map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

(45) لاجئاً فلسطينياً سورياً قضوا خلال النصف الأول من عام 2019

تاريخ النشر : 12-08-2019
(45) لاجئاً فلسطينياً سورياً قضوا خلال النصف الأول من عام 2019

مجموعة العمل – لندن

كشفت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقريرها الإحصائي ال 17 للضحايا والمعتقلين الفلسطينيين في سورية منذ اندلاع الأزمة السورية في آذار- مارس /2011 ولغاية حزيران – يونيو 2019  الذي أصدرته يوم 9 آب/ أغسطس انها وثقت بيانات (45) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين قضوا خلال النصف الأول من عام 2019، بينهم (38) مدنياً، فيما قضى (7) مسلحين فلسطينيين نتيجة القتال إلى جانب النظام أو المعارضة، كما سُجِّل بين الضحايا سقوط (3) نساء مقابل (42) ضحية من الذكور، وشكّل الأطفال من المجموع العام للضحايا (8) أطفال.

وأشارت مجموعة العمل في تقريرها الاحصائي  إلى أن  النصف الأول من العام 2019 شهد انخفاضاً كبيراً في أعداد الضحايا بسبب توقف الأعمال القتالية في معظم المناطق السورية، باستثناء المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في الشمال السوري، حيث سجل خلال الستة أشهر الأولى من عام 2019 سقوط 45 ضحية مقابل سقوط (166) ضحية في النصف الأول من 2018.

كما أظهرت نتائج الرصد التي قام بها قسم التوثيق في مجموعة العمل أن (24) لاجئاً فلسطينياً من أصل (45) ضحية قضوا في مناطق لم يتم التعرف عليها بدقة خلال النصف الأول من عام 2019، نظراً لتوثيق غالبيتهم (19) لاجئاً كضحايا تحت التعذيب، لم تتمكن المجموعة التعرف على مكان المعتقلات التي قضوا فيها، بينما قضى (10) فلسطينيين في مخيم النيرب الواقع في مدينة حلب.

وحول تعدد الأسباب التي أدت إلى سقوط (54) ضحية فلسطينية خلال النصف الأول من عام 2019، أشارت مجموعة العمل إلى أن الموت تحت التعذيب شكل السبب الأبرز لسقوط الضحايا الذين تم توثيقهم خلال النصف الأول من عام 2019 في ظل تراجع حدة القصف الجوي والمدفعي، والاشتباكات بين أطراف الصراع في سورية، فقد وثقت المجموعة أسماء (19) لاجئاً فلسطينياً تم تبليغ ذويهم بوفاتهم داخل المعتقلات بعد فترات طويلة من الاختفاء القسري، بينما سقط نتيجة القصف (13) فلسطينياً، (10) ضحايا منهم في مخيم النيرب بعد استهداف المخيم بعدة قذائف صاروخية في أيار – مايو 2019.

يشار إلى أن مجموعة العمل أكدت في تقريرها الإحصائي أنها غير معنيّة بتحميل جهة دون غيرها مسؤولية الضحايا الفلسطينيين، على الرغم من أن الإحصائيات تشير بوضوح إلى الطرف المسؤول عن تلك المأساة، لكن تترك المجموعة مهمة تحديد الجهة المسؤولة ومحاسبتها لمحكمة الجنايات الدولية، والمحافل الدولية المسؤولية عن جرائم الحرب، والانتهاكات ضد الإنسانية.

لتحميل النسخة الالكترونية من التقرير اضغط على الرابط التالي :

http://actionpal.org.uk/ar/reports/special/agps_stats_2019.pdf

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12144

مجموعة العمل – لندن

كشفت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقريرها الإحصائي ال 17 للضحايا والمعتقلين الفلسطينيين في سورية منذ اندلاع الأزمة السورية في آذار- مارس /2011 ولغاية حزيران – يونيو 2019  الذي أصدرته يوم 9 آب/ أغسطس انها وثقت بيانات (45) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين قضوا خلال النصف الأول من عام 2019، بينهم (38) مدنياً، فيما قضى (7) مسلحين فلسطينيين نتيجة القتال إلى جانب النظام أو المعارضة، كما سُجِّل بين الضحايا سقوط (3) نساء مقابل (42) ضحية من الذكور، وشكّل الأطفال من المجموع العام للضحايا (8) أطفال.

وأشارت مجموعة العمل في تقريرها الاحصائي  إلى أن  النصف الأول من العام 2019 شهد انخفاضاً كبيراً في أعداد الضحايا بسبب توقف الأعمال القتالية في معظم المناطق السورية، باستثناء المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في الشمال السوري، حيث سجل خلال الستة أشهر الأولى من عام 2019 سقوط 45 ضحية مقابل سقوط (166) ضحية في النصف الأول من 2018.

كما أظهرت نتائج الرصد التي قام بها قسم التوثيق في مجموعة العمل أن (24) لاجئاً فلسطينياً من أصل (45) ضحية قضوا في مناطق لم يتم التعرف عليها بدقة خلال النصف الأول من عام 2019، نظراً لتوثيق غالبيتهم (19) لاجئاً كضحايا تحت التعذيب، لم تتمكن المجموعة التعرف على مكان المعتقلات التي قضوا فيها، بينما قضى (10) فلسطينيين في مخيم النيرب الواقع في مدينة حلب.

وحول تعدد الأسباب التي أدت إلى سقوط (54) ضحية فلسطينية خلال النصف الأول من عام 2019، أشارت مجموعة العمل إلى أن الموت تحت التعذيب شكل السبب الأبرز لسقوط الضحايا الذين تم توثيقهم خلال النصف الأول من عام 2019 في ظل تراجع حدة القصف الجوي والمدفعي، والاشتباكات بين أطراف الصراع في سورية، فقد وثقت المجموعة أسماء (19) لاجئاً فلسطينياً تم تبليغ ذويهم بوفاتهم داخل المعتقلات بعد فترات طويلة من الاختفاء القسري، بينما سقط نتيجة القصف (13) فلسطينياً، (10) ضحايا منهم في مخيم النيرب بعد استهداف المخيم بعدة قذائف صاروخية في أيار – مايو 2019.

يشار إلى أن مجموعة العمل أكدت في تقريرها الإحصائي أنها غير معنيّة بتحميل جهة دون غيرها مسؤولية الضحايا الفلسطينيين، على الرغم من أن الإحصائيات تشير بوضوح إلى الطرف المسؤول عن تلك المأساة، لكن تترك المجموعة مهمة تحديد الجهة المسؤولة ومحاسبتها لمحكمة الجنايات الدولية، والمحافل الدولية المسؤولية عن جرائم الحرب، والانتهاكات ضد الإنسانية.

لتحميل النسخة الالكترونية من التقرير اضغط على الرابط التالي :

http://actionpal.org.uk/ar/reports/special/agps_stats_2019.pdf

 

الوسوم

تقارير خاصة , احصائيات , معتقلون , ضحايا , لاجئي فلسطين , سوريا , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12144