map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

غالبية الفلسطينيين السوريين بمنطقة صيدا فقدوا عملهم و30% منهم بلا معيل

تاريخ النشر : 01-09-2019
غالبية الفلسطينيين السوريين بمنطقة صيدا فقدوا عملهم و30% منهم بلا معيل

مجموعة العمل - لبنان
قالت جمعية الإصلاح للعمل الخيري في صيدا جنوب لبنان إن غالبية النازحين الفلسطينيين من سورية والقاطنين بمنطقة صيدا - خارج المخيمات قد فقدوا عملهم بعد قرار وزير العمل اللبناني، والذي ينص على منع الأجنبي من العمل دون حصوله على إجازة عمل وفرض شروط تعجيزية لمن أراد الحصول عليها بتكاليف عالية جداً لا تتناسب مع ما كانوا يتقاضونه من مدخولهم اليومي أو الشهري.
وأضافت الجمعية أنها أنهت خلال اليومين الماضيين تسجيل وتقييم الأوضاع المعيشية للعائلات الفلسطينية النازحة والمهجرة قسراً من سورية الى لبنان في منطقة صيدا _خارج المخيمات، حيث بلغ عددها (250) عائلة جلّهم من الأطفال والنساء وكبار السن والأيتام.
وأظهر التقييم ومن خلال متابعة أوضاع العائلات بأن 30٪ منههم دون معيل،  كما يشتكون من شح المساعدات الإغاثية وغياب تام لحقوقهم القانونية والإجتماعية والطبية. 
وأشارت الجمعية أن مصدر رزقهم الحالي هو فقط الأونروا، التي لاترتقي مساعداتها على تأمين أدنى مقومات الحياة لهم من إيجار مسكن و غذاء ودواء.
ودعت أصحاب القرار من منظمات وهيئات ومؤسسات العمل الخيري والإجتماعي والإنساني للإطلاع على مأساة هؤلاء اللاجئين ومد يد العون لهم.
 هذا ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية إلى لبنان بحوالي (28) ألف لاجئاً، بحسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية عام 2018.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12235

مجموعة العمل - لبنان
قالت جمعية الإصلاح للعمل الخيري في صيدا جنوب لبنان إن غالبية النازحين الفلسطينيين من سورية والقاطنين بمنطقة صيدا - خارج المخيمات قد فقدوا عملهم بعد قرار وزير العمل اللبناني، والذي ينص على منع الأجنبي من العمل دون حصوله على إجازة عمل وفرض شروط تعجيزية لمن أراد الحصول عليها بتكاليف عالية جداً لا تتناسب مع ما كانوا يتقاضونه من مدخولهم اليومي أو الشهري.
وأضافت الجمعية أنها أنهت خلال اليومين الماضيين تسجيل وتقييم الأوضاع المعيشية للعائلات الفلسطينية النازحة والمهجرة قسراً من سورية الى لبنان في منطقة صيدا _خارج المخيمات، حيث بلغ عددها (250) عائلة جلّهم من الأطفال والنساء وكبار السن والأيتام.
وأظهر التقييم ومن خلال متابعة أوضاع العائلات بأن 30٪ منههم دون معيل،  كما يشتكون من شح المساعدات الإغاثية وغياب تام لحقوقهم القانونية والإجتماعية والطبية. 
وأشارت الجمعية أن مصدر رزقهم الحالي هو فقط الأونروا، التي لاترتقي مساعداتها على تأمين أدنى مقومات الحياة لهم من إيجار مسكن و غذاء ودواء.
ودعت أصحاب القرار من منظمات وهيئات ومؤسسات العمل الخيري والإجتماعي والإنساني للإطلاع على مأساة هؤلاء اللاجئين ومد يد العون لهم.
 هذا ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية إلى لبنان بحوالي (28) ألف لاجئاً، بحسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية عام 2018.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12235