map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

لوقف المطالبة بالهجرة: ناشطون فلسطينيون سوريون يطالبون الرئيس عباس إعادتهم إلى فلسطين

تاريخ النشر : 08-08-2019
لوقف المطالبة بالهجرة: ناشطون فلسطينيون سوريون  يطالبون الرئيس عباس إعادتهم إلى فلسطين

مجموعة العمل – لبنان

طالب عدد من الناشطين والعائلات الفلسطينية السورية في لبنان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إعادتهم  إلى وطنهم فلسطين بدل المطالبة باللجوء الإنساني إلى الدول الأوربية، وأشار نشطاء صناع مستقبل فلسطينيي سورية في بيان أصدروه يوم الأربعاء 7/ 8 الجاري تعقيبا" على تصريح حركة فتح - على حد تعبيرهم-  بشأن حراك الهجرة أنهم سيقفون ضد أبواق السفارات والأجندات الخارجية التي تغرر بشباب شعبنا بتشجيعهم على الهجرة الجماعية بشرط أن يخرج سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن حصراً  ويقر باعترافه بحق العودة لجميع اللاجئين في الشتات إلى ديارهم وأراضيهم المحتلة التي هجروا منها عام  1948، ونحن بانتظار خطابه خلال أسبوع من تاريخ هذا البيان.

وكان اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان والمهجرين من سوريا إليها نظموا اعتصاماً أمام مقر السفارة الكندية في العاصمة اللبنانية بيروت، للمطالبة بالهجرة الشرعية، نتيجة الأوضاع المعيشية والقانونية والاقتصادية المزرية التي يعانونها في لبنان، شددوا خلاله على أنّ المعتصمين والداعين إلى الاعتصام لا يتبعون لأي أجندة أو جهة سياسية وأنّ تحركهم لا يخدم أيًا من المشاريع أو الصفقات ولا يحق لأحد أياً كانت صفته التشكيك به"، مشيرين إلى أنّ هذا التحرّك "لا يدعو إلى التنازل عن حق العودة إنما هو مطلب إنساني وشعبي بحت يهدف إلى تخفيف المعاناة والألم الذي رافق الفلسطينيين خلال واحد وسبعين عاماً من الشتات، كما يهدف إلى إيجاد أرض قادرة على حملهم وعائلاتهم دون تضييق أو قهر حتى حل قضيتهم بالعودة إلى فلسطين".

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12125

مجموعة العمل – لبنان

طالب عدد من الناشطين والعائلات الفلسطينية السورية في لبنان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إعادتهم  إلى وطنهم فلسطين بدل المطالبة باللجوء الإنساني إلى الدول الأوربية، وأشار نشطاء صناع مستقبل فلسطينيي سورية في بيان أصدروه يوم الأربعاء 7/ 8 الجاري تعقيبا" على تصريح حركة فتح - على حد تعبيرهم-  بشأن حراك الهجرة أنهم سيقفون ضد أبواق السفارات والأجندات الخارجية التي تغرر بشباب شعبنا بتشجيعهم على الهجرة الجماعية بشرط أن يخرج سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن حصراً  ويقر باعترافه بحق العودة لجميع اللاجئين في الشتات إلى ديارهم وأراضيهم المحتلة التي هجروا منها عام  1948، ونحن بانتظار خطابه خلال أسبوع من تاريخ هذا البيان.

وكان اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان والمهجرين من سوريا إليها نظموا اعتصاماً أمام مقر السفارة الكندية في العاصمة اللبنانية بيروت، للمطالبة بالهجرة الشرعية، نتيجة الأوضاع المعيشية والقانونية والاقتصادية المزرية التي يعانونها في لبنان، شددوا خلاله على أنّ المعتصمين والداعين إلى الاعتصام لا يتبعون لأي أجندة أو جهة سياسية وأنّ تحركهم لا يخدم أيًا من المشاريع أو الصفقات ولا يحق لأحد أياً كانت صفته التشكيك به"، مشيرين إلى أنّ هذا التحرّك "لا يدعو إلى التنازل عن حق العودة إنما هو مطلب إنساني وشعبي بحت يهدف إلى تخفيف المعاناة والألم الذي رافق الفلسطينيين خلال واحد وسبعين عاماً من الشتات، كما يهدف إلى إيجاد أرض قادرة على حملهم وعائلاتهم دون تضييق أو قهر حتى حل قضيتهم بالعودة إلى فلسطين".

الوسوم

لبنان , فلسطينيو سورية , السلطة الفلسطينية , هجرة , معاناة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12125