map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

"أهالي"مخيم جرمانا" يشكون تفاقم أزمتهم الخدمية وضياع المسؤولية"

تاريخ النشر : 19-04-2019
"أهالي"مخيم جرمانا" يشكون تفاقم أزمتهم الخدمية وضياع المسؤولية"

مجموعة العمل - دمشق
يشكو أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من تفاقم أزمتهم الخدمية من كهرباء وماء وأبرزها مشكلة الصرف الصحي، والتي تفاقمت مؤخراً بسبب إغلاق المصارف الخاصة بالمخيم نتيجة الأعطال المتكررة فيها وعدم الصيانة الدورية لها، مما تسبب في انتشار وطفح مياه المجاري في شوارع المخيم.
ووفقاً لأبناء المخيم، تتصدر مشكلة انقطاع المياه عن منازل وحارات المخيم واجهة الاهتمامات لسكانه الذين يجبرون على شراء المياه من الصهاريج بأسعار مرتفعة مما فاقم من معاناتهم وأزمتهم المعيشية والاقتصادية ..
كما يعاني السكان من استمرار انقطاع الكهرباء عن جميع أرجاء المخيم لفترات زمنية طويلة، وحدوث مشاكل كبيرة في خزانات الكهرباء التي لا تتحمل طاقة الاستهلاك.
في حين لا يزال سكانه يعانون من تفاقم أزماتهم المعيشية، التي تجلت بارتفاع إيجار المنازل وازدياد الطلب عليها، مما دفع الأهالي للعيش في ظروف خانقة ،وارتفاع نسب البطالة بينهم، يأتي ذلك في وقت تقل فيه المساعدات المقدمة من الهيئات الخيرية والأونروا، والتي لا تغطي إلا الجزء اليسير من تكاليف حياتهم.
وطالب أهالي المخيم الجهات المعنية وخاصة الهيئة العامة للاجئين الفلسطينين النظر فيما يعاني منه سكان المخيم من سوء الخدمات، وحثّوا مجلس مدينة جرمانا بالنظر بما يعاني منه المواطنون في المخيم بالجزء التابع جزئياً الى هذا المجلس وخاصة فيما يتعلق بمشكلة النظافة والمياه.
ويقع مخيم جرمانا على الجنوب الشرقي من مدينة دمشق وعلى بعد ما يقارب نحو ثمانية كيلو مترات منها وعلى الطريق المؤدي الى طريق مطار دمشق الدولي 
تأسس عام ١٩٤٨ فوق مساحة من الأرض تبلغ أقل من كيلو متر واحد، وتشرف عليه الهيئة العامة للاجئين الفلسطينين في سورية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11570

مجموعة العمل - دمشق
يشكو أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من تفاقم أزمتهم الخدمية من كهرباء وماء وأبرزها مشكلة الصرف الصحي، والتي تفاقمت مؤخراً بسبب إغلاق المصارف الخاصة بالمخيم نتيجة الأعطال المتكررة فيها وعدم الصيانة الدورية لها، مما تسبب في انتشار وطفح مياه المجاري في شوارع المخيم.
ووفقاً لأبناء المخيم، تتصدر مشكلة انقطاع المياه عن منازل وحارات المخيم واجهة الاهتمامات لسكانه الذين يجبرون على شراء المياه من الصهاريج بأسعار مرتفعة مما فاقم من معاناتهم وأزمتهم المعيشية والاقتصادية ..
كما يعاني السكان من استمرار انقطاع الكهرباء عن جميع أرجاء المخيم لفترات زمنية طويلة، وحدوث مشاكل كبيرة في خزانات الكهرباء التي لا تتحمل طاقة الاستهلاك.
في حين لا يزال سكانه يعانون من تفاقم أزماتهم المعيشية، التي تجلت بارتفاع إيجار المنازل وازدياد الطلب عليها، مما دفع الأهالي للعيش في ظروف خانقة ،وارتفاع نسب البطالة بينهم، يأتي ذلك في وقت تقل فيه المساعدات المقدمة من الهيئات الخيرية والأونروا، والتي لا تغطي إلا الجزء اليسير من تكاليف حياتهم.
وطالب أهالي المخيم الجهات المعنية وخاصة الهيئة العامة للاجئين الفلسطينين النظر فيما يعاني منه سكان المخيم من سوء الخدمات، وحثّوا مجلس مدينة جرمانا بالنظر بما يعاني منه المواطنون في المخيم بالجزء التابع جزئياً الى هذا المجلس وخاصة فيما يتعلق بمشكلة النظافة والمياه.
ويقع مخيم جرمانا على الجنوب الشرقي من مدينة دمشق وعلى بعد ما يقارب نحو ثمانية كيلو مترات منها وعلى الطريق المؤدي الى طريق مطار دمشق الدولي 
تأسس عام ١٩٤٨ فوق مساحة من الأرض تبلغ أقل من كيلو متر واحد، وتشرف عليه الهيئة العامة للاجئين الفلسطينين في سورية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11570