map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

في اليوم الدولي للطفلة..فتيات فلسطينيات أثبتن القدرة على التغيير رغم تحديات الحرب

تاريخ النشر : 12-10-2019
في اليوم الدولي للطفلة..فتيات فلسطينيات أثبتن القدرة على التغيير رغم تحديات الحرب

مجموعة العمل - قصص نجاح
قدّمت الفتاة الفلسطينية السورية نماذج نجاح وتفوق على مستويات عديدة وفي مناطق عديدة حول العالم، وذلك على الرغم من تعرضهن لمصاعب عاطفية ونفسية واجتماعية بفعل الحرب السورية، وما آلت إليه من تدمير لمنازلهم وعمليات التهجير واعتقال وتشتت للعائلات، ومن بين تلك القصص التي استطاعت مجموعة العمل توثيقها.
تفوق الطالبة الفلسطينية السورية "آية عباس" وهي في الصف التاسع من مخيم اليرموك، حيث أحرزت المركز الأول على الطلبة من كافة أرجاء سورية للعام 2018.
فيما احتفلت الأونروا بنجاح الطالبة الفلسطينية السورية "غزل رامي التوبة" من ذوي الاحتياجات الخاصة، في الامتحانات السورية للصف الثالث الإعدادي، وتجاوزها الامتحانات رغم الإعاقة والتحديات التي واجهتها.
وفي لبنان، حققت الطالبة الفلسطينية السورية "جالا خالد الخطيب" تفوقاً مميزاً في امتحان الشهادة شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2019 على المرتبة الأولى على مدرسة بيت جالا بمنطقة سبلين في إقليم الخروب جنوب لبنان، كما حصلت على المرتبة 24 على مستوى لبنان.
واستطاعت الطالبة "شهد احمد قاسمو" مواليد 2007، الفوز ضمن لائحة العشرة الأوائل في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019، التي نظمتها إمارة دبي على مستوى لبنان.
حققت الطالبة الفلسطينية السورية "جالا خالد الخطيب" تفوقاً مميزاً في امتحان الشهادة شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2019 على المرتبة الأولى على مدرسة بيت جالا بمنطقة سبلين في إقليم الخروب جنوب لبنان، كما حصلت على المرتبة 24 على مستوى لبنان
والطالبة سميحة محمد خزاعي  مواليد 2003، وسارة علي عجاوي، وشهد احمد قاسمو مواليد 2007، الوصول إلى المرحلة الثالثة ما قبل النهائي وفازوا ضمن لائحة العشرة الأوائل في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019، التي نظمتها إمارة دبي على مستوى لبنان.
حققت الطالبة الفلسطينية بيسان عصام خزاعي من أبناء مخيم السيدة زينب المهجرين إلى لبنان، المرتبة الأولى في امتحان شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2018 على مستوى مدرستها "مركز الأبرار التربوي" في منطقة جب جنين في البقاع الغربي.
كما حازت "دعاء محمود البقاعي" ابنة مخيم اليرموك على المرتبة الأولى على مدرسة الجرمق في منطقة البقاع في امتحان شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2018.
أما في بلاد المهجر، فقد كرمت مدرسة سورليدن بمدينة "اورنسكولدفيسك" السويدية، الطالبة الفلسطينية السورية "شهد أنس الدسوقي" لتفوقها الدراسي وتجاوزها للمواد الدراسية في فترة وجيزة مدتها ثلاث سنوات، وحصلت على المرتبة الأولى على مستوى صفوف مرحلة ما يوازي الثالث الإعدادي، ووصفت المدرسة نجاح الدسوقي في مدة 3 سنوات بالمعجزة، وهي من أبناء مخيم اليرموك بدمشق.
وفي هولندا، فازت الطالبة الفلسطينية السورية "تسنيم الحزينة" (14 عاماً) في بطولة "read2me" للقراءة باللغة الهولندية على مستوى مدينة هيلموند، حيث خاضت تسنيم ممثلة مدرستها في بطولة القراءة التي أقيمت في أوتريخت، وشارك فيها نحو 21 مدرسة من جنوب هولندا.
كما فازت الطالبة "تسنيم أحمد ترشحاني" في مسابقة إنتاج أفضل شريط فيديو عن الحروب وآثارها في مدارس مملكة هولندا، وهي من ابناء مدينة حلب في سورية.
وفي فرنسا، استطاعت "دالية عدنان جابر" (16 عاماً) أن تنال المرتبة اﻷولى على فئتها ونظيراتها الطالبات ب الديلف  DELF  الفرنسي بمجموع 95 % حيث مثلت مدرستها أمام جميع مدارس المنطقة بعد سنة دراسية دخلتها متأخرة، واستلمت دالية شهادتها من يد المحافظ والمدير الأكاديمي للتارن، مدير الدراسات العليا ب الديلف  DELF  الفرنسي.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12420

مجموعة العمل - قصص نجاح
قدّمت الفتاة الفلسطينية السورية نماذج نجاح وتفوق على مستويات عديدة وفي مناطق عديدة حول العالم، وذلك على الرغم من تعرضهن لمصاعب عاطفية ونفسية واجتماعية بفعل الحرب السورية، وما آلت إليه من تدمير لمنازلهم وعمليات التهجير واعتقال وتشتت للعائلات، ومن بين تلك القصص التي استطاعت مجموعة العمل توثيقها.
تفوق الطالبة الفلسطينية السورية "آية عباس" وهي في الصف التاسع من مخيم اليرموك، حيث أحرزت المركز الأول على الطلبة من كافة أرجاء سورية للعام 2018.
فيما احتفلت الأونروا بنجاح الطالبة الفلسطينية السورية "غزل رامي التوبة" من ذوي الاحتياجات الخاصة، في الامتحانات السورية للصف الثالث الإعدادي، وتجاوزها الامتحانات رغم الإعاقة والتحديات التي واجهتها.
وفي لبنان، حققت الطالبة الفلسطينية السورية "جالا خالد الخطيب" تفوقاً مميزاً في امتحان الشهادة شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2019 على المرتبة الأولى على مدرسة بيت جالا بمنطقة سبلين في إقليم الخروب جنوب لبنان، كما حصلت على المرتبة 24 على مستوى لبنان.
واستطاعت الطالبة "شهد احمد قاسمو" مواليد 2007، الفوز ضمن لائحة العشرة الأوائل في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019، التي نظمتها إمارة دبي على مستوى لبنان.
حققت الطالبة الفلسطينية السورية "جالا خالد الخطيب" تفوقاً مميزاً في امتحان الشهادة شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2019 على المرتبة الأولى على مدرسة بيت جالا بمنطقة سبلين في إقليم الخروب جنوب لبنان، كما حصلت على المرتبة 24 على مستوى لبنان
والطالبة سميحة محمد خزاعي  مواليد 2003، وسارة علي عجاوي، وشهد احمد قاسمو مواليد 2007، الوصول إلى المرحلة الثالثة ما قبل النهائي وفازوا ضمن لائحة العشرة الأوائل في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2019، التي نظمتها إمارة دبي على مستوى لبنان.
حققت الطالبة الفلسطينية بيسان عصام خزاعي من أبناء مخيم السيدة زينب المهجرين إلى لبنان، المرتبة الأولى في امتحان شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2018 على مستوى مدرستها "مركز الأبرار التربوي" في منطقة جب جنين في البقاع الغربي.
كما حازت "دعاء محمود البقاعي" ابنة مخيم اليرموك على المرتبة الأولى على مدرسة الجرمق في منطقة البقاع في امتحان شهادة التعليمي الأساسي (البريفيه) لعام 2018.
أما في بلاد المهجر، فقد كرمت مدرسة سورليدن بمدينة "اورنسكولدفيسك" السويدية، الطالبة الفلسطينية السورية "شهد أنس الدسوقي" لتفوقها الدراسي وتجاوزها للمواد الدراسية في فترة وجيزة مدتها ثلاث سنوات، وحصلت على المرتبة الأولى على مستوى صفوف مرحلة ما يوازي الثالث الإعدادي، ووصفت المدرسة نجاح الدسوقي في مدة 3 سنوات بالمعجزة، وهي من أبناء مخيم اليرموك بدمشق.
وفي هولندا، فازت الطالبة الفلسطينية السورية "تسنيم الحزينة" (14 عاماً) في بطولة "read2me" للقراءة باللغة الهولندية على مستوى مدينة هيلموند، حيث خاضت تسنيم ممثلة مدرستها في بطولة القراءة التي أقيمت في أوتريخت، وشارك فيها نحو 21 مدرسة من جنوب هولندا.
كما فازت الطالبة "تسنيم أحمد ترشحاني" في مسابقة إنتاج أفضل شريط فيديو عن الحروب وآثارها في مدارس مملكة هولندا، وهي من ابناء مدينة حلب في سورية.
وفي فرنسا، استطاعت "دالية عدنان جابر" (16 عاماً) أن تنال المرتبة اﻷولى على فئتها ونظيراتها الطالبات ب الديلف  DELF  الفرنسي بمجموع 95 % حيث مثلت مدرستها أمام جميع مدارس المنطقة بعد سنة دراسية دخلتها متأخرة، واستلمت دالية شهادتها من يد المحافظ والمدير الأكاديمي للتارن، مدير الدراسات العليا ب الديلف  DELF  الفرنسي.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12420