map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3983

85 عنصراً فلسطينياً من "لواء القدس" الموالي للنظام قضوا منذ تشكيله

تاريخ النشر : 10-05-2019
85 عنصراً فلسطينياً من "لواء القدس" الموالي للنظام قضوا منذ تشكيله

مجموعة العمل - ضحايا 
أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل أنه وثق 85 لاجئاً فلسطينياً من مجموعة "لواء القدس" الموالية للنظام السوري قضوا خلال مشاركتهم القتال إلى جانب قوات النظام في سورية.
وأضاف فريق الرصد أن غالبية الضحايا من أبناء مخيمات النيرب وحندرات في حلب والرمل في اللاذقية، ويعود ذلك إلى أن "لواء القدس" تم تشكيله في 6 تشرين الأول 2013 من قبل المهندس الفلسطيني "محمد سعيد” ابن مخيم النيرب في محافظة حلب، والمعروف بارتباطه مع المخابرات الجوية.
وتوجه اتهامات للواء القدس بانتهاكات قام بها بحق المدنيين ومن بينها اختطاف الشباب وطلب فدية مادية من ذويهم مقابل إطلاق سراحهم، وسرقة أثاث منازل المدنيين في الأحياء الحلبية غير المحررة التي هجرها سكانها بعدما تحولت إلى خط جبهة مثل حيي "جمعية الزهراء" و "الراشيدين الشمالي"
ويقدر عدد اللواء بنحو 7 آلاف مقاتل بينهم 700 إلى ألف مقاتل فلسطيني أبرزهم قائده العسكري "محمد رافع" (العراب)، وخسر أكثر من 600 مقاتل منذ تشكيله، وشهدت المجموعة خلافات حادة على الأموال المسروقة وصفقات بيع أسلحة لتنظيم داعش.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11680

مجموعة العمل - ضحايا 
أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل أنه وثق 85 لاجئاً فلسطينياً من مجموعة "لواء القدس" الموالية للنظام السوري قضوا خلال مشاركتهم القتال إلى جانب قوات النظام في سورية.
وأضاف فريق الرصد أن غالبية الضحايا من أبناء مخيمات النيرب وحندرات في حلب والرمل في اللاذقية، ويعود ذلك إلى أن "لواء القدس" تم تشكيله في 6 تشرين الأول 2013 من قبل المهندس الفلسطيني "محمد سعيد” ابن مخيم النيرب في محافظة حلب، والمعروف بارتباطه مع المخابرات الجوية.
وتوجه اتهامات للواء القدس بانتهاكات قام بها بحق المدنيين ومن بينها اختطاف الشباب وطلب فدية مادية من ذويهم مقابل إطلاق سراحهم، وسرقة أثاث منازل المدنيين في الأحياء الحلبية غير المحررة التي هجرها سكانها بعدما تحولت إلى خط جبهة مثل حيي "جمعية الزهراء" و "الراشيدين الشمالي"
ويقدر عدد اللواء بنحو 7 آلاف مقاتل بينهم 700 إلى ألف مقاتل فلسطيني أبرزهم قائده العسكري "محمد رافع" (العراب)، وخسر أكثر من 600 مقاتل منذ تشكيله، وشهدت المجموعة خلافات حادة على الأموال المسروقة وصفقات بيع أسلحة لتنظيم داعش.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11680