية (1727).
وأكد فريق التوثيق في مجموعة العمل أنّ أعمار المعتقلات متفاوت من أطفال ونساء كبيرات في السن، ومن بين المعتقلات طالبات جامعيات ومعاهد وثانويات، وأمهات وبعضهن كانت حامل لحظة اعتقالها.
وتؤكد شهادات مفرج عنهم من سجون النظام ممارسة عناصر الأمن السوري التعذيب بكافة الأشكال والأنواع، كشهادة المعتقلة التي أُفرج عنها والتي حملت اسم "هدى"، وروت تفاصيل غاية في القسوة، موثقة بذلك تفاصيل الاعتقال والتعذيب الذي تتعرض له النساء في سجون النظام السوري. 
وأشار فريق التوثيق أن أنه استطاع توثيق (35) لاجئة فلسطينية قضين تحت التعذيب في سجون النظام السوري حتى لحظة كتابة التقرير، بينما بلغت الحصيلة الإجمالية لضحايا التعذيب الفلسطينيين (565) لاجئ بينهم أطفال وكبار في السن. 
في حين سلّم الأمن للعشرات من ذوي ضحايا التعذيب أوراق أبنائهم الشخصية، إلا أن ذويهم يرفضوا الإفصاح عن أسمائهم خوفاً من بطش عناصر الأمن السوري، كما تؤكد شهادات مفرج عنهم قضاء لاجئين فلسطينيين دون الإفصاح عن أسمائهم.
وأكد فريق التوثيق أن أعداد المعتقلين ومن قضى في السجون أكبر مما تم توثيقه، نظراً لتكتم الأمن السوري وخوف أهالي المعتقلين من إعطاء تفاصيل عن معتقليهم أومصيرهم. 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11198