map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3995

من أجل استعادة بصرها: ذوو فلسطينية سورية مهجرة في لبنان يطلقون نداء إنساني

تاريخ النشر : 10-06-2019
من أجل استعادة بصرها: ذوو فلسطينية سورية مهجرة في لبنان يطلقون نداء إنساني

مجموعة العمل – مخيم عين الحلوة

أطلق ذوو الشابة الفلسطينية السورية إسراء بهاء الدين علي، مواليد 1990، والمهجرين من مخيم خان الشيح إلى مخيم عين الحلوة جنوب لبنان، نداء إنسانياً عبر مجموعة العمل ناشدوا خلاله جميع المنظمات الإنسانية والطبية للتكفل بعلاج بإجراء عملية لابنتهم من أجل استعادة بصرها.

ووفقاً للأهل أنه تقرر إجراء عملية لابنتهم إسراء في روسيا وذلك بعد أن فشلت جميع محاولات علاجها في سوريا ولبنان، منوهين إلى أن تكلفة العملية تبلغ  10 آلاف دولار ، وهم لا يستطيعون تأمين كامل المبلغ المالي بسبب أوضاعهم المعيشية والاقتصادية المزرية.

الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان كانت قد أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة تناشد فيها  التدخل للتكفل بدفع تكاليف العلاج في المستشفيات اللبنانية نظراً للتكلفة الباهظة التي تطلبها تلك المشافي من المرضى، فيما  يُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11839

مجموعة العمل – مخيم عين الحلوة

أطلق ذوو الشابة الفلسطينية السورية إسراء بهاء الدين علي، مواليد 1990، والمهجرين من مخيم خان الشيح إلى مخيم عين الحلوة جنوب لبنان، نداء إنسانياً عبر مجموعة العمل ناشدوا خلاله جميع المنظمات الإنسانية والطبية للتكفل بعلاج بإجراء عملية لابنتهم من أجل استعادة بصرها.

ووفقاً للأهل أنه تقرر إجراء عملية لابنتهم إسراء في روسيا وذلك بعد أن فشلت جميع محاولات علاجها في سوريا ولبنان، منوهين إلى أن تكلفة العملية تبلغ  10 آلاف دولار ، وهم لا يستطيعون تأمين كامل المبلغ المالي بسبب أوضاعهم المعيشية والاقتصادية المزرية.

الجدير بالتنويه أن العائلات الفلسطينية السورية المهجرة إلى لبنان كانت قد أطلقت العديد من نداءات الاستغاثة تناشد فيها  التدخل للتكفل بدفع تكاليف العلاج في المستشفيات اللبنانية نظراً للتكلفة الباهظة التي تطلبها تلك المشافي من المرضى، فيما  يُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , مخيم عين الحلوة , استشفاء , مخيم خان الشيح ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11839