map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

بعد تهديدها بالترحيل: عائلة فلسطينية سورية محتجزة في مطار أربيل تواجه مصيراً مجهولاً

تاريخ النشر : 24-06-2019
بعد تهديدها بالترحيل: عائلة فلسطينية سورية محتجزة في مطار أربيل تواجه مصيراً مجهولاً

مجموعة العمل – أربيل

يواجه اللاجئ الفلسطيني السوري فادي خالد نصر الله ابن مخيم اليرموك هو وعائلته المكونة من زوجته وطفليه مصيراً مجهولاً بعد أن قامت السلطات التركية بإعادتهم إلى كردستان العراق، وقيام أمن المطار في أربيل بتهديدهم بالترحيل إلى لبنان التي ستقوم بدورها بتسفيرهم إلى سوريا.

نصر الله وعائلته المحتجزة منذ يومين في مطار أربيل، ناشدت عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية جميع الجهات الحقوقية  والإنسانية ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية التدخل لإيقاف ترحيلها من مطار أربيل وإيجاد حل لمأساتهم.

من جانبها سردت اللاجئة الفلسطينية السورية مريم إبراهيم زوجة  فادي في اتصال هاتفي مع مراسل مجموعة العمل تفاصيل ما حدث معهم، حيث أكدت أن عائلتها غادرت لبنان من مطار رفيق الحريري في بيروت بشكل نظامي إلى مدينة أربيل في كردستان العراق ومكثوا فيها أسبوعاً، ومن ثم توجهوا إلى تركيا حيث حاولوا دخولها بطريقة غير نظامية من خلال فيزا سمحت لهم بالنزول "ترانزيت" في مطار اسطنبول، إلا أن السلطات التركية اكتشفت ذلك فقامت باحتجازهم يوم 21 حزيران/ يونيو الجاري ليوم واحد، ومن ثم رحلتهم إلى أربيل، حيث هددهم أمن المطار هناك بتسفيرهم إلى لبنان، مشيرة أن هذا الإجراء سيضاعف من احتمال ترحيلهم إلى الأراضي السورية الأمر الذي يهدد مستقبلهم ومستقبل أطفالهم، خاصة أنهم خسروا كل ما يملكون جراء الحرب التي اندلعت في سورية.

ووفقاً لمريم أبنة مخيم اليرموك التي لجأت هي وزجها إلى مدينة صيدا جنوب لبنان عام 2013 هرباً من جحيم الحرب أن  ضنك وقساوة الحياة في لبنان، ووضعهم الاقتصادي المزري وضيق الحال وغلاء الأسعار، وعدم وجود مورد مالي يقتاتون منه دفعهم للجوء إلى التفكير بهذه الطريقة لدخول الأراضي التركية ومن ثم الهجرة إلى إحدى الدول الأوربية بحثاً عن الخلاص والأمان والاستقرار وتأمين مستقبل طفليهما.  

يشار إلى أن السلطات التركية تواصل منع دخول اللاجئين الفلسطينيين السوريين بشكل نظامي، مما يجبرهم على دخولها بشكل غير نظامي لمحاولة الهجرة إلى دول اللجوء الأوروبية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11910

مجموعة العمل – أربيل

يواجه اللاجئ الفلسطيني السوري فادي خالد نصر الله ابن مخيم اليرموك هو وعائلته المكونة من زوجته وطفليه مصيراً مجهولاً بعد أن قامت السلطات التركية بإعادتهم إلى كردستان العراق، وقيام أمن المطار في أربيل بتهديدهم بالترحيل إلى لبنان التي ستقوم بدورها بتسفيرهم إلى سوريا.

نصر الله وعائلته المحتجزة منذ يومين في مطار أربيل، ناشدت عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية جميع الجهات الحقوقية  والإنسانية ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية التدخل لإيقاف ترحيلها من مطار أربيل وإيجاد حل لمأساتهم.

من جانبها سردت اللاجئة الفلسطينية السورية مريم إبراهيم زوجة  فادي في اتصال هاتفي مع مراسل مجموعة العمل تفاصيل ما حدث معهم، حيث أكدت أن عائلتها غادرت لبنان من مطار رفيق الحريري في بيروت بشكل نظامي إلى مدينة أربيل في كردستان العراق ومكثوا فيها أسبوعاً، ومن ثم توجهوا إلى تركيا حيث حاولوا دخولها بطريقة غير نظامية من خلال فيزا سمحت لهم بالنزول "ترانزيت" في مطار اسطنبول، إلا أن السلطات التركية اكتشفت ذلك فقامت باحتجازهم يوم 21 حزيران/ يونيو الجاري ليوم واحد، ومن ثم رحلتهم إلى أربيل، حيث هددهم أمن المطار هناك بتسفيرهم إلى لبنان، مشيرة أن هذا الإجراء سيضاعف من احتمال ترحيلهم إلى الأراضي السورية الأمر الذي يهدد مستقبلهم ومستقبل أطفالهم، خاصة أنهم خسروا كل ما يملكون جراء الحرب التي اندلعت في سورية.

ووفقاً لمريم أبنة مخيم اليرموك التي لجأت هي وزجها إلى مدينة صيدا جنوب لبنان عام 2013 هرباً من جحيم الحرب أن  ضنك وقساوة الحياة في لبنان، ووضعهم الاقتصادي المزري وضيق الحال وغلاء الأسعار، وعدم وجود مورد مالي يقتاتون منه دفعهم للجوء إلى التفكير بهذه الطريقة لدخول الأراضي التركية ومن ثم الهجرة إلى إحدى الدول الأوربية بحثاً عن الخلاص والأمان والاستقرار وتأمين مستقبل طفليهما.  

يشار إلى أن السلطات التركية تواصل منع دخول اللاجئين الفلسطينيين السوريين بشكل نظامي، مما يجبرهم على دخولها بشكل غير نظامي لمحاولة الهجرة إلى دول اللجوء الأوروبية.

الوسوم

فلسطينيو سورية , تركيا , أربيل , مطارات , ترحيل , مناشدة , مخيم اليرموك , لبنان ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11910