map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

الأونروا تحتفل بنجاح طالبة فلسطينية من ذوي الاحتياجات الخاصة

تاريخ النشر : 24-08-2019
الأونروا تحتفل بنجاح طالبة فلسطينية من ذوي الاحتياجات الخاصة

مجموعة العمل - الأونروا 
حقّقت الطالبة الفلسطينية السورية "غزل رامي التوبة" من ذوي الاحتياجات الخاصة، النجاح وبعلامات عالية في الامتحانات السورية للصف الثالث الإعدادي تؤهلها للدراسة في التعليم العام.
وتحتفل وكالة الأونروا بقصة نجاح غزل وتجاوزها الامتحانات رغم الإعاقة والتحديات التي واجهتها، ونقلت الأونروا في تقرير نشر على موقعها الالكتروني قول غزل "لا أستطيع أن أصف مشاعري حينما تم الإعلان عن نتائج امتحاناتنا، كان هناك الكثير من الإثارة، وكنت سعيدة للغاية، لقد بكيت من الفرحة"
وتضيف غزل "عملت أمي على خلق بيئة تعليمية إيجابية في بيتنا وكانت دائما داعمة لي"، وأشارت الأونروا أنه إضافة إلى البيئة الداعمة لغزل في المنزل، استفادت من الخدمات التي قدمها لها برنامج الإغاثة والخدمات الاجتماعية في الاونروا بحمص.
وحول التحديات التي واجهتها غزل قالت "لقد أخذت حصتي من التعليقات الغريبة والاستفسارات غير الملائمة"، و"لا أشعر أن إعاقتي تمنعني من مواصلة تعليمي"، وتؤكد الطالبة "إنني فخورة لتغلبي على كافة التحديات التي واجهتني".
وتبلغ غزل 16 عاماً وهي من أبناء مخيم العائدين بحمص، وتلقت تعليمها بمدرسة عبد الله بن مسعود، وحققت علامات (2196) في الشهادة الإعدادية وهي صديقة المتطوعين في المخيم، وتأمل بأن تصبح معلمة للغة العربية بعد أن تتخرج من الجامعة.
هذا وتشير الأونروا أن برنامج التعليم لديها يعمل على ضمان تقديم نهج تعليمي مبني على الحقوق يخدم مجموعات الطلبة الأشد عرضة للمخاطر، والبرنامج يعمل بنشاط على تشجيع مجتمعات المدارس الجامعة، وتهدف إلى حماية كل طالب من التهميش والاستبعاد.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12199

مجموعة العمل - الأونروا 
حقّقت الطالبة الفلسطينية السورية "غزل رامي التوبة" من ذوي الاحتياجات الخاصة، النجاح وبعلامات عالية في الامتحانات السورية للصف الثالث الإعدادي تؤهلها للدراسة في التعليم العام.
وتحتفل وكالة الأونروا بقصة نجاح غزل وتجاوزها الامتحانات رغم الإعاقة والتحديات التي واجهتها، ونقلت الأونروا في تقرير نشر على موقعها الالكتروني قول غزل "لا أستطيع أن أصف مشاعري حينما تم الإعلان عن نتائج امتحاناتنا، كان هناك الكثير من الإثارة، وكنت سعيدة للغاية، لقد بكيت من الفرحة"
وتضيف غزل "عملت أمي على خلق بيئة تعليمية إيجابية في بيتنا وكانت دائما داعمة لي"، وأشارت الأونروا أنه إضافة إلى البيئة الداعمة لغزل في المنزل، استفادت من الخدمات التي قدمها لها برنامج الإغاثة والخدمات الاجتماعية في الاونروا بحمص.
وحول التحديات التي واجهتها غزل قالت "لقد أخذت حصتي من التعليقات الغريبة والاستفسارات غير الملائمة"، و"لا أشعر أن إعاقتي تمنعني من مواصلة تعليمي"، وتؤكد الطالبة "إنني فخورة لتغلبي على كافة التحديات التي واجهتني".
وتبلغ غزل 16 عاماً وهي من أبناء مخيم العائدين بحمص، وتلقت تعليمها بمدرسة عبد الله بن مسعود، وحققت علامات (2196) في الشهادة الإعدادية وهي صديقة المتطوعين في المخيم، وتأمل بأن تصبح معلمة للغة العربية بعد أن تتخرج من الجامعة.
هذا وتشير الأونروا أن برنامج التعليم لديها يعمل على ضمان تقديم نهج تعليمي مبني على الحقوق يخدم مجموعات الطلبة الأشد عرضة للمخاطر، والبرنامج يعمل بنشاط على تشجيع مجتمعات المدارس الجامعة، وتهدف إلى حماية كل طالب من التهميش والاستبعاد.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12199