map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

اللاجئ الفلسطيني محمد يونس لايزال بترانزيت مطار اسطنبول بانتظار قرار الحكومة التركية.

تاريخ النشر : 10-07-2019
اللاجئ الفلسطيني محمد يونس لايزال بترانزيت مطار اسطنبول بانتظار قرار الحكومة التركية.

مجموعة العمل - تركيا 

تواصلت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية مع اللاجئ الفلسطيني السوري محمد عجلاني يونس لمتابعة اخر المستجدات التي الت اليه  قضية احتجازه في مطار اسطنبول الجديد؛ حيث قال محمد إن السلطات التركية  قامت منذ اسبوعين بترحيله إلى  مطار رفيق الحريري في بيروت الذي رفض استقباله وقام أمن المطار بإعادته مرة أخرى إلى مطار اسطنبول.

وأشار محمد أنه بعد اعادته الى مطار اسطنبول قام بتقديم لجوء في تركيا عن طريق توكيل محامية خوفاً من ترحيله مجدداً إلى لبنان الذي ستقوم بدورها بتسفيره إلى الا أن طلبه جاء بالرفض.

مضيفا ان السفارة الفلسطينية في تركيا تدخلت من أجل حل مشكلته الا أن السلطات التركية اخبرتها ان محمد ضيف عندها ريثما يبت في قضيته من العاصمة انقرة.

بدورها طالبت مجموعة العمل السلطات التركية بعدم ترحيل اللاجئ الفلسطيني السوري محمد عجلاني يونس وقبول طلب لجوئه في تركيا والتعامل معه من الناحية الإنسانية، وذلك للحفاظ على حياته، مشيرة إلى أن محمد إذا ما رحل إلى لبنان سيواجه خطر تسفيره إلى سوريا، حيث سيكون عرضة لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وتحتجز السلطات التركية يونس في مطار اسطنبول الجديد منذ تاريخ 26-05-2019 (44) يوماً بتهمة محاولته دخول أراضيها بشكل غير نظامي.

وكان يونس غادر لبنان من مطار رفيق الحريري في بيروت بشكل نظامي إلى مطار أربيل في العراق، ومن ثم توجه إلى تركيا حيث حاول دخولها عن بطريقة  غير نظامية، ما أدى إلى  احتجازه.

في حين أطلقت عائلة يونس نداء مناشدة بعد تعرض نجلها للضرب على يد أمن مطار اسطنبول بعد رفضه ترحيله إلى لبنان؛ طالبت من خلالها الجهات الإنسانية والقانونية التحرك العاجل لإطلاق سراحه وإنهاء معاناته وتقديم الحماية القانونية له.

يشار إلى أن السلطات التركية تواصل منع دخول اللاجئين الفلسطينيين السوريين بشكل نظامي، مما يجبرهم على دخولها بشكل نظامي لمحاولة الهجرة إلى دول اللجوء الأوروبية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11988

مجموعة العمل - تركيا 

تواصلت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية مع اللاجئ الفلسطيني السوري محمد عجلاني يونس لمتابعة اخر المستجدات التي الت اليه  قضية احتجازه في مطار اسطنبول الجديد؛ حيث قال محمد إن السلطات التركية  قامت منذ اسبوعين بترحيله إلى  مطار رفيق الحريري في بيروت الذي رفض استقباله وقام أمن المطار بإعادته مرة أخرى إلى مطار اسطنبول.

وأشار محمد أنه بعد اعادته الى مطار اسطنبول قام بتقديم لجوء في تركيا عن طريق توكيل محامية خوفاً من ترحيله مجدداً إلى لبنان الذي ستقوم بدورها بتسفيره إلى الا أن طلبه جاء بالرفض.

مضيفا ان السفارة الفلسطينية في تركيا تدخلت من أجل حل مشكلته الا أن السلطات التركية اخبرتها ان محمد ضيف عندها ريثما يبت في قضيته من العاصمة انقرة.

بدورها طالبت مجموعة العمل السلطات التركية بعدم ترحيل اللاجئ الفلسطيني السوري محمد عجلاني يونس وقبول طلب لجوئه في تركيا والتعامل معه من الناحية الإنسانية، وذلك للحفاظ على حياته، مشيرة إلى أن محمد إذا ما رحل إلى لبنان سيواجه خطر تسفيره إلى سوريا، حيث سيكون عرضة لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وتحتجز السلطات التركية يونس في مطار اسطنبول الجديد منذ تاريخ 26-05-2019 (44) يوماً بتهمة محاولته دخول أراضيها بشكل غير نظامي.

وكان يونس غادر لبنان من مطار رفيق الحريري في بيروت بشكل نظامي إلى مطار أربيل في العراق، ومن ثم توجه إلى تركيا حيث حاول دخولها عن بطريقة  غير نظامية، ما أدى إلى  احتجازه.

في حين أطلقت عائلة يونس نداء مناشدة بعد تعرض نجلها للضرب على يد أمن مطار اسطنبول بعد رفضه ترحيله إلى لبنان؛ طالبت من خلالها الجهات الإنسانية والقانونية التحرك العاجل لإطلاق سراحه وإنهاء معاناته وتقديم الحماية القانونية له.

يشار إلى أن السلطات التركية تواصل منع دخول اللاجئين الفلسطينيين السوريين بشكل نظامي، مما يجبرهم على دخولها بشكل نظامي لمحاولة الهجرة إلى دول اللجوء الأوروبية.

الوسوم

فلسطينيو سورية , احتجاز , مطارات , اسطنبول , لبنان , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/11988