map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

أهالي مخيم خان دنون يشكون من سوء معاملة موظفي المستوصف التابع للأونروا

تاريخ النشر : 18-06-2019
أهالي مخيم خان دنون يشكون من سوء معاملة موظفي المستوصف التابع للأونروا

مجموعة العمل – مخيم خان دنون

اشتكى أهالي مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من المعاملة السيئة من قبل بعض موظفين وموظفات المستوصف التابع لوكالة الأونروا في المخيم، وتصرفاتهم غير الإنسانية مع النساء وكبار السن.

في التفاصيل  نقلت إحدى صفحات منصات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) المعنية بنقل أخبار مخيم خان دنون العديد من الحوادث التي تدلل على عنجهية وتكبر هؤلاء الموظفين في تعاملهم مع سكان المخيم على حد تعبيرها، منوهة إلى أن إحدى نساء المخيم أضاعت وصل الدواء الذي أخذته من موظفة الأونروا للحصول على الدواء  وأثناء ذهابها لجلب الدواء أغشي عليها وفقدت على أثرها الوعي، وبعد أن تماثلت للشفاء وجدت أنها فقدت الوصل الذي أخذته من الموظف فعادت أدراجها إلى لمستوصف لتسأل عن اسم الدواء، إلا أن موظفي المستوصف تعاملوا معها بأسلوب فظ وغير إنساني، رافضين التعاون معها، وبحسب تلك الصفحات أن موظف الأونروا قال للمرأة المسنة "ما حدا ضربك ع يدك توقعي وتضوعي الوصل وأصلاً ما في شبكة  انترنيت".

فيما فضل أحد مسني المخيم  الذي  تعرض لموقف مماثل أن يتخلى عن الدواء المصروف من قبل الأونروا بمقابل أن لا تهان كرامته على حد تعبيره، متابعاً قوله أن موظفي الوكالة ينبغي أن يشعروا بمأساة الناس وأن يعاملوهم بأسلوب حسن، فمن جهة هم أبناء هذا الشعب، ومن جهة أخرى هم أعلم الناس بقسوة الأوضاع المعيشية على الناس.

من جانبهم أطلق  أهالي مخيم خان دنون وعدد من الناشطين نداء ناشدوا خلاله وكالة الأونروا وهيئة اللاجئين الفلسطينيين العرب والجهات المعنية للتدخل لاتخاذ الاجراءات الضرورية لوضع حد للتصرفات السيئة التي يقوم بها موظفي مستوصف التابع للأونروا بحقهم، مشيرين إلى أن وضع المستوصف غاية في السوء وهو عبارة عن سجن أو فرع للتعذيب ويمنع فيه السؤال ويصعب فيه المعالجة، كما يعامل أبناء المخيم معاملة لا تليق بهم.

وشدد البيان الذي وصل نسخة منه لمجموعة العمل على أن هناك عدد كبير من الأمهات والأطفال ينقصهم الخدمات اللازمة والاحترام بالإضافة الى أوضاعهم الصحية المتدهورة وحاجتهم الماسة للعلاج والدواء غير المتوفر في المستوصف، محملين الأونروا المسؤولية الكاملة عن التصرفات اللاأخلاقية التي يمارسها هؤلاء الموظفين، داعين الوكالة وهيئة اللاجئين الفلسطينيين العرب والجهات المعنية للتدخل ومحاسبة الموظفين وفرض عقوبات شديدة عليهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11880

مجموعة العمل – مخيم خان دنون

اشتكى أهالي مخيم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من المعاملة السيئة من قبل بعض موظفين وموظفات المستوصف التابع لوكالة الأونروا في المخيم، وتصرفاتهم غير الإنسانية مع النساء وكبار السن.

في التفاصيل  نقلت إحدى صفحات منصات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) المعنية بنقل أخبار مخيم خان دنون العديد من الحوادث التي تدلل على عنجهية وتكبر هؤلاء الموظفين في تعاملهم مع سكان المخيم على حد تعبيرها، منوهة إلى أن إحدى نساء المخيم أضاعت وصل الدواء الذي أخذته من موظفة الأونروا للحصول على الدواء  وأثناء ذهابها لجلب الدواء أغشي عليها وفقدت على أثرها الوعي، وبعد أن تماثلت للشفاء وجدت أنها فقدت الوصل الذي أخذته من الموظف فعادت أدراجها إلى لمستوصف لتسأل عن اسم الدواء، إلا أن موظفي المستوصف تعاملوا معها بأسلوب فظ وغير إنساني، رافضين التعاون معها، وبحسب تلك الصفحات أن موظف الأونروا قال للمرأة المسنة "ما حدا ضربك ع يدك توقعي وتضوعي الوصل وأصلاً ما في شبكة  انترنيت".

فيما فضل أحد مسني المخيم  الذي  تعرض لموقف مماثل أن يتخلى عن الدواء المصروف من قبل الأونروا بمقابل أن لا تهان كرامته على حد تعبيره، متابعاً قوله أن موظفي الوكالة ينبغي أن يشعروا بمأساة الناس وأن يعاملوهم بأسلوب حسن، فمن جهة هم أبناء هذا الشعب، ومن جهة أخرى هم أعلم الناس بقسوة الأوضاع المعيشية على الناس.

من جانبهم أطلق  أهالي مخيم خان دنون وعدد من الناشطين نداء ناشدوا خلاله وكالة الأونروا وهيئة اللاجئين الفلسطينيين العرب والجهات المعنية للتدخل لاتخاذ الاجراءات الضرورية لوضع حد للتصرفات السيئة التي يقوم بها موظفي مستوصف التابع للأونروا بحقهم، مشيرين إلى أن وضع المستوصف غاية في السوء وهو عبارة عن سجن أو فرع للتعذيب ويمنع فيه السؤال ويصعب فيه المعالجة، كما يعامل أبناء المخيم معاملة لا تليق بهم.

وشدد البيان الذي وصل نسخة منه لمجموعة العمل على أن هناك عدد كبير من الأمهات والأطفال ينقصهم الخدمات اللازمة والاحترام بالإضافة الى أوضاعهم الصحية المتدهورة وحاجتهم الماسة للعلاج والدواء غير المتوفر في المستوصف، محملين الأونروا المسؤولية الكاملة عن التصرفات اللاأخلاقية التي يمارسها هؤلاء الموظفين، داعين الوكالة وهيئة اللاجئين الفلسطينيين العرب والجهات المعنية للتدخل ومحاسبة الموظفين وفرض عقوبات شديدة عليهم.

الوسوم

مخيم خان دنون , الأونروا , طبي , سوء معاملة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11880