map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مخيم درعا شكوى من اختلاط المياه الآسنة بمياه الشرب

تاريخ النشر : 18-07-2019
مخيم درعا شكوى من اختلاط المياه الآسنة بمياه الشرب

مجموعة العمل – مخيم درعا

اشتكى أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية من مشكلة اختلاط مياه الشرب مع مياه الصرف الصحي لتصبح رائحتها كريهة وطعمتها مالحة، فضلاً عن عدم صلاحيتها للاستهلاك البشري.

وأكد سكان المخيم أن مشكلة اختلاط مياه الشرب مع مياه الصرف الصحي عائدة إلى قدم الشبكة والتي تعرضت في الفترة الماضية إلى ما شهده المخيم من قصف وخراب ودمار شملت بنيته التحتية.

ويعاني أهالي مخيم درعا أيضاً من تفاقم مشكلة الصرف الصحي، بسبب إغلاق المصارف الخاصة بالمخيم نتيجة الأعطال المتكررة  فيها وعدم الصيانة الدورية لها، مما تسبب في انتشار وطفح مياه المجاري في شوارع المخيم.

ووفقاً للأهالي فأن مشكلة الصرف الصحي ظهرت بعد عودتهم إلى المخيم، حيث لوحظ فيضان مجارير الصرف الصحي في منازل المدنيين وشوارع المخيم نتيجة تحطمها وانسدادها بالأتربة والأنقاض، منوهين أنهم  قاموا بالتعاون مع لجان العمل الأهلي في المخيم بتنظيف حفر الصرف الصحي عدة مرات إلا أنها عادت للفيضان مرة أخرى.

هذا واتهم سكان مخيم درعا كافة الجهات المعنية وعلى رأسهم وكالة الأونروا بالتقصير والإهمال في تقديم الخدمات الأساسية للمخيم وخدمات البنى التحتية، مضيفين أن المخيم يعاني من أزمات عديدة وعدم توفر الخدمات الأساسية فيه، من كهرباء وماء وتعليم وصحة. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12029

مجموعة العمل – مخيم درعا

اشتكى أهالي مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية من مشكلة اختلاط مياه الشرب مع مياه الصرف الصحي لتصبح رائحتها كريهة وطعمتها مالحة، فضلاً عن عدم صلاحيتها للاستهلاك البشري.

وأكد سكان المخيم أن مشكلة اختلاط مياه الشرب مع مياه الصرف الصحي عائدة إلى قدم الشبكة والتي تعرضت في الفترة الماضية إلى ما شهده المخيم من قصف وخراب ودمار شملت بنيته التحتية.

ويعاني أهالي مخيم درعا أيضاً من تفاقم مشكلة الصرف الصحي، بسبب إغلاق المصارف الخاصة بالمخيم نتيجة الأعطال المتكررة  فيها وعدم الصيانة الدورية لها، مما تسبب في انتشار وطفح مياه المجاري في شوارع المخيم.

ووفقاً للأهالي فأن مشكلة الصرف الصحي ظهرت بعد عودتهم إلى المخيم، حيث لوحظ فيضان مجارير الصرف الصحي في منازل المدنيين وشوارع المخيم نتيجة تحطمها وانسدادها بالأتربة والأنقاض، منوهين أنهم  قاموا بالتعاون مع لجان العمل الأهلي في المخيم بتنظيف حفر الصرف الصحي عدة مرات إلا أنها عادت للفيضان مرة أخرى.

هذا واتهم سكان مخيم درعا كافة الجهات المعنية وعلى رأسهم وكالة الأونروا بالتقصير والإهمال في تقديم الخدمات الأساسية للمخيم وخدمات البنى التحتية، مضيفين أن المخيم يعاني من أزمات عديدة وعدم توفر الخدمات الأساسية فيه، من كهرباء وماء وتعليم وصحة. 

الوسوم

المخيمات الفلسطينية , مخيم درعا , مياه آسنة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12029