map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

تفاقم داء "اللاشمانيا" شمال سورية يثير مخاوف المهجرين

تاريخ النشر : 13-10-2019
تفاقم داء "اللاشمانيا" شمال سورية يثير مخاوف المهجرين

مجموعة العمل - شمال سورية 
أفادت تقارير ميدانية وإعلامية ارتفاع عدد المصابين بـ"حبّة اللاشمانيا" شمال سورية، حيث تنتشر في الأماكن التي تغيب فيها الشروط الصحية الجيدة وانتشار المياه الراكدة، الأمر الذي أثار خوف الأهالي والمهجرين وخاصة القاطنين في المخيمات.
غالبية مخيمات النازحين شمال سورية تفتقر لشبكات الصرف الصحي، فضلاعن تراكم النفايات بين خيام النازحين، وهو ما يشكل بيئة خصبة للحشرات والقوارض التي تنقل الأمراض.
ويوضح أحد الأطباء انه "يمكن للحبوب الناتجة عن الإصابة باللشمانيا الشفاء دون علاج بعد سنة ولكنها تترك تشوهاً وندوباً مكانها، كما تكون خلال هذه الفترة عرضة للتقرح والالتهاب.
وكان قد سجل قبل نحو عام ما لا يقل عن مئة إصابة بداء "اللشمانيا" الجلدي في مخيم دير بلوط الواقع في ناحية جنديرس بمنطقة عفرين بمحافظة حلب.
وتعتبر اللشمانيا مرضاً طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل، وتنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصه من دم المصاب (إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض) ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له المرض، وقد يصيب الأطفال ويسبب الوفاة إذا لم يتم علاجه في مراحله الأولى، وتنتشر في الاماكن التي تغيب فيها الشروط الصحية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12426

مجموعة العمل - شمال سورية 
أفادت تقارير ميدانية وإعلامية ارتفاع عدد المصابين بـ"حبّة اللاشمانيا" شمال سورية، حيث تنتشر في الأماكن التي تغيب فيها الشروط الصحية الجيدة وانتشار المياه الراكدة، الأمر الذي أثار خوف الأهالي والمهجرين وخاصة القاطنين في المخيمات.
غالبية مخيمات النازحين شمال سورية تفتقر لشبكات الصرف الصحي، فضلاعن تراكم النفايات بين خيام النازحين، وهو ما يشكل بيئة خصبة للحشرات والقوارض التي تنقل الأمراض.
ويوضح أحد الأطباء انه "يمكن للحبوب الناتجة عن الإصابة باللشمانيا الشفاء دون علاج بعد سنة ولكنها تترك تشوهاً وندوباً مكانها، كما تكون خلال هذه الفترة عرضة للتقرح والالتهاب.
وكان قد سجل قبل نحو عام ما لا يقل عن مئة إصابة بداء "اللشمانيا" الجلدي في مخيم دير بلوط الواقع في ناحية جنديرس بمنطقة عفرين بمحافظة حلب.
وتعتبر اللشمانيا مرضاً طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل، وتنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصه من دم المصاب (إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض) ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له المرض، وقد يصيب الأطفال ويسبب الوفاة إذا لم يتم علاجه في مراحله الأولى، وتنتشر في الاماكن التي تغيب فيها الشروط الصحية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/12426