map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

"باص الحرية" يصل بروكسل للتضامن مع عائلات المغيبين قسرياً في سورية

تاريخ النشر : 10-03-2019
"باص الحرية" يصل بروكسل للتضامن مع عائلات المغيبين قسرياً في سورية

مجموعة العمل - نشاطات 
دعت حركة "عائلات من أجل الحرية" إلى وقفة تضامنية في مدينة بروكسل،  للمطالبة بالحرية والعدالة للمفقودين والمعتقلين في سورية والمطالبة بإطلاق سراحهم.
وكانت رحلة "حافلة الحرية" والتي تنظّمها حركة "عائلات من أجل الحرية" قد بدأت في لندن في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2017، وتنقلت بين مدن ودول أوروبية عديدة، وتحمل صوراً لمعتقلين قسرياً في سجون النظام السوري، وعلقت لافتة مكتوب عليها "دمشق"، وأخرى "الحرية للمعتقلين".
وبداخل الحافلة ستة نساء سوريات من ذوي المعتقلين والمختفين قسرياً وبينهم المحامية نورا غازي زوجة الناشط الفلسطيني "باسل صفدي" والذي أعدم في السجون السورية بعد ثلاث سنوات من سجنه.
وقالت الحركة "إن باص الحرية يتابع رحلته، ومحطته القادمة في مدينة بروكسل في Place du Luxembourg يوم الأربعاء الـ 13 من شهر آذار/مارس في الساعة الـ12 ظهراً، وسوف يتم ركن باص الحرية بالقرب من مبنى البرلمان الأوروبي وذلك أثناء انعقاد مؤتمر بروكسل الثالث لدعم مستقبل سورية"
وأضافت الحركة "سنطالب بالحرية للآلاف ممن لا يزالون محتجزين في زنزانات النظام السوري وسجون داعش وباقي الفصائل المسلحة، وسنطالب بالعدالة للعائلات الذين تأكدوا من وفاة أبنائهم وأشقائهم إعداماً وتحت التعذيب"
وأردفت الحركة بقولها "سنذكّر صانعي القرار الذين يناقشون مستقبل سوريا خلال اجتماعهم في المؤتمر أنه ومن أجل أن يكون لبلدنا مستقبل عادل وسلمي، فإنه يجب إطلاق سراح المعتقلين، ويجب أن تحصل عائلاتنا على إجابات عن مصير أحبائهم وأن تتم محاسبة مرتكبي هذه الجرائم ضد الإنسانية"
يُذكر أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السوري تجاوز 1733 معتقلاً وثقتهم مجموعة العمل، ويواجهون أبشع أساليب التعذيب على يد عناصر الأمن السوري، علاوة على توثيق آلاف الضحايا تحت التعذيب.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11376

مجموعة العمل - نشاطات 
دعت حركة "عائلات من أجل الحرية" إلى وقفة تضامنية في مدينة بروكسل،  للمطالبة بالحرية والعدالة للمفقودين والمعتقلين في سورية والمطالبة بإطلاق سراحهم.
وكانت رحلة "حافلة الحرية" والتي تنظّمها حركة "عائلات من أجل الحرية" قد بدأت في لندن في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2017، وتنقلت بين مدن ودول أوروبية عديدة، وتحمل صوراً لمعتقلين قسرياً في سجون النظام السوري، وعلقت لافتة مكتوب عليها "دمشق"، وأخرى "الحرية للمعتقلين".
وبداخل الحافلة ستة نساء سوريات من ذوي المعتقلين والمختفين قسرياً وبينهم المحامية نورا غازي زوجة الناشط الفلسطيني "باسل صفدي" والذي أعدم في السجون السورية بعد ثلاث سنوات من سجنه.
وقالت الحركة "إن باص الحرية يتابع رحلته، ومحطته القادمة في مدينة بروكسل في Place du Luxembourg يوم الأربعاء الـ 13 من شهر آذار/مارس في الساعة الـ12 ظهراً، وسوف يتم ركن باص الحرية بالقرب من مبنى البرلمان الأوروبي وذلك أثناء انعقاد مؤتمر بروكسل الثالث لدعم مستقبل سورية"
وأضافت الحركة "سنطالب بالحرية للآلاف ممن لا يزالون محتجزين في زنزانات النظام السوري وسجون داعش وباقي الفصائل المسلحة، وسنطالب بالعدالة للعائلات الذين تأكدوا من وفاة أبنائهم وأشقائهم إعداماً وتحت التعذيب"
وأردفت الحركة بقولها "سنذكّر صانعي القرار الذين يناقشون مستقبل سوريا خلال اجتماعهم في المؤتمر أنه ومن أجل أن يكون لبلدنا مستقبل عادل وسلمي، فإنه يجب إطلاق سراح المعتقلين، ويجب أن تحصل عائلاتنا على إجابات عن مصير أحبائهم وأن تتم محاسبة مرتكبي هذه الجرائم ضد الإنسانية"
يُذكر أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السوري تجاوز 1733 معتقلاً وثقتهم مجموعة العمل، ويواجهون أبشع أساليب التعذيب على يد عناصر الأمن السوري، علاوة على توثيق آلاف الضحايا تحت التعذيب.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11376