map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

الدّكتوراة الفخريّة للشاعر والأديب الفلسطيني السوري محمود مفلح

تاريخ النشر : 04-03-2019
الدّكتوراة الفخريّة للشاعر والأديب الفلسطيني السوري محمود مفلح

بيروت – فايز أبو عيد

مَنحتْ الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام في مصر شهادة الدّكتوراة الفخريّة للأديب والكاتب الفلسطينيّ محمود حسين مفلح في شعر الفصحى.

وقد أشاد الشاعر محمود حسين مفلح. بهذا التكريم، وأنّه يفخر بمنحه هذه الدرجة العلمية، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ثقة واعجاب الناس المثقفين والنقاد بما كتبه وانجزه من أعمال أدبية وشعرية.

 وأضاف مفلح إن النشر الإلكتروني الذي تجاوز الجغرافيا ساهم في التعريف بما كتبه ، أنه كتبت على صفحته.

وأهدى الشاعر الكبير هذا التكريم والانجاز العلمي إلى وطنه المحتل فلسطين. وله الشرف في ذلك، منوهاً إلى أنه لا يحب أن يضخم المسألة فمحمود مفلح يٌقدَّم بنصوصه وبشعره فقط، ولا يُقدم بالشهادات ، موضحاً إلى أن أكثر من ثمانية دارسين حصلوا على شهادة الدّكتوراة والماجستير في شعره.

كما أكد الشاعر الفلسطينيّ محمود حسين مفلح على أن فكرة الترشح  لنيل شهادة الدكتوراة الفخرية جاءت بعد أن طلبت الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام من الإعلامية المصرية حنان الشامي ترشيح شاعر عربي يقيم في مصر لهذه الشهادة. لكي يحكم في مسابقات الشعر الفصيح وكي يكون موجداً في المهرجان، وهذه الصحفية اختارته لتلك المسابقة بعد أن قامت بعمل لقاء صحفي معه وبحثت عن أعماله وإنجازاته الشعرية والأدبية.

وتابع المفلح أن الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام في مصر أكاديمية معروفة ومرموقة ولا تمنح شهادات بالمجان، فلابد من التدقيق والتمحيص فيمن وعن من تمنحهم هذه الشهادة، لأنها شهادة معترف بها وله حق الحصول على جميع الامتيازات والمزايا المقدمة من الأكاديمية.

وعن نكبة الفلسطينيين جراء الحرب في سورية وتشتتهم في أصقاع العالم ونكبته الجديدة. قال إنني بكل ألم ونزف داخلي أقول إن هذه النكبة تشبه نكبة فلسطين، فنكبتنا الجديدة تهدمت فيها بيوتنا في مخيم اليرموك، وفقدنا كل شيء ولكننا لم نفقد الأمل في العودة إلى بلدنا الأصلي فلسطين.

لقد أثرت النكبة الجديدة فينا كثيراً وشردتنا تماماً كسرب العصافير الذي أطلق عليه الصياد طلقة الرصاص فتفرق هنا وهناك، منا من ركب البحر إلى بلاد الثلج والضباب، ومنا من غرق في البحر وابتلعته الأسماك، منا من شرق ومنا من غرب، ومنا من دخل السجن ولم يخرج، ومنا من مات في السجن، ضربة قاسية ما كنا نتوقع أن نتلقاها ولكنها قدرنا ولا بد أن نصبر ونصمد وأن نتابع السير حتى تبزغ شمس التحرير.

يُذكر أن "محمود حسين مفلح" شاعر وأديب فلسطيني. ولد عام 1943 في بلدة سمخ على ضفاف بلدة طبرية بفلسطين. وفي عام 1948 حلت النكبة بفلسطين فهاجر مع أسرته إلى سورية، واستقر في مدينة درعا.

درس المراحل التعليمية الأولى في مدارس مدينة درعا. ودرس شهادة أهلية التعليم الابتدائي في مدينة السويداء، كما درس اللغة العربية في جامعة دمشق، ونال إجازتها عام 1967، عمل في المملكة العربية السعودية في مجال التربية والتعليم، ثم عمل موجهاً تربوياً لمادة اللغة العربية، كتب القصيدة، والقصة القصيرة، والمقالة، ومارس النقد الأدبي، له العديد من المقالات والقصائد والقصص، نشرت في معظم المجلات الأدبية العربية.

هو عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وعضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين، وعضو اتحاد الكتاب العرب بدمشق.

محمود مفلح شاعر متمكن من فنه وذو تجربة أدبية طويلة، والقارئ لمجموعات المفلح الشعرية وكتاباته القصصية يشعر بمدى المأساة التي حلت وما زالت بالشعب الفلسطيني، فشعر مفلح أصبح مرآة تنعكس فيها ملامح الوجع والهم الفلسطيني وتستعرض المعاناة الفلسطينية المستمرة، وسيطرت على أشعاره صورة الخيمة والمنفى، وهاجس العودة، فرغم التشرد، وألم الغربة، وضيق العيش، فالشاعر متعلق بأرضه، ومتمسك بها، ويعشق ترابها.

 من مؤلفاته، مذكرات شهيد فلسطيني (ديوان شعر) نشر عام 1976م في دمشق،  المرايا (ديوان شعر) نشر عام 1979 في بيروت، الراية (ديوان شعر) نشر عام 1983م في عمّان، حكاية الشال الفلسطيني (ديوان شعر) نشر عام 1984م، في الرياض بالمملكة العربية السعودية،  شموخاً أيتها المآذن (ديوان شعر) نشر عام 1987م في عمان بالمملكة الأردنية الهاشمية، البرتقال ليس يافويًّا (ديوان شعر) نشر في الرياض بالمملكة العربية السعودية، إنها الصحوة.. إنها الصحوة (ديوان شعر) نشر عام 1408ه 1988م في المنصورة في جمهورية مصر العربية، نقوش إسلامية على الحجر الفلسطيني (ديوان شعر) نشر عام 1991م في المنصورة، لأنك مسلم (ديوان شعر) نشر عام 1415ه 1995م في المنصورة،  فضاء الكلمات (ديوان شعر) نشر عام 1987م في الرباط بالمملكة المغربية، المرفأ (مجموعة قصصية) نشر عام 1977م في دمشق، القارب (مجموعة قصصية) نشر عام 1979 في بيروت، إنهم لا يطرقون الأبواب (مجموعة قصصية) نشر عام 1405ه 1985م في الرياض بالمملكة العربية السعودية، ذلك الصباح الحزين (مجموعة قصصية) نشرت بالرياض في المملكة العربية السعودية، غرد يا شبل الإسلام (أناشيد للأطفال) نشر عام 1991م في عمّان، قراءات في الشعر السعودي المعاصر، قراءات في الشعر السعودي المعاصر،  لا تنتظر أحدا سواك، ديوان شعر، القاهرة، قصائد في فمها ماء، ديوان شعر، القاهرة، ابتسمي ليخضر الكلام، ديوان شعر، القاهرة، لا تهدموا البرج الأخير، ديوان شعر، القاهرة. إنما أنت بلسم، ديوان شعر، الكويت، وزارة الأوقاف 2011،  لا تهدموا البرج الأخير (مجموعة شعرية 2016 م).

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11344

بيروت – فايز أبو عيد

مَنحتْ الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام في مصر شهادة الدّكتوراة الفخريّة للأديب والكاتب الفلسطينيّ محمود حسين مفلح في شعر الفصحى.

وقد أشاد الشاعر محمود حسين مفلح. بهذا التكريم، وأنّه يفخر بمنحه هذه الدرجة العلمية، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ثقة واعجاب الناس المثقفين والنقاد بما كتبه وانجزه من أعمال أدبية وشعرية.

 وأضاف مفلح إن النشر الإلكتروني الذي تجاوز الجغرافيا ساهم في التعريف بما كتبه ، أنه كتبت على صفحته.

وأهدى الشاعر الكبير هذا التكريم والانجاز العلمي إلى وطنه المحتل فلسطين. وله الشرف في ذلك، منوهاً إلى أنه لا يحب أن يضخم المسألة فمحمود مفلح يٌقدَّم بنصوصه وبشعره فقط، ولا يُقدم بالشهادات ، موضحاً إلى أن أكثر من ثمانية دارسين حصلوا على شهادة الدّكتوراة والماجستير في شعره.

كما أكد الشاعر الفلسطينيّ محمود حسين مفلح على أن فكرة الترشح  لنيل شهادة الدكتوراة الفخرية جاءت بعد أن طلبت الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام من الإعلامية المصرية حنان الشامي ترشيح شاعر عربي يقيم في مصر لهذه الشهادة. لكي يحكم في مسابقات الشعر الفصيح وكي يكون موجداً في المهرجان، وهذه الصحفية اختارته لتلك المسابقة بعد أن قامت بعمل لقاء صحفي معه وبحثت عن أعماله وإنجازاته الشعرية والأدبية.

وتابع المفلح أن الأكاديمية الدولية للفنون والاعلام في مصر أكاديمية معروفة ومرموقة ولا تمنح شهادات بالمجان، فلابد من التدقيق والتمحيص فيمن وعن من تمنحهم هذه الشهادة، لأنها شهادة معترف بها وله حق الحصول على جميع الامتيازات والمزايا المقدمة من الأكاديمية.

وعن نكبة الفلسطينيين جراء الحرب في سورية وتشتتهم في أصقاع العالم ونكبته الجديدة. قال إنني بكل ألم ونزف داخلي أقول إن هذه النكبة تشبه نكبة فلسطين، فنكبتنا الجديدة تهدمت فيها بيوتنا في مخيم اليرموك، وفقدنا كل شيء ولكننا لم نفقد الأمل في العودة إلى بلدنا الأصلي فلسطين.

لقد أثرت النكبة الجديدة فينا كثيراً وشردتنا تماماً كسرب العصافير الذي أطلق عليه الصياد طلقة الرصاص فتفرق هنا وهناك، منا من ركب البحر إلى بلاد الثلج والضباب، ومنا من غرق في البحر وابتلعته الأسماك، منا من شرق ومنا من غرب، ومنا من دخل السجن ولم يخرج، ومنا من مات في السجن، ضربة قاسية ما كنا نتوقع أن نتلقاها ولكنها قدرنا ولا بد أن نصبر ونصمد وأن نتابع السير حتى تبزغ شمس التحرير.

يُذكر أن "محمود حسين مفلح" شاعر وأديب فلسطيني. ولد عام 1943 في بلدة سمخ على ضفاف بلدة طبرية بفلسطين. وفي عام 1948 حلت النكبة بفلسطين فهاجر مع أسرته إلى سورية، واستقر في مدينة درعا.

درس المراحل التعليمية الأولى في مدارس مدينة درعا. ودرس شهادة أهلية التعليم الابتدائي في مدينة السويداء، كما درس اللغة العربية في جامعة دمشق، ونال إجازتها عام 1967، عمل في المملكة العربية السعودية في مجال التربية والتعليم، ثم عمل موجهاً تربوياً لمادة اللغة العربية، كتب القصيدة، والقصة القصيرة، والمقالة، ومارس النقد الأدبي، له العديد من المقالات والقصائد والقصص، نشرت في معظم المجلات الأدبية العربية.

هو عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وعضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين، وعضو اتحاد الكتاب العرب بدمشق.

محمود مفلح شاعر متمكن من فنه وذو تجربة أدبية طويلة، والقارئ لمجموعات المفلح الشعرية وكتاباته القصصية يشعر بمدى المأساة التي حلت وما زالت بالشعب الفلسطيني، فشعر مفلح أصبح مرآة تنعكس فيها ملامح الوجع والهم الفلسطيني وتستعرض المعاناة الفلسطينية المستمرة، وسيطرت على أشعاره صورة الخيمة والمنفى، وهاجس العودة، فرغم التشرد، وألم الغربة، وضيق العيش، فالشاعر متعلق بأرضه، ومتمسك بها، ويعشق ترابها.

 من مؤلفاته، مذكرات شهيد فلسطيني (ديوان شعر) نشر عام 1976م في دمشق،  المرايا (ديوان شعر) نشر عام 1979 في بيروت، الراية (ديوان شعر) نشر عام 1983م في عمّان، حكاية الشال الفلسطيني (ديوان شعر) نشر عام 1984م، في الرياض بالمملكة العربية السعودية،  شموخاً أيتها المآذن (ديوان شعر) نشر عام 1987م في عمان بالمملكة الأردنية الهاشمية، البرتقال ليس يافويًّا (ديوان شعر) نشر في الرياض بالمملكة العربية السعودية، إنها الصحوة.. إنها الصحوة (ديوان شعر) نشر عام 1408ه 1988م في المنصورة في جمهورية مصر العربية، نقوش إسلامية على الحجر الفلسطيني (ديوان شعر) نشر عام 1991م في المنصورة، لأنك مسلم (ديوان شعر) نشر عام 1415ه 1995م في المنصورة،  فضاء الكلمات (ديوان شعر) نشر عام 1987م في الرباط بالمملكة المغربية، المرفأ (مجموعة قصصية) نشر عام 1977م في دمشق، القارب (مجموعة قصصية) نشر عام 1979 في بيروت، إنهم لا يطرقون الأبواب (مجموعة قصصية) نشر عام 1405ه 1985م في الرياض بالمملكة العربية السعودية، ذلك الصباح الحزين (مجموعة قصصية) نشرت بالرياض في المملكة العربية السعودية، غرد يا شبل الإسلام (أناشيد للأطفال) نشر عام 1991م في عمّان، قراءات في الشعر السعودي المعاصر، قراءات في الشعر السعودي المعاصر،  لا تنتظر أحدا سواك، ديوان شعر، القاهرة، قصائد في فمها ماء، ديوان شعر، القاهرة، ابتسمي ليخضر الكلام، ديوان شعر، القاهرة، لا تهدموا البرج الأخير، ديوان شعر، القاهرة. إنما أنت بلسم، ديوان شعر، الكويت، وزارة الأوقاف 2011،  لا تهدموا البرج الأخير (مجموعة شعرية 2016 م).

الوسوم

قصص نجاح , مخيم اليرموك , مصر , أدب , شعر ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11344