map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

اسطنبول.. مئات اللاجئين الفلسطينيين مهددون بالترحيل

تاريخ النشر : 20-07-2019
اسطنبول.. مئات اللاجئين الفلسطينيين مهددون بالترحيل

مجموعة العمل - تركيا 
يواجه مئات اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مدينة اسطنبول التركية خطر الترحيل إما إلى سورية أو إلى الولايات التركية الأخرى، بعد تصريحات وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو" الأخيرة حول ملف الهجرة واللاجئين القادمين من سورية.
ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في تركيا عموماً قرابة 10 آلاف موزعين في عدة ولايات ومدن تركية، وفي مدينة اسطنبول وضواحيها يتجاوز عددهم 500 عائلة، وحصل غالبيتهم على أوراق الإقامة "الكيميك".
وتعتبر الحكومة التركية كل القادمين من سوريا بسبب الحرب سوريين وعليه فإن اللاجئ الفلسطيني السوري  لديها بحكم السوريين، وتمنع القرارات الحكومية حاملي الكيملك الانتقال إلى ولاية غير الولاية الصادرة منها الكيملك للعمل او العيش فيها.
في حين تهدد الإجراءات الجديدة المئات ممن حصل على الكيملك في ولاية غير اسطنبول وأقاموا فيها، بالترحيل، أما بالنسبة للاجئين الفلسطينيين السوريين غير الحاصلين على الكيملك فهم مهددون بالترحيل إلى سورية.
ويرى لاجئون في اسطنبول أن الإجراءات الجديدة مجحفة بحقّهم، "فهناك 
 آلاف العائلات قد استقرت في اسطنبول منذ سنين، واستأجرت المنازل وأثثتها وفجأة بين يوم وليلة مطلوب منه أن يخرج من اسطنبول لمدينته، وأن يبيع ما اشتراه، علاوة على أن مدارس أطفالهم ستتغير، وغيرها من مشاكل نفسية واجتماعية"
هذا وطالب اللاجئون الفلسطينيون سفارة السلطة الفلسطينية والمؤسسات الأهلية في تركيا بالوقوف على مشكلاتهم ومحاولة ايجاد حلول تنهي معاناتهم التي لم تتوقف منذ ثماني سنوات من خلال علاقاتها مع الجانب التركي، ويؤكدون أن أي تأخير في التحرك يعني مزيد من التهديد لحياتهم في حال رحلوا إلى سورية، ومزيد من المعاناة لعائلاتهم التي ذاقت كل ويلات الحرب والنزوح والتهجير وفقد الأحبة خلال سنوات الحرب السورية. 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12040

مجموعة العمل - تركيا 
يواجه مئات اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مدينة اسطنبول التركية خطر الترحيل إما إلى سورية أو إلى الولايات التركية الأخرى، بعد تصريحات وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو" الأخيرة حول ملف الهجرة واللاجئين القادمين من سورية.
ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في تركيا عموماً قرابة 10 آلاف موزعين في عدة ولايات ومدن تركية، وفي مدينة اسطنبول وضواحيها يتجاوز عددهم 500 عائلة، وحصل غالبيتهم على أوراق الإقامة "الكيميك".
وتعتبر الحكومة التركية كل القادمين من سوريا بسبب الحرب سوريين وعليه فإن اللاجئ الفلسطيني السوري  لديها بحكم السوريين، وتمنع القرارات الحكومية حاملي الكيملك الانتقال إلى ولاية غير الولاية الصادرة منها الكيملك للعمل او العيش فيها.
في حين تهدد الإجراءات الجديدة المئات ممن حصل على الكيملك في ولاية غير اسطنبول وأقاموا فيها، بالترحيل، أما بالنسبة للاجئين الفلسطينيين السوريين غير الحاصلين على الكيملك فهم مهددون بالترحيل إلى سورية.
ويرى لاجئون في اسطنبول أن الإجراءات الجديدة مجحفة بحقّهم، "فهناك 
 آلاف العائلات قد استقرت في اسطنبول منذ سنين، واستأجرت المنازل وأثثتها وفجأة بين يوم وليلة مطلوب منه أن يخرج من اسطنبول لمدينته، وأن يبيع ما اشتراه، علاوة على أن مدارس أطفالهم ستتغير، وغيرها من مشاكل نفسية واجتماعية"
هذا وطالب اللاجئون الفلسطينيون سفارة السلطة الفلسطينية والمؤسسات الأهلية في تركيا بالوقوف على مشكلاتهم ومحاولة ايجاد حلول تنهي معاناتهم التي لم تتوقف منذ ثماني سنوات من خلال علاقاتها مع الجانب التركي، ويؤكدون أن أي تأخير في التحرك يعني مزيد من التهديد لحياتهم في حال رحلوا إلى سورية، ومزيد من المعاناة لعائلاتهم التي ذاقت كل ويلات الحرب والنزوح والتهجير وفقد الأحبة خلال سنوات الحرب السورية. 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12040