map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

خيمة التعليم في مخيم دير بلوط تستقبل عشرات الطلبة المهجرين

تاريخ النشر : 08-09-2019
خيمة التعليم في مخيم دير بلوط تستقبل عشرات الطلبة المهجرين

مجموعة العمل - مخيم دير بلوط 
افتتحت المدرسة الوحيدة في مخيم دير بلوط في عفرين شمال سورية أبوابها لعشرات الطلاب المهجرين، في مبادرة من قبل عدد من المهجرين المتطوعين، وأسهمت فيها منظمة "آفاد" (AFAD) التركية.
وتنقسم مدرسة دير بلوط إلى عدد من القاعات الصفية ضم خيام متفاوتة الحجم، حيث تضم عشرات المقاعد وألواح تعليمية، وتقدّم الدروس لعدد من المراحل التعليمية للأطفال المهجرين من مخيم دير بلوط والمحمدية.
ووصل عام 2018 عدد طلاب المدرسة قرابة 250 طالباً وطالبة من أصل 1500 لم يلتحقوا بالمدارس في المخيمين، وفقاً لمشرفي المشروع، وبلغ عدد المدرسين 9 ما بين مدرس ومدرسة وهناك مشرف عام ومدير إدارة، ويعملون بشكل تطوعي.
ويفتقر الطلاب لمستلزمات الدراسة من كتب وقرطاسية، ومع فصل الشتاء يهدد المطر الخيام المعدة للتعليم، ويحتاج الأطفال إلى ملابس وأحذية شتوية تقيهم البرد القارس.
هذا ودعمت مشروع المدرسة جمعية آفاد المشرفة على المخيم وجمعية ملهم التطوعية، وقدمتا في وقت سابق المساعدات من دفاتر وأقلام وأدوات هندسية وغيرها.
وعبّر الأهالي المهجرون من مخيم اليرموك عن أملهم بأن يتم دعم مشروع المدرسة وتقديم المؤسسات وعلى رأسها الأونروا المساعدات، والارتقاء بالمستوى التعليمي كما حصّلوه في مدارس الأونروا، مؤكدين على ضرورة أن يحقّق حلم الأطفال بعيدا عن الحرب وأدواتها ونتائجها السلبية وخاصة على الأطفال الفئة الأكثر تضرراً جراء الحرب.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12266

مجموعة العمل - مخيم دير بلوط 
افتتحت المدرسة الوحيدة في مخيم دير بلوط في عفرين شمال سورية أبوابها لعشرات الطلاب المهجرين، في مبادرة من قبل عدد من المهجرين المتطوعين، وأسهمت فيها منظمة "آفاد" (AFAD) التركية.
وتنقسم مدرسة دير بلوط إلى عدد من القاعات الصفية ضم خيام متفاوتة الحجم، حيث تضم عشرات المقاعد وألواح تعليمية، وتقدّم الدروس لعدد من المراحل التعليمية للأطفال المهجرين من مخيم دير بلوط والمحمدية.
ووصل عام 2018 عدد طلاب المدرسة قرابة 250 طالباً وطالبة من أصل 1500 لم يلتحقوا بالمدارس في المخيمين، وفقاً لمشرفي المشروع، وبلغ عدد المدرسين 9 ما بين مدرس ومدرسة وهناك مشرف عام ومدير إدارة، ويعملون بشكل تطوعي.
ويفتقر الطلاب لمستلزمات الدراسة من كتب وقرطاسية، ومع فصل الشتاء يهدد المطر الخيام المعدة للتعليم، ويحتاج الأطفال إلى ملابس وأحذية شتوية تقيهم البرد القارس.
هذا ودعمت مشروع المدرسة جمعية آفاد المشرفة على المخيم وجمعية ملهم التطوعية، وقدمتا في وقت سابق المساعدات من دفاتر وأقلام وأدوات هندسية وغيرها.
وعبّر الأهالي المهجرون من مخيم اليرموك عن أملهم بأن يتم دعم مشروع المدرسة وتقديم المؤسسات وعلى رأسها الأونروا المساعدات، والارتقاء بالمستوى التعليمي كما حصّلوه في مدارس الأونروا، مؤكدين على ضرورة أن يحقّق حلم الأطفال بعيدا عن الحرب وأدواتها ونتائجها السلبية وخاصة على الأطفال الفئة الأكثر تضرراً جراء الحرب.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12266