map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

للعام السابع الصحفي الفلسطيني "مهند عمر" مختفي قسرياً في سورية

تاريخ النشر : 28-03-2019
للعام السابع الصحفي الفلسطيني "مهند عمر" مختفي قسرياً في سورية

مجموعة العمل – لندن
يواصل النظام السوري اعتقال اللاجئ الفلسطيني الصحفي "مهند محمد عمر " للسنة السابعة على التوالي دون معرفة مصيره، حيث قام فرع أمن الدولة باقتحام مکتب قناة العالم واعتقاله يوم 29-2-2012 بتهمة موالاته للمعارضة السورية بحسب مواقع مقربة من النظام السوري.
وولد الصحفي الفلسطيني مهند عمر في مخيم اليرموك عام 1985وهو والد لطفلين، وتنحدر عائلته من ماروس قرب مدينة صفد في فلسطين، ودرس الأدب العربي في جامعة البعث بحمص، وبدأ حياته العملية متنقلاً في عمله الصحفي في "مؤسسة القدس الدولية" ثم إلى قناة العالم الإخبارية في دمشق، وعمل في صحف عديدة: قاسيون و النهضة و بلدنا و صوت فلسطين.
وشارك في مسيرة العودة إلى الجولان 15 أيار/ مايو 2011 واستطاع الدخول الى الجولان المحتل مع مجموعة کبيرة من الشباب الفلسطيني.
ومع بداية الثورة السورية بدأ يكتب على صفحته في الفيسبوك كتابات تتحدث عن اوضاع السوريين والفلسطنيين وعن ممارسات النظام القمعية وخاصة بعد أحداث مخيم الرمل الجنوبي في اللاذقية، ثم اعتقل ومنذ ذلك الحين لايوجد معلومات عن مصيره أو مكان اعتقاله.
يشار إلى أن مجموعة العمل وثقت حتى الآن (1737) معتقلاً فلسطينياً في سجون النظام السوري بينهم ناشطون وإعلاميون وطلاب جامعات وأطفال ونساء وكبار في السن.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11459

مجموعة العمل – لندن
يواصل النظام السوري اعتقال اللاجئ الفلسطيني الصحفي "مهند محمد عمر " للسنة السابعة على التوالي دون معرفة مصيره، حيث قام فرع أمن الدولة باقتحام مکتب قناة العالم واعتقاله يوم 29-2-2012 بتهمة موالاته للمعارضة السورية بحسب مواقع مقربة من النظام السوري.
وولد الصحفي الفلسطيني مهند عمر في مخيم اليرموك عام 1985وهو والد لطفلين، وتنحدر عائلته من ماروس قرب مدينة صفد في فلسطين، ودرس الأدب العربي في جامعة البعث بحمص، وبدأ حياته العملية متنقلاً في عمله الصحفي في "مؤسسة القدس الدولية" ثم إلى قناة العالم الإخبارية في دمشق، وعمل في صحف عديدة: قاسيون و النهضة و بلدنا و صوت فلسطين.
وشارك في مسيرة العودة إلى الجولان 15 أيار/ مايو 2011 واستطاع الدخول الى الجولان المحتل مع مجموعة کبيرة من الشباب الفلسطيني.
ومع بداية الثورة السورية بدأ يكتب على صفحته في الفيسبوك كتابات تتحدث عن اوضاع السوريين والفلسطنيين وعن ممارسات النظام القمعية وخاصة بعد أحداث مخيم الرمل الجنوبي في اللاذقية، ثم اعتقل ومنذ ذلك الحين لايوجد معلومات عن مصيره أو مكان اعتقاله.
يشار إلى أن مجموعة العمل وثقت حتى الآن (1737) معتقلاً فلسطينياً في سجون النظام السوري بينهم ناشطون وإعلاميون وطلاب جامعات وأطفال ونساء وكبار في السن.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11459