map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

لبنان: مولودة فلسطينية سورية بحاجة لاستكمال العلاج

تاريخ النشر : 15-07-2019
لبنان: مولودة فلسطينية سورية بحاجة لاستكمال العلاج

مجموعة العمل - فايز أبو عيد

أطلقت عائلة فلسطينية سورية مهجرة من مخيم اليرموك إلى وادي الزينة جنوب لبنان  نداء مناشدة للمنظمات الإنسانية والهلال والصليب الأحمر ومؤسسات العمل الأهلي والإغاثي ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية في لبنان، وأصحاب الأيادي البيضاء لمد يد العون والمساعدة لإنقاذ حياة طفلتهم لين سامر عبد العال المولودة التي ولدت ولادة مبكرة في الشهر الثامن.

وقالت عائلة الطفلة: "إن الأطباء في مشفى الراعي بمدينة صيدا جنوب لبنان اضطروا إلى نقل طفلتهم إلى وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة خوفاً على حياتها، ووضعها على جهاز التنفس الصناعي (كوفاز)، مشيرة إلى أن كلفة العلاج تتجاوز عشرة ملايين ليرة لبناني ما يعادل (6667$)، مضيفين أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تكفلت بتغطية 60% من تكاليف غرفة العناية الفائقة " الكوفاز" فيما استطاع والد الطفلة تأمين مبلغ تأمين 1500 دولار، فيما تبرع بعض من أصحاب الأيادي البيضاء بميلغ 330$.

يُشار أن الاستشفاء يُشكل أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجرين الفلسطينيين السوريين والسوريين في لبنان، فيما تشير الإحصائيات والأرقام إلى أن أكثر من نصف الشعب اللبناني لا يتمتعون بأي تغطية صحية، أو تأمين، فكيف يكون الأمر إذا كان المريض لاجئ فلسطيني سوري الذي يعتبر الحلقة الأضعف في لبنان ، فكثير من النداءات والمناشدات أطلقها اللاجئون الفلسطينيون السوريون من أجل التكفل بعلاجهم وإخراج جثامين ذوييهم وأبنائهم نتيجة عدم قدرتهم على دفع تكاليف المشافي، إلا أن نداءاتهم ذهبت أدراج الرياح بسبب غياب وتملص المؤسسات والأجهزة الرعائية والإنسانية الضامنة المحلية والدولية، بشكل عام للاجئين الفلسطينيين، من القيام بهذه المهمة بالشكل الإنساني والاستشفائي المطلوب".

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12012

مجموعة العمل - فايز أبو عيد

أطلقت عائلة فلسطينية سورية مهجرة من مخيم اليرموك إلى وادي الزينة جنوب لبنان  نداء مناشدة للمنظمات الإنسانية والهلال والصليب الأحمر ومؤسسات العمل الأهلي والإغاثي ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية في لبنان، وأصحاب الأيادي البيضاء لمد يد العون والمساعدة لإنقاذ حياة طفلتهم لين سامر عبد العال المولودة التي ولدت ولادة مبكرة في الشهر الثامن.

وقالت عائلة الطفلة: "إن الأطباء في مشفى الراعي بمدينة صيدا جنوب لبنان اضطروا إلى نقل طفلتهم إلى وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة خوفاً على حياتها، ووضعها على جهاز التنفس الصناعي (كوفاز)، مشيرة إلى أن كلفة العلاج تتجاوز عشرة ملايين ليرة لبناني ما يعادل (6667$)، مضيفين أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تكفلت بتغطية 60% من تكاليف غرفة العناية الفائقة " الكوفاز" فيما استطاع والد الطفلة تأمين مبلغ تأمين 1500 دولار، فيما تبرع بعض من أصحاب الأيادي البيضاء بميلغ 330$.

يُشار أن الاستشفاء يُشكل أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجرين الفلسطينيين السوريين والسوريين في لبنان، فيما تشير الإحصائيات والأرقام إلى أن أكثر من نصف الشعب اللبناني لا يتمتعون بأي تغطية صحية، أو تأمين، فكيف يكون الأمر إذا كان المريض لاجئ فلسطيني سوري الذي يعتبر الحلقة الأضعف في لبنان ، فكثير من النداءات والمناشدات أطلقها اللاجئون الفلسطينيون السوريون من أجل التكفل بعلاجهم وإخراج جثامين ذوييهم وأبنائهم نتيجة عدم قدرتهم على دفع تكاليف المشافي، إلا أن نداءاتهم ذهبت أدراج الرياح بسبب غياب وتملص المؤسسات والأجهزة الرعائية والإنسانية الضامنة المحلية والدولية، بشكل عام للاجئين الفلسطينيين، من القيام بهذه المهمة بالشكل الإنساني والاستشفائي المطلوب".

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , استشفاء , مناشدة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12012