map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

اليابان تعلن عن مساهمة جديدة للأونروا

تاريخ النشر : 10-04-2019
اليابان تعلن عن مساهمة جديدة للأونروا

مجموعة العمل - الأونروا
أعلنت السفارة اليابانية في بيروت عن مساهمة بقيمة 6.08 ملايين دولار أميركي من حكومة اليابان لنداء الطوارىء وميزانية البرامج  للعام 2019 في لبنان.
وقالت الأونروا أن المساهمة ستمكن الوكالة من تلبية احتياجات الصحة البيئية والاستشفاء للاجئين لعام 2019، وستكمل الوكالة من خلال النداء الطارئ في دعم الاحتياجات الضرورية للمياه والصرف الصحي، فضلاً عن إدارة النفايات الصلبة، والرعاية الصحية في المستشفيات من المستويين الثاني والثالث لنحو 6,165 من لاجئي فلسطين في لبنان ومن اللاجئين الفلسطينيين من سوريا وفي تغطية تكاليف الادوية للمستحقين. 
ستسمح ميزانية البرامج ل 50 طبيباً من أطباء الأونروا بالحصول على دبلوم طب الأسرة على مدى 12 شهرًا بدعم من معهد ريلا للعلوم الصحية في المملكة المتحدة، ما سيسمح بتوسيع نطاق تدريب أطباء الأونروا، كما سيتم تنفيذ نظام معلومات خاص بالأدوية.
هذا ويعاني اللاجئون الفلسطينيون السوريون في لبنان من تراجع العمل الاغاثي تجاههم بشكل عام باستثناء بعض التقديمات الموسمية والتي لا تشمل الجميع، فيما يعزو القائمون على العمل الاغاثي هذا التراجع إلى  ضعف الموارد  والتبرعات المقدمة للاجئين من الجهات الداعمة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11518

مجموعة العمل - الأونروا
أعلنت السفارة اليابانية في بيروت عن مساهمة بقيمة 6.08 ملايين دولار أميركي من حكومة اليابان لنداء الطوارىء وميزانية البرامج  للعام 2019 في لبنان.
وقالت الأونروا أن المساهمة ستمكن الوكالة من تلبية احتياجات الصحة البيئية والاستشفاء للاجئين لعام 2019، وستكمل الوكالة من خلال النداء الطارئ في دعم الاحتياجات الضرورية للمياه والصرف الصحي، فضلاً عن إدارة النفايات الصلبة، والرعاية الصحية في المستشفيات من المستويين الثاني والثالث لنحو 6,165 من لاجئي فلسطين في لبنان ومن اللاجئين الفلسطينيين من سوريا وفي تغطية تكاليف الادوية للمستحقين. 
ستسمح ميزانية البرامج ل 50 طبيباً من أطباء الأونروا بالحصول على دبلوم طب الأسرة على مدى 12 شهرًا بدعم من معهد ريلا للعلوم الصحية في المملكة المتحدة، ما سيسمح بتوسيع نطاق تدريب أطباء الأونروا، كما سيتم تنفيذ نظام معلومات خاص بالأدوية.
هذا ويعاني اللاجئون الفلسطينيون السوريون في لبنان من تراجع العمل الاغاثي تجاههم بشكل عام باستثناء بعض التقديمات الموسمية والتي لا تشمل الجميع، فيما يعزو القائمون على العمل الاغاثي هذا التراجع إلى  ضعف الموارد  والتبرعات المقدمة للاجئين من الجهات الداعمة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11518