map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

منظمة التحرير الفلسطينية تلتقي مدير عام الأونروا في سوريا

تاريخ النشر : 08-07-2019
 منظمة التحرير الفلسطينية تلتقي مدير عام الأونروا في سوريا

مجموعة العمل – سوريا

ألتقى مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، اليوم الاثنين بمدير عام وكالة الغوث في سوريا أمانيا مايكل إيبي، في مقر رئاسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في منطقة المزة بدمشق، وبحث معه سبل تعزيز وتحسين أوضاع لاجئي فلسطين في سوريا، متطرقاً إلى الأسباب التي أدت إلى خفض وكالة الأونروا  لمساعداتها المالية المقدمة لهم، مشدداً على ضرورة أثارة الموضوع في الأمم المتحدة وطرحه على المفوض العام للأونروا، من أجل العمل على إعادتها كما كانت عليه وانتظامها كل شهرين بدلاً من أربعة أشهر.

كما طالب عبد الهادي من مدير عام الأونروا في سوريا بضرورة إعادة توزيع السلات  الغذائية التي توقفت منذ ستة أشهر، موضحاً أن المساعدات الإغاثية المقدمة من الوكالة تساهم بشكل كبير في التخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين، الذين يعانون من هشاشة في أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية جراء انعكاسات تجليات الحرب في سورية عليهم.

بدوره أكد أمانيا مايكل إيبي  مدير عام الأونروا في دمشق على أن الأونروا أجبرت على تقليص مساعداتها المالية المقدمة للاجئي فلسطين في سورية بسبب العجز الذي تعانيه في موازنتها بعد توقف المساعدات الأميركية لها.

في غضون ذلك يعيش اللاجئون الفلسطينيون في سوريا أوضاعاً صعبة ومأساوية في ظل عمليات التهجير وغلاء الأسعار وانتشار البطالة وارتفاع إيجار المنازل، علاوة على الاعتقالات وسقوط ضحايا جراء الصراع الدائر.

فيما تشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. فضلاً عن نحو (43) ألف عالقون في أماكن محاصرة يصعب الوصول إليهم.

فيما أكدت الأونروا على أن أكثر من (120) ألف لاجئ فلسطيني من سوريا قد فروا خارج البلاد، بمن في ذلك أكثر من (28) ألف فلسطيني لاجئو من سوريا إلى لبنان، بالإضافة إلى (17) ألف آخرين توجهوا إلى الأردن؛ "حيث يواجهون وجودًا مهمشًا ومقلقلًا".

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11980

مجموعة العمل – سوريا

ألتقى مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، اليوم الاثنين بمدير عام وكالة الغوث في سوريا أمانيا مايكل إيبي، في مقر رئاسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في منطقة المزة بدمشق، وبحث معه سبل تعزيز وتحسين أوضاع لاجئي فلسطين في سوريا، متطرقاً إلى الأسباب التي أدت إلى خفض وكالة الأونروا  لمساعداتها المالية المقدمة لهم، مشدداً على ضرورة أثارة الموضوع في الأمم المتحدة وطرحه على المفوض العام للأونروا، من أجل العمل على إعادتها كما كانت عليه وانتظامها كل شهرين بدلاً من أربعة أشهر.

كما طالب عبد الهادي من مدير عام الأونروا في سوريا بضرورة إعادة توزيع السلات  الغذائية التي توقفت منذ ستة أشهر، موضحاً أن المساعدات الإغاثية المقدمة من الوكالة تساهم بشكل كبير في التخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين، الذين يعانون من هشاشة في أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية جراء انعكاسات تجليات الحرب في سورية عليهم.

بدوره أكد أمانيا مايكل إيبي  مدير عام الأونروا في دمشق على أن الأونروا أجبرت على تقليص مساعداتها المالية المقدمة للاجئي فلسطين في سورية بسبب العجز الذي تعانيه في موازنتها بعد توقف المساعدات الأميركية لها.

في غضون ذلك يعيش اللاجئون الفلسطينيون في سوريا أوضاعاً صعبة ومأساوية في ظل عمليات التهجير وغلاء الأسعار وانتشار البطالة وارتفاع إيجار المنازل، علاوة على الاعتقالات وسقوط ضحايا جراء الصراع الدائر.

فيما تشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. فضلاً عن نحو (43) ألف عالقون في أماكن محاصرة يصعب الوصول إليهم.

فيما أكدت الأونروا على أن أكثر من (120) ألف لاجئ فلسطيني من سوريا قد فروا خارج البلاد، بمن في ذلك أكثر من (28) ألف فلسطيني لاجئو من سوريا إلى لبنان، بالإضافة إلى (17) ألف آخرين توجهوا إلى الأردن؛ "حيث يواجهون وجودًا مهمشًا ومقلقلًا".

 

الوسوم

سوريا , الأونروا , منظمة التحرير , دمشق ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11980