map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

فلسطينيو سورية في مخيم موريا اليوناني يواجهون ظروفًا إنسانية قاسية

تاريخ النشر : 04-09-2019
فلسطينيو سورية في مخيم موريا اليوناني يواجهون ظروفًا إنسانية قاسية

مجموعة العمل – اليونان

يواجه اللاجئون الفلسطينيون السوريون في مخيم (موريا) بجزيرة ليسبوس اليونانية ظروفًا إنسانية قاسية وسيئة للغاية، نتيجة الاكتظاظ الكبير الذي يشهده المخيم، وبحسب مراسل مجموعة العمل أن المخيم استقبل في الأيام القليلة الماضية ثلاثة أضعاف قدرته الاستيعابية من اللاجئين، الأمر الذي أدى إلى ازدحام شديد وعدم وجود أماكن للنوم، ما اضطر أغلب الوافدين الجدد للنوم في العراء.

وأشار مراسل مجموعة العمل باليونان، أن المخيم الذي يقيم فيه حوالي 9000 شخص لم يعد صالحاً للسكن والاستقرار  بسبب عدم توفر الخدمات الطبية والصحية، وانتشار القوارض والحشرات السامة، علاوة على التأخير في إجراءات اللجوء.

وأوضح مراسل مجموعة العمل أن مايقارب 600 شخص وصولوا على متن  ١4 قارب مطاطي خلال الأيام القليلة الماضية إلى جزيرة موريا ما سبب اكتظاظ كبير في المخيم.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، دعت أوروبا بعد وفاة مهاجر قاصر وإصابة اثنين في مخيم موريا خلال الأسبوع الماضي، إلى توفير المزيد من الحماية لأكثر من 1100 قاصر يعيشون في مراكز استقبال خطيرة ومزدحمة للمهاجرين القصر في اليونان، كما ناشدت هذا البلد لنقل هؤلاء الأطفال من المخيمات في الجزر إلى الأرض الأم.  

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، إن أكثر من 1100 من المهاجرين واللاجئين القاصرين غير المصحوبين بذويهم يعيشون حاليا في مراكز الاستقبال وتحديد الهوية الخطيرة والمزدحمة في الجزر اليونانية، وكذلك في معسكرات الاحتجاز في كل أنحاء البلاد.

يُقدر عدد العالقين من فلسطينيي سوريا في اليونان بحوالي 4 آلاف لاجئ غالبيتهم يتواجدون في الجزر "لسبوس-متليني-خيوس-ليروس-كوس، من بين هؤلاء عائلات وأطفال ونساء ومسنون، ويتوزعون على مخيمات اللاجئين بعضهم يسكن في خيم والآخر في صالات كبيرة أو كرافانات.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12251

مجموعة العمل – اليونان

يواجه اللاجئون الفلسطينيون السوريون في مخيم (موريا) بجزيرة ليسبوس اليونانية ظروفًا إنسانية قاسية وسيئة للغاية، نتيجة الاكتظاظ الكبير الذي يشهده المخيم، وبحسب مراسل مجموعة العمل أن المخيم استقبل في الأيام القليلة الماضية ثلاثة أضعاف قدرته الاستيعابية من اللاجئين، الأمر الذي أدى إلى ازدحام شديد وعدم وجود أماكن للنوم، ما اضطر أغلب الوافدين الجدد للنوم في العراء.

وأشار مراسل مجموعة العمل باليونان، أن المخيم الذي يقيم فيه حوالي 9000 شخص لم يعد صالحاً للسكن والاستقرار  بسبب عدم توفر الخدمات الطبية والصحية، وانتشار القوارض والحشرات السامة، علاوة على التأخير في إجراءات اللجوء.

وأوضح مراسل مجموعة العمل أن مايقارب 600 شخص وصولوا على متن  ١4 قارب مطاطي خلال الأيام القليلة الماضية إلى جزيرة موريا ما سبب اكتظاظ كبير في المخيم.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، دعت أوروبا بعد وفاة مهاجر قاصر وإصابة اثنين في مخيم موريا خلال الأسبوع الماضي، إلى توفير المزيد من الحماية لأكثر من 1100 قاصر يعيشون في مراكز استقبال خطيرة ومزدحمة للمهاجرين القصر في اليونان، كما ناشدت هذا البلد لنقل هؤلاء الأطفال من المخيمات في الجزر إلى الأرض الأم.  

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، إن أكثر من 1100 من المهاجرين واللاجئين القاصرين غير المصحوبين بذويهم يعيشون حاليا في مراكز الاستقبال وتحديد الهوية الخطيرة والمزدحمة في الجزر اليونانية، وكذلك في معسكرات الاحتجاز في كل أنحاء البلاد.

يُقدر عدد العالقين من فلسطينيي سوريا في اليونان بحوالي 4 آلاف لاجئ غالبيتهم يتواجدون في الجزر "لسبوس-متليني-خيوس-ليروس-كوس، من بين هؤلاء عائلات وأطفال ونساء ومسنون، ويتوزعون على مخيمات اللاجئين بعضهم يسكن في خيم والآخر في صالات كبيرة أو كرافانات.

الوسوم

اليونان , مخيم موريا , ليسبوس , فلسطينيو سورية , معاناة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12251