map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية في الأردن يشكون تقصير الأونروا اتجاههم

تاريخ النشر : 31-05-2019
فلسطينيو سورية في الأردن يشكون تقصير الأونروا اتجاههم

مجموعة العمل - الأردن

يشكو فلسطينيو سورية في الأردن من إهمال وتقصير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اتجاههم، وخاصة فيما يتعلق بالمساعدات المالية والإغاثية، وبحسب افادة أحد الناشطين في مجال العمل الإنساني أن المبلغ المالي الذي توزعه الأونروا عليهم غير كافي ولا يسد جزء بسيط من متطلبات الحياة، مما أنعكس ذلك سلباً على أوضاعهم الاقتصادية المتدهورة أصلاً جراء استمرار الحرب في سورية، التي أجبرت المئات منهم لترك مخيماتهم في سورية والفرار إلى الأردن لطلب الأمن والأمان، كما يعاني اللاجئون من  الغلاء وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقتاتون منه، حيث أن معظمهم قد فقدوا أعمالهم بسبب تلك الحرب.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة (الأونروا) توزع كل ثلاثة أشهر مساعدة مالية للعائلات الفلسطينية في الأردن تقدر بـ 20 دينار أردني ما يقارب (28) دولار أمريكي.

وكانت العائلات الفلسطينية المهجرة من سورية إلى الأردن نظمت العديد من الاعتصامات أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في عمان، احتجاجاً على السياسية التقشفية في كافة المجالات الطبية والإغاثية والتعليمية التي تتبعها وكالة الغوث نحوهم، طالبوا خلالها بتلبية مطالبهم المتضمنة صرف المساعدات الشهرية المقررة للفلسطينيين السوريين، صرف بدل إيجار المنازل وبدل محروقات وفواتير الكهرباء الماء، صرف مساعدات طارئة للحالات الصعبة، وزيادة المساعدات المقدمة من الوكالة.

هذا وتشير إحصائيات الأونروا إلى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في الأردن بلغ نحو (17,719) لاجئاً، فروا من سورية خلال الحرب وأعمال القصف والتدمير لمخيماتهم وتجمعات سكنهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11787

مجموعة العمل - الأردن

يشكو فلسطينيو سورية في الأردن من إهمال وتقصير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اتجاههم، وخاصة فيما يتعلق بالمساعدات المالية والإغاثية، وبحسب افادة أحد الناشطين في مجال العمل الإنساني أن المبلغ المالي الذي توزعه الأونروا عليهم غير كافي ولا يسد جزء بسيط من متطلبات الحياة، مما أنعكس ذلك سلباً على أوضاعهم الاقتصادية المتدهورة أصلاً جراء استمرار الحرب في سورية، التي أجبرت المئات منهم لترك مخيماتهم في سورية والفرار إلى الأردن لطلب الأمن والأمان، كما يعاني اللاجئون من  الغلاء وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقتاتون منه، حيث أن معظمهم قد فقدوا أعمالهم بسبب تلك الحرب.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة (الأونروا) توزع كل ثلاثة أشهر مساعدة مالية للعائلات الفلسطينية في الأردن تقدر بـ 20 دينار أردني ما يقارب (28) دولار أمريكي.

وكانت العائلات الفلسطينية المهجرة من سورية إلى الأردن نظمت العديد من الاعتصامات أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في عمان، احتجاجاً على السياسية التقشفية في كافة المجالات الطبية والإغاثية والتعليمية التي تتبعها وكالة الغوث نحوهم، طالبوا خلالها بتلبية مطالبهم المتضمنة صرف المساعدات الشهرية المقررة للفلسطينيين السوريين، صرف بدل إيجار المنازل وبدل محروقات وفواتير الكهرباء الماء، صرف مساعدات طارئة للحالات الصعبة، وزيادة المساعدات المقدمة من الوكالة.

هذا وتشير إحصائيات الأونروا إلى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في الأردن بلغ نحو (17,719) لاجئاً، فروا من سورية خلال الحرب وأعمال القصف والتدمير لمخيماتهم وتجمعات سكنهم.

الوسوم

الأردن , فلسطينيو سورية , الأونروا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11787